1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

اقتصاد وأعمال

فولكسفاغن تزيد أرباحها وتبني مصنعا في روسيا

بعد فترة صاحبها صعوبات كثيرة يمكن لشركة فولكسفاجن أن تحلم بمزيد من الأسواق والنجاح. يأتي ذلك بعد ارتفاع أرباحها إلى أكثر من 3 مليارات دولار وصعود قيمة سهمها إلى نحو 79 يورو لأول مرة منذ 8 سنوات.

default

بعد عام صعب، تحقق شركة فولكسفاجن الأرباح المتوقعة

بدا الربع الأول من العام الجاري صعبا بالنسبة للعاملين في شركة فولكسفاجن: ففي فبراير/شباط 2006 أعلن رئيس مجلس إدارة الشركة برند بيشستزريدر أنه يجب تنفيذ برنامج لإعادة الهيكلة مدته ثلاث سنوات. وأوضح المسؤول ان هذا البرنامج قد يؤثر على واحدة من كل خمسة وظائف من الـ 100 ألف وظيفة المتاحة في ألمانيا. وقد أدت خطط الشركة الى مفاوضات شاقة مع النقابات، ثم جاءت بعدها مشاكل داخلية طالب خلالها أعضاء مجلس الإدارة باستقالة بيشستزريدر، إلا أنها انتهت أخيراً بتمديد عقده حتى نهاية عام 2012. لكن مع مطلع الخريف هذا العام بدأت الأزمة في الانجلاء وتحسنت الأجواء داخل أكبر شركة تصنيع السيارات في أوروبا.

مستويات قياسية لأسهم الشركة

يبدو أن ثمار عملية إعادة الهيكلة قد بدأت في الظهور، كما توضح أرباح التشغيل للأشهر التسعة الأولى من العام الجاري، والتي بلغت 3.02 مليار يورو، أي أنها ارتفعت بنسبة 62 بالمئة عن أرباح العام الماضي. ويتوقع المحللون الاقتصاديون أن النتائج العملية دون حساب أعباء عملية إعادة الهيكلة تزيد بنسبة الثلث لتصل إلى نحو 4 مليارات يورو. وبناء على هذه النتائج ارتفعت قيمة أسهم شركة فولكسفاجن لتصل إلى حوالي 79 يورو للسهم الواحد، وهي أعلى قيمة حققتها منذ ثماني سنوات.

رواج عالمي حتى في الأسواق الصعبة

VW Logo

ازدياد شعبية شركة فولكسفاجن في عدد من الدول

وقد ساهم في زيادة الأرباح هذا العام الرواج في سيارات فولكسفاجن، حيث تم بيع نحو 4.3 مليار سيارة من شهر يناير/كانون الثاني حتى شهر سبتمبر/أيلول من هذا العام في جميع أنحاء العالم، أي بزيادة قدرها 10 بالمئة عن العام الماضي، وهو ما يرجعه المراقبون إلى الإقبال على الموديلات الحديثة. وحتى في البلدان التي كانت تعد أسواقاً صعبة مثل الصين والولايات المتحدة الأمريكية، تقدم الأمر بشكل غير متوقع، فقلت الخسارة في شمال أمريكيا إلى النصف حتى شهر سبتمبر/أيلول الماضي. وفي الدول الآسيوية عادت الشركة لتحقق المكاسب مجدداً.

مصنع جديد في روسيا وسيارات صغيرة للروس

وبالإضافة للمبيعات المتزايدة في عدد من الدول، هناك سبب آخر للآمال بمستقبل واعد في الشركة وهو البدء ببناء أول مصنع في روسيا بمدينة كالوجا على بعد 160 كم من موسكو. وقد وضع حجر الأساس له كل من مدير الشركة بيشتزريدر ووزير الاقتصاد الروسي جيرمان جريف يوم السبت الماضي. ومن المنتظر أن يبدأ العمل في هذا المصنع في النصف الثاني من عام 2007 من خلال سيارة سكودا أوكتافيا، وبعدها الموديلات المحبوبة في ألمانيا وهي بولو، باسات وتواريج. ومن المخطط أيضاً أن يتم إنتاج سيارة جديدة صغيرة الحجم خاصة تتناسب مع السوق الروسي. ويبدأ المصنع بالقيام بعملية تجميع السيارات فقط، حتى يمكن أن يصل في عام 2009 إلى إتمام عملية تصنيع السيارة بالكامل في كالوجا. وتستثمر شركة فولكسفاجن في هذا المشروع، الذي يوفر 3500 فرصة عمل، نحو 370 مليون يورو. وقد اختارت الشركة روسيا لكونها إحدى أكثر أسواق السيارات المتنامية في العالم.

مختارات

مواضيع ذات صلة