1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

فوز تاريخي لأربع نساء في الانتخابات الكويتية والإسلاميون يتراجعون

لأول مرة في تاريخ انتخابات مجلس الأمة الكويتي حققت المرأة الكويتية فوزا كبيرا في الانتخابات النيابية وفقا للنتائج الرسمية الأولية، فيما سجل تراجع ملحوظ للإسلاميين السنة مقابل تقدم ملموس للمرشحين الليبراليين والشيعة.

default

الانتخابات الكويتية أظهرت فوزا تاريخيا للنساء وتراجعا قويا للإسلاميين السنة

أظهرت النتائج الأولية الرسمية لعمليات فرز أصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية الكويتية اليوم الأحد (16 مايو/أيار 2009) فوز أربع سيدات كويتيات بأربعة مقاعد في مجلس الأمة، لتدخل بذلك المرأة البرلمان للمرة الأولى في هذا البلد المحافظ منذ إطلاق الحياة البرلمانية في 1962 ومنذ إعطاء النساء حقوقهن السياسية في عام 2005. وبحسب هذه النتائج فازت معصومة المبارك وأسيل العوضي ورولا دشتي وسلوى الجسار في ثالث انتخابات تشارك فيها الكويتيات اقتراعا وترشحا.

وكانت مراكز الاقتراع قد فتحت أبوابها في الكويت صباح أمس السبت أمام 384 ألف ناخب للإدلاء بأصواتهم واختيار أعضاء مجلس الأمة الكويتي في دورته الجديدة. يذكر أن عدد مقاعد مجلس الأمة في الكويت 50 مقعدا وهذه هي الانتخابات البرلمانية الثالثة في ظل خمس حكومات خلال السنوات الثلاث الماضية. كما ينص قانون الانتخاب في الكويت على تقسيم البلاد إلى خمس دوائر، حيث يتم انتخاب عشرة نواب عن كل دائرة ولكل ناخب حق اختيار أربعة مرشحين.

انتكاسة للإسلاميين السنة

Wahlen Kuwait Dr. Asil Al Awadi feiert Sieg

أسيل العوضي تحتفل بفوزها التاريخي في هذه الانتخابات التي يؤمل منها أن تعيد الاستقرار السياسي للبلاد

وفي وقت سجلت فيه المرأة الكويتية انتصارا تاريخيا في هذه الانتخابات، تراجع الإسلاميون السنة بشكل ملحوظ بحسب النتائج الأولى المعلنة. وأظهرت هذه النتائج أن المجموعتين الرئيسيتين بين الإسلاميين السنة تلقتا صفعة قوية مع خسارة معظم القاعدة البرلمانية التي كانتا تسيطران عليها في البرلمان المنحل. فقد فاز التجمع السلفي الإسلامي بمقعدين مقابل أربعة مقاعد كانت يسيطر عليها في البرلمان السابق، بينما فازت الحركة الدستورية الإسلامية المنبثقة عن الإخوان المسلمين بمقعد واحد مقارنة بثلاثة مقاعد في البرلمان السابق.

وبشكل عام، تراجعت قوة الإسلاميين السنة ومؤيديهم من 21 مقعدا في البرلمان السابق إلى 11 في المجلس المنتخب. وبدلا من الحلول في المراكز الأولى بين الفائزين، كما كانت الحال في الانتخابات السابقة السنة الماضية، حل عدد من الإسلاميين في المراتب الأخيرة بين الفائزين.

الليبراليون والشيعة يعززون حضورهم..

Kuwait Wahlen Wahlurne

تعزيز الليبراليين حضورهم في البرلمان وفوزهم بمقعد إضافي ليسيطروا بذلك على ثمانية مقاعد

وفي المقابل عزز الليبراليون حضورهم في البرلمان وفازوا بمقعد إضافي وباتوا يسيطرون على ثمانية مقاعد. أما الشيعة الذين يمثلون ثلث المواطنين في الكويت فقد ضاعفوا تقريبا حضورهم وفازوا بتسعة مقاعد مقارنة بخمسة مقاعد في البرلمان المنحل.

أما كتلة العمل الشعبي بزعامة البرلماني المخضرم، احمد السعدون، فقد فازت بثلاثة مقاعد مقارنة بأربعة مقاعد في البرلمان المنحل. وفي ضوء هذه المعطيات والنتائج يضم المجلس الجديد 21 وجها جديدا من أصل 50 نائبا، في حين فاز مرشحو القبائل التي ينتمي إليها نصف المواطنين ب25 مقعدا.

يذكر أنه يتنافس نحو 210 مرشحين من بينهم 16 امرأة على أصوات الناخبين ويبلغ عدد الإناث اللاتي يحق لهن المشاركة في الإدلاء بأصواتهن 209 آلاف ناخبة بنسبة 54 في المائة من إجمالي عدد الناخبين، حيث تبلغ نسبة الرجال 46 في المائة فقط نظرا لأن أفراد الجيش الكويتي لا يتمتعون بحق الانتخاب. وكان قد دعي إلى هذه الانتخابات المبكرة بعد أن حل أمير البلاد، الشيخ صباح الأحمد الصباح، البرلمان في آذار/مارس الماضي بعد مواجهة قوية بين النواب والحكومة.

(هــــ.ع/ د.ب.ا/ أ.ف.ب)

تحرير: لؤي المدهون

مختارات