1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

فوز كاسح لحزب بوتين في الانتخابات البرلمانية الروسية

حقق حزب روسيا المتحدة، الذي يقوده الرئيس فلاديمير بوتين، فوزاً ساحقاً بعد حصوله على أكثر من 62 في المائة من الأصوات في الانتخابات البرلمانية وسط اتهامات وجهتها المعارضة للسلطات الروسية بالتلاعب في نتائج التصويت.

default

الرئيس بوتين يريد تكريس ديمقراطية موجهة

فاز حزب الرئيس فلاديمير بوتين كماهو متوقع اليوم فى الانتخابات البرلمانية التي عكرت صفوها مزاعم المعارضة بالتلاعب فيها. ومع فرز 91.5 فى المائة من اجمالى الأصوات من المناطق الزمنية الإحدى عشرة، أعلنت اللجنة الانتخابية من خلال التليفزيون الرسمى فوز حزب روسيا المتحدة بقيادة بوتين بحصوله على 5ر63 فى المائة من الأصوات. وسوف تمكن هذه النتائج حزب روسيا المتحدة من شغل 308 مقعدا تشكل الأغلبية فى البرلمان البالغ عدد مقاعده 450.

ولكن زعيم الحزب بوريس كريزلوف صرح مساء اليوم ان الحزب لن يسعى لاستخدام الأغلبية، التى يتمتع بها، لتغيير دستور روسيا للسماح لبوتين للترشيح لفترة ثالثة.

"توقفوا: إنكم تغتصبون الأمة"

Prost Putin

بوتين مع زوجنه بعد إدلائه بصوته اليوم

وجاء الحزب الشيوعي فى المرتبة الثانية بحصوله على 11.3 فى المائة أو 57 مقعدا وبذلك يكون الحزب المعارض الوحيد. غير أن رئيس الحزب الشيوعى جينادى زيوجانوف أعلن انه تم التلاعب فى نتائج الانتخابات وقال إن محاميه سوف يقدمون شكوى إلى المحكمة العليا بهذا الخصوص. وبعد الانتخابات قال زيوجانوف إن لديه رسالة لأولئك الموجودين فى سدة الحكم قال فيها: "توقفوا: إنكم تغتصبون الأمة".

كما اجتاز الحزب الديمقراطي الليبرالى القومي المتطرف وحزب روسيا العادلة الموالى للكرملين بالكاد حاجز السبعة فى المائة للتمثيل فى مجلس الدوما في البرلمان حيث حصدا 51 و34 مقعدا على التوالي. ووفقا للنتائج الأولية، فان اندرية لوجوفوى المشتبه فى ارتكابه جريمة قتل باستخدام مادة مشعة والمطلوب دوليا بسبب قيامه بدسم السم للجاسوس السابق الكسندر ليتفينينكو سوف يحصل علي الحصانة ويشغل مقعد فى مجلس الدوما بوصفه الثانى فى قائمة الحزب الديمقراطي الليبرالي.

وانتهت عمليات التصويت في شرق روسيا الذي يضم 11 منطقة زمنية مختلفة بإقبال شديد من الناخبين وسط حملة رسمية لتعبئة الناخبين غير المبالين بالانتخابات بسبب عدم وجود قضايا انتخابية تثير اهتمامهم ولأن نتائج الانتخابات معروفة مقدما إلى حد بعيد.

بوتين حذر من "الإذلال والتبعية والضعف "

Russland ehemaliger Schachweltmeister Garry Kasparow wählt ungültig

جاري كسباروف يعد من اشد نقاد سياسة بوتين

واتهم بوتين أثناء حملة ترويج لحزبه جميع الأحزاب الأخرى بدءا من الشيوعيين إلى الليبراليين بأنهم "دمى في أيدي أعداء روسيا " يعملون على إضعاف الأمة الروسية. غير أن أحزاب المعارضة، التي تعاني من الحصار، قالت إن القيود الذي يفرضها قانون الانتخابات والتغطية الإعلامية المتحيزة والتحرشات التي تمارسها الحكومة كل هذا كان سببا وراء تضييق الساحة السياسية بدءا من عام 2003 لتشهد تقليص التمثيل الحزبي في البرلمان من 4 أحزاب إلى إمكانية تمثيل حزبين فقط هما روسيا الموحدة وثاني أكبر الأحزاب نتيجة في التصويت التي يجب أن يسمح له بالمشاركة في البرلمان حسب القانون.

وعشية الانتخابات حذر بوتين من أن البلاد إذا لم تصوت لصالح حزبه فستتراجع إلى فترة " الإذلال والتبعية والضعف "، التي منيت بها في التسعينيات عندما أضاع الليبراليون ثروة البلاد ونهبتها قلة منهم في ذلك الوقت.

وتم تحييد زعيم المعارضة، الذى يحتفي به الغرب وبطل الشطرنج العالمي جاري كاسباروف، والذي القي القبض عليه وسجن في لمدة خمسة أيام قبل بدء الانتخابات، كما منع من رؤية محاميه، حيث أبطل صوته اليوم من خلال إضافة اسم تحالف المعارضة التابع له والذي يطلق عليه "روسيا الأخرى".

ومنعت قوانين الانتخاب الجديدة حزب "روسيا الأخرى"، الذي يربط بوتين بينه وبين " عملاء " يلقون تمويلا اجنبيا، من التسجيل كحزب، كما أن الإجراءات الصارمة التي تتخذها الحكومة تجاه مسيرات الاحتجاج التي ينظمها قد أثارت قلق الغرب وانتقاداته.

مختارات

مواضيع ذات صلة