1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

فيلكس ماغات- مدرب يصنع النجوم

مخطئ من يعتقد أن الأزمة المالية التي يمر بها فريق شالكه الألماني لكرة القدم قد تطيح بالنادي وتقضي على طموحاته، فمدير ومدرب شالكه فيلكس ماغات كان دائماً بارعاً في إدارة الأزمات وصناعة النجوم، التي تفتح الآفاق أمام فريقه.

default

المدرب فيلكس ماغات: العقل المدبر في زمن الأزمات الاقتصادية

ليس بالجديد على مدير ومدرب نادي شالكه فيلكس ماغات أن يعمل في نادي يعاني من ضائقة مالية حادة وعليه ديون تقدر بأكثر من مائة مليون يورو، فقد واجه الوضع نفسه عندما كان مدرباً لشتوتغارت بين عامي 2001 و2004. إلا أنه نجح 2002 في قيادة فريق شتوتغارت إلى الفوز ببطولة كأس أوروبا إنترتوتو، وذلك قبل أن يحتل النادي عام 2003 المركز الثاني في الدوري الألماني "بوندسليغا" خلف صاحب الرقم القياسي في الفوز بالبطولة، فريق بايرن ميونخ. وصفة ماغات السحرية هي الاعتماد على المواهب الشابة الواعدة، ومبدأه صناعة النجوم بدلاً من شرائها عبر صفقات خيالية.

صناعة النجوم

Kevin Kuranyi

المهاجم كيفين كوراني أحرز أربعين هدفا لصالح شتوتغارت قبل أن ينتقل إلى شالكه

ومع نادي شتوتغارت عوَّل ماغات في تحقيق نجاحاته في صناعة النجوم على كيفين كوراني، وتيمو هيلدبراند وفيليب لام وألكساندار هيلب وأندرياس هينكل وغيرهم، من الذين كانوا آنذاك أشبالاً مغمورين وساعدهم ماغات بفطنته المعهودة وقدرته الفذة على صقل مواهبهم، مدركاً تماما أنهم وجوه متميزة وأنهم سيبرزون نجوماً في عالم كرة القدم. فالمهاجم الدولي كيفين كوراني أنهى مع ماغات تسعة وتسعين مباراة لحساب شتوتغارت، قبل أن ينتقل عام 2005 إلى شالكه مقابل 6.9 مليون يورو. وحتما كانت الصفقة مربحة لشتوتغارت. وكذلك كان الشأن مع تيمو هيلدبراند حارس مرمى هوفنهايم الحالي، الذي انضم إلى شتوتغارت وهو في الخامسة عشر من العمر، ومنحه ماغات فرصة المشاركة في 221 مباراة مع الفريق ختمها بمشاركته بالفوز ببطولة الدوري عام 2007 وبعدها انتقل إلى فريق بالنسيا الاسباني. أما الدولي فيليب لام، فانتقل إلى شتوتغارت عام 2003 بالإعارة، قادماً من الفريق البافاري للهواة، وسرعان من أصبح ضمن تشكيلة الفريق الأساسية. وبعد أربع وخمسين مباراة عاد مرة ثانية للعب ضمن صفوف الفريق البافاري والذي مدد عقده مؤخراً حتى عام 2012. وربما كانت صفقة اللاعب ألكسندر هيلب خير دليل على نجاحات ماغات الإدارية والتكتيكية، فاللاعب من روسيا البيضاء، كلف شتوتغارت 150 ألف يورو فقط، في حين أنه وبعدما أحرز 13 هدفاً في 137 مباراة مع فريقه، انتقل إلى فريق ارسنال الإنجليزي مقابل 15 مليون يورو.

وجوه جديدة في شالكه

Bundesliga Saison 2006/07 Spielerporträts Philip Lahm FC Bayern München

بعد مسيرة ناجحة مع شتوتغارت، كان ماغات وراءها، ينتقل الدولي فيليب لام إلى الفريق البافاري

وعلى نفس المنوال تابع ماغات مسيرته مع فريق شالكه، بعدما ترك فولفسبورغ الفائز بلقب الدوري الألماني الموسم الماضي. ويطمح المدرب الألماني مقارعة كبار البوندسليغا بعدما أهدر التأهل إلى المنافسات الأوروبية عبر إشراكه عدداً من الوجوه الجديدة. ومن أبرزها كريستوف موريتس (19 عاماً)، الذي انضم إلى النادي قصد دعم فريق الهواة. إلا أنه ما لبث أن أصبح من مدافعي الفريق الأساسيين. وهي مفاجأة احتاج اللاعب الشاب القادم من دوري الأقاليم، إلى وقت طويل لاستيعابها كما ذكر في حوار أجراه مع صحيفة إكسبريس الصفراء. وفي هذا الحوار قال موريتس إنه "تحول إلى نجم فجأة إثر تلقيه مكالمة من فيلكس ماغات". ويسري الشيء نفسه على زميله في خط الهجوم، اللاعب الدولي البيروفي كارلوس زامبرانو، الذي عول عليه ماغات وحتى اللحظة في إحدى عشرة مباراة ضمن منافسات بطولة الدوري.

في المقابل تنتظر أشبال أخرى حظها في أن تتاح لها فرصة مماثلة من قبل المدرب على غرار لويس هولتبي ويان مورافيك، إضافة إلى نيكولاس مسكيدا (18 عاماً) الذي سيلتحق إلى صفوف الفريق ابتداءً من الخريف القادم.

توقعات بفوز شالكه ببطولة الدوري

Aleksander Hleb Exspieler bei VfB Stuttgart

ألكسندر هيلب كان صفقة مربحة لشتوتغارت

ويجب القول إنه ومنذ انطلاقة الموسم الحالي نجح فريق شالكه في خلط أوراق البوندسليغا، ما فتح الباب للعديد من التوقعات التي ترشح فوز شالكه لبطولة البوندسليغا، وستكون سابقة تاريخية يحرزها هذا الفريق العريق لأول مرة في تاريخه. وذلك حتى وإن كان ماغات قد ردد في العديد من المناسبات "أن فريقه أبعد من أن يكون فريقاً متميزاً، فهو فقط فريق ذو آفاق واسعة وبإمكانه أن يحقق إنجازات هائلة". وبكل تأكيد أن وصفة فليكس ماغات في إشراك مواهب شابة تحاول إثبات قدراتها، إلى جانب الاعتماد على خبرة نجومه من أمثال كيفين كوراني وجيرالد أزامور وخليل أنتينتوب، قد تأتي أوكلها كما حدث ذلك مع شتوتغارت في السابق. وعلى العموم حظيت الوجوه الشابة في الفريق بإعجاب وتعاطف قوي من قبل مشجعي الفريق، ولا زال الطريق طويلاً، وستثبت المراحل القادمة فيما إذا كان فيلكس ماغات قادرا على اجتياز أزمة شالكه المالية.

Infografik Tabelle Felix Magath Arabisch

الكاتبة: وفاق بنكيران

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

مواضيع ذات صلة