1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

"فوز اوباما سيجعل الهدوء يعم على العالم"

يعلق الدبلوماسي السابق هانس بليكس آمالاً كبيرة على رئيس الولايات المتحدة القادم باراك أوباما لجلب تهدئة عامة على الصعيد العالمي. وفي حوار له مع موقعنا تمنى بليكس أن يتم نزع الأسلحة النووية من سائر دول العالم.

default

هانس بليكس متفائل بحقبة أوباما.

دويتشه فيله: ماذا يعني وصول باراك أوباما إلى سدة الحكم بالنسبة للسياسة العالمية؟

هانس بليكس: أظن أن فوزه سيجلب تهدئة عامة للعالم على الصعيد السياسي. لقد كان علينا التحمل لفترة طويلة سياسة عسكرية خالصة ومتطرفة بعض الشيء؛ فقد تعود بوش على إملاء الأوامر للآخرين، دون مناقشتهم. لكن أوباما أبدى رغبته في الاجتماع بزعماء وصنّاع القرار في العالم، والتفاوض معهم بشكل جاد. مما دفع الكثيرين إلى نعت ذلك بالسذاجة، وهو ما أعتبره شخصياً فرصة حقيقية، وخاصة لدول مثل إيران. أما إذا كان الحوار معها سيجدي نفعاً، فذلك موضوع أخر.

وما الحل برأيك؟

علينا المحاولة على كل حال، فقد آن الأوان بعد أن أضعنا سنوات عديدة. كما أن فتح قنوات الحوار مع الخصوم لا يعني أبداً التصغير من شأنهم، وإنما محاولة تفهم أوضح لموقف الخصم. إضافة إلى أن الانتخابات الإيرانية على الأبواب، وربما تجلب معها رياح التغيير.

وماذا بخصوص الشأن العراقي؟ انتقد أوباما الحرب على العراق واصفاً إياها بأنها أشنع خطأ قام به بوش.

أوباما محق تماماً في هذه النقطة، إذ ليس ثمة أي مسوغ شرعي لهذه الحرب. لقد قدم بوش ثلاث ذرائع لتلك الحرب، أولاً: تواجد تنظيم القاعدة في العراق، وهو ما ثبت بطلانه. ثانياً: امتلاك العراق لأسلحة الدمار الشامل، وهذه أيضاً لم تكن موجودة. ثالثاً: أراد بوش جعل العراق بلداً ديمقراطياً، وقد فشل في هذا أيضاً. الآن مع انتهاء فترة حكمه استسلم بوش لدرجة موافقته على ما اقترحه أوباما، ألا وهو سحب القوات الأمريكية، على عكس ماكين الذي أعلن أن القوات باقية في العراق مائة عام أخرى.

أوباما يريد "انسحاباً مسؤولاً" للقوات، على حد تعبيره. ألن يُغرق ذلك العراق في اضطرابات، عندما يغادر أخر جندي البلاد؟

يريد غالبية الشعب العراقي أن تنسحب القوات الأمريكية، حتى وإن تُرك البلد يحكم نفسه بنفسه. لذلك من الضروري توثيق التعاون مع الدول الخليجية الأخرى، التي بمقدورها مساعدة العراق في تحقيق الاستقرار. هذه أغلى أمنياتي لتلك المنطقة.


كيف تقيّم التصرف الروسي عقب فوز أوباما؟

يساور الروس شعور بأن الأمريكيين يتعاملون معهم بأنفة، مما دفع ميدفيديف إلى عدم تهنئة أوباما وتوجيه صواريخه نحو أوروبا. تحاول روسيا أن تُأخذ محمل الجد. من المؤسف تدهور علاقاتنا مع روسيا في حقبة بوش، كما لو أن الحرب الباردة لم تنتهِ. صحيح أن العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة ليست بسيطة، لكنها ازدادت سوءاً بفضل بوش. لقد أساء نظام الدفاع الصاروخي إلى العلاقات، كما أن احتمال انضمام جورجيا وأوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) سينسف تقريباً تلك العلاقات. وهو ما أثار حفيظة الروس. أعتقد أن أوباما سيكثف الحوار مع روسيا. أتمنى أن يحاول تفهم الموقف الروسي، فهم يشعرون أن الولايات المتحدة تتجاهلهم. عقب انتهاء الأزمة الجورجية توجهت أصابع لوم أغلب الدول نحو روسيا، مع العلم أن الجورجيين هم من بدء الاعتداء. لدى الروس عدة أسباب ليشعروا بالإهانة.

هل ثمة حظوظ لأوباما في جعل العالم يسوده التفاهم والسلام؟

أكثر ما يشجعني هو مطالبة أوباما نزع السلاح النووي. لقد انتهت الحرب الباردة ولسنا بحاجة على الإطلاق للسلاح النووي. من الطبيعي أن الاعتقاد بتدمير جميع القنابل الذرية هو ضرب من الخيال، لكن على المرء اتخاذ الخطوة الأولى في ذلك الاتجاه. أوباما يدعم ذلك التوجه بشكل قوي. وهو يريد تخفيض إنتاج الصواريخ، وأنا أستشعر خيراً في ذلك. وسيكون بإمكان الولايات المتحدة ادخار أموال طائلة، فالشؤون العسكرية تكلف العالم سنوياً 1.3 بليون. نصف ذاك المبلغ، أي نحو 700 مليار، تدفعه أمريكا. قد يتمكن أوباما وإدارته الجديدة اقتطاع قسم لا بأس به من ذلك المبلغ واستثماره في مشاريع أخرى.


هانس بليكس شغل عدة مناصب مهمة أبرزها وزير خارجية السويد سابقاً ومدير عام الوكالة الدولية للطاقة النووية سابقاً ورئيس مفتشي هيئة الأمم المتحدة سابقاً لنزع أسلحة الدمار الشامل في العراق بين عامي 2002 و2003.

مختارات