1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

فيلم الضائع: جوهرة قاتمة في تاريخ السينما الألمانية

منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية والسينما الألمانية تتهرب من مواجهة مآسي الماضي. قليل فقط من المخرجين استطاعوا إظهار المعاناة النفسية الناتجة عن الشعور بالذنب في أفلامهم، وفيلم الضائع أحد أفضل الأمثلة على ذلك.

default

"الضائع" فيلم يتعامل مع عقدة الذنب الناتجة عن الحقبة النازية

يعد فيلم "الضائع"، الفيلم الوحيد الذي أخرجه الممثل بيتر لوره عام 1951، أحد الأمثلة القليلة والمتميزة لأفلام ألمانية تعاملت مع قضية الشعور بالذنب بشكل مخلص. الممثل الذي عاش في هوليود واشتهر بمشاركته في عدة أفلام أمريكية، قام أيضاً بدور البطولة في هذا الفيلم، وهو دور عالم الأحياء الدكتور كارل روته. يبدأ الفيلم بعد الحرب العالمية الثانية، في أحد معسكرات اللاجئين، حيث يتقابل الدكتور روته مع غريمه، وزميله القديم، هوش.

عالم الأحياء، الدكتور كارل روته، كان يقوم بأبحاث علمية هامة لحساب النازيين أثناء الحرب العالمية الثانية، لكنه فوجئ في يوم ما بخيانة خطيبته له مع أقرب زملائه العاملين معه، حيث كانت تعطيه أسرار أبحاثه. وعندها قام الدكتور روته بقتل خطيبته، وكان يتمنى أن يعاقب على جريمته، إلا أن النازيين حاولوا تغطية الحادث، ليستكمل الأبحاث التي بدأها. لم يتحمل العالم اليائس تلك الذكريات الأليمة والشعور بالذنب الذي حمله معه طوال تلك السنوات، وانتهى به الأمر بالانتحار.

"الضائع" أحد النماذج النادرة لقوة الفن في التعامل مع مخاوف الماضي

Peter Lorre Der Verlorene

الفنان بيتر لوره في مشهد من فيلم "الضائع"

ركز لوره في فيلمه القاتم على استعادة الماضي النازي، كما اهتم بفترة ما بعد الحرب في ألمانيا. ولكنه نظر إلى القصة من ناحية سيكولوجية، حيث وضع المشاكل النفسية التي صاحبت البطل بسبب شعوره بالذنب في مركز الأحداث. واعتمد بيتر لوره في عمله الفني على خبرته السابقة في فيلم "ميم – مدينة تبحث عن قاتل"، الذي قام ببطولته في بداية الثلاثينات وكان السبب الرئيسي في شهرته. هذا الفيلم الذي أخرجه المخرج الألماني العبقري فريتز لانج كان يحمل أيضاً هذه التفاصيل عن حياة شخص يحمل الشعور بالذنب معه، وإن كان غير مرتبط بالنظام النازي.

وبالتركيز على هذه الصراعات النفسية الناتجة عن الشعور بالذنب، استطاع لوره أن يهدي للسينما الألمانية في الخمسينيات فيلماً قاتماً لكن واقعياً، اعتبر جوهرة داكنة اللون وسط سماء الأفلام الألمانية التي حاولت تزيين حقائق الماضي. ومثل فيلم بيتر لوره أحد الأمثلة النادرة في السينما الألمانية، لقوة الفن في التعامل مع مخاوف الماضي.

مختارات