1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فيسبوك تلقت آلاف الطلبات من السلطات الأمريكية لكشف بيانات المستخدمين

شبكة فيسبوك تعترف أنها تلقت آلافا من طلبات الحصول على بيانات المستخدمين من السلطات الأمريكية، منها طلبات تتعلق بالأمن القومي. جاء ذلك عقب كشف النقاب أن فيسبوك ضمن تسعة شركات إنترنت زودت برنامج "بريزم" ببيانات شخصية.

كشفت شبكة التواصل الاجتماعي "فيسبوك" الجمعة (14 يونيو/ حزيران) أنها تلقت ما بين 9 و10 آلاف طلب من السلطات الحكومية بشأن بيانات بعض مستخدميها خلال الفصل الثاني من السنة، بهدف حماية نفسها من انعكاسات فضيحة كبرى.

واستندت تلك المطالب إلى مشاكل تتراوح من اختفاء طفل إلى جنح بسيطة وتهديدات إرهابية. وتراوح عدد الحسابات المستهدفة على الشبكة ما بين 18 و19 ألفا، على ما أوضحت "فيسبوك"، من دون أن تكشف عدد المرات التي استجابت فيها لتلك المطالب.

وأكد المستشار العام للشبكة، تيد اوليوت، في بيان أن "فيسبوك" تحمي بيانات مستخدميها "إلى أقصى حد". وأضاف "غالبا ما رفضنا هذا النوع من المطالب مباشرة أو أعطينا الحكومة بيانات أقل بكثير مما كانت تتوقع. ولم نتخط يوما حدود القانون". وذكر البيان:"يستهدف التحرك الرد على التأكيدات المبالغ بها والخاطئة في بعض التقارير الإعلامية التي ظهرت مؤخرا حول تكرار طلبات الحصول على البيانات ونطاقها"، موضحا أن فيسبوك لديها 1.1 مليار مستخدم فعال شهريا حول العالم.

ويأتي إصدار البيانات بعد كشف المحلل الاستخباراتي الأمريكي إدوارد سنودن النقاب عن تفاصيل برنامج الحكومة الأمريكية لجمع البيانات والذي يستهدف شركات إنترنت كبرى.

وتواجه "فيسبوك" استنكارا متزايدا من الرأي العام بعد أن أشارت معلومات إلى أنها من بين عمالقة الانترنت التسعة التي زودت برنامج "بريزم" التابع لوكالة الأمن الوطنية ببيانات شخصية. لكن تلك الشركات، ومن بينها "أبل" و"غوغل" و"مايكروسوفت" و"ياهو" نفت المعلومات التي تؤكد أن وكالة الأمن الوطني يمكنها النفاذ مباشرة إلى خوادمها. وبحسب السلطات الأميركية، يهدف برنامج "بريزم" إلى تفادي الهجمات الإرهابية.

ع.ج.م/ ف.ي (أ ف ب، رويترز، د ب أ)