1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فيسترفيله إلى القاهرة للوساطة بين الحكومة والمعارضة

بعد الإعلان عن توجه عضوين في مجلس الشيوخ الأمريكي إلى مصر الأسبوع القادم لحث الجيش هناك على إجراء انتخابات والتنازل لحكومة مدنية، يسافر وزير الخارجية الألماني فيسترفيله إلى مصر للوساطة بين الحكومة والمعارضة.

يتوجه وزير الخارجية الألماني غيدو فيسترفيله الأربعاء (31 يوليو/ تموز 2013) إلى مصر في أول زيارة يقوم بها وزير خارجية غربي للبلاد عقب عزل الرئيس المصري محمد مرسي.

ويتضمن جدول زيارة فيسترفيله محادثات في العاصمة القاهرة مع مسؤولين في الحكومة الانتقالية وممثلين من المعارضة. وفي تصريحات خاصة لوكالة الأنباء الألمانية، وصف فيسترفيله مصر بأنها "بلد محوري بالنسبة للمنطقة بأكملها".

وقال فيسترفيله: "إننا نحتاج الآن إلى بداية سياسية جديدة تجمع القوى المختلفة مجدداً على طاولة واحدة ... هذا هو الشيء الوحيد الذي يحالفه النجاح".

وذكر فيسترفيله أنه يهدف من زيارته لمصر إلى المساهمة في هذا الأمر، مطالباً في الوقت نفسه القوى السياسية بنبذ العنف. ولم يعرف بعد ما إذا كان فيسترفيله سيزور الرئيس المعزول مرسي في مكان احتجازه.

هذا وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد طلب من عضوين في مجلس الشيوخ الأمريكي، هما جون ماكين وليندسي غراهام، زيارة مصر الأسبوع المقبل لحث النظام على تنظيم انتخابات، وفق ما صرح أحدهم الأربعاء لقناة تلفزيونية أمريكية.

وقال غراهام لقناة "سي بي إس إن" إن "الرئيس طلب من السناتور ماكين ومني شخصياً الذهاب إلى مصر الأسبوع المقبل وها نحن نستعد للتوجه إلى هناك". وأضاف أن "المهمة تتمثل في الإلحاح بشكل توافقي على ضرورة التوجه إلى حكم مدني".

وأوضح غراهام، الذي سينقل هذه الرسالة مع ماكين المرشح السابق في الانتخابات الرئاسية لسنة 2008: "لقد ولى الزمن الذي كنا ندعم فيه الدكتاتوريات والأنظمة العسكرية"، مؤكداً أن "الربيع العربي واقع حقيقي".

ي.أ/ ح.ز (د ب أ، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة