1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

"فقيرة لكنها جذابة" ـ العاصمة الألمانية تستعيد رونقها كقبلة للفن والفنانين

على مدى عقود عانت العاصمة الألمانية من حالة ركود ثقافي وفني بسبب الحرب الباردة التي كانت برلين نقطة التماس فيها بين الشرق والغرب، لكنها ما أن استعادت موقعها كعاصمة لألمانيا الموحدة حتى عادت لتشكل قبلة للفنين والمثقفين.

default

الأعمال الفنية تنتشر في شوارع برلين

اُعتبرت العاصمة الألمانية برلين لعقود من الزمن منطقة معزولة عن عالم الفن، و ذلك بسبب ما عانته جراء الحرب العالمية الثانية و من التقسيم أثناء فترة الحرب الباردة، حيث كانت المدينة نقطة التماس الساخن بين المعسكرين الشرقي والغربي.

لكن هذا الأمر مالبث أن تغير هذا الوضع بمجرد سقوط جدار برلين الشهير وإعادة توحيد ألمانيا بداية التسعينيات من القرن الماضي وبالتالي استعادة المدينة لمكانتها كعاصمة لألمانيا الموجدة.

فمنذ ذلك الحين بدأت العاصمة الألمانية تستعيد مكانتها الثقافية التي كانت تتمتع بها من قبل، حيث أصبحت تجتذب الآن موجات من تجار الفن ومنظمي الصالات الفنية وجامعي المقتنيات الفنية من كافة أنحاء العالم. وإلي جانب نيويورك وباريس ولندن صارت برلين مقصدا تجدر زيارته من قبل أولئك الباحثين عن الأعمال الفنية المعاصرة والمتابعين لتطورات مسيرة الفن.

"فقيرة لكنها جذابة"

Die neue Bibliothek der FU Berlin, Sir Norman Foster

بنايات برلين متميزة في مظهرها. صورة لمكتبة جامعة برلين الحرة

قبل سقوط جدار برلين كان المشهد الفني الألماني يتركز في مدن ألمانيا الغربية مثل كولونيا ودوسلدورف وكاسل . وفي الحقيقة فإن بلدية برلين الواقعة في شرق ألمانيا لا تزال تعاني من مشاكل اقتصادية بسبب قلة وجود الصناعات فيها وما تتطلبه عملية توحيد شطري المدينة من تكاليف، إلا أن عمدة المدينة كلاوس فوفيرايت يحاول أن يقلل من وطأة مشهد الفقر ولو على الأقل على قلوب ونفوس سكان الأحياء الفقيرة، وذلك من خلال رفعه شعار لبرلين يقول: "فقيرة ولكنها جذابة".

قبلة للفنانين من كل أصقاع العالم

Deutschland Berlin Ausstellung Die Schönsten Franzosen Neue Nationalgalerie

العاصمة الألمانية تشهد أقامة معارض فنية عالمية

وشهدت المدينة على مدى السنوات الثماني الماضية افتتاح مئات الصالات الفنية الجديدة. وفي الحقيقة فإن برلين أصبحت جذابة لقطاع واسع من الفنانين والمثقفين ليس من ألمانيا وأوروبا فحسب بل من كل أصقاع العالم. ويتقاطر الفنانون على العاصمة الألمانية من كل القارات مدفوعين بأسلوب الحياة الليبرالي السهل وانتشار الشقق الصغيرة منخفضة الإيجار فيها.

وتتكاثر الصالات الفنية في منطقة برلين- ميتا بوسط المدينة وأحياء شارلوتنبرغ وكرويتسبرغ وبرنسلاور بيرغ المجاورة لها. وحتى تجار الأعمال الفنية أخذو ينتقلون من منطقة كولونيا غرب ألمانيا إلى برلين. وكان من بين هؤلاء أولريش فيدلر ومايكل فيرنر. ويقول الأخير: " لم يعد زبائننا يأتون إلى كولونيا".

صالات عروض فنية مميزة

BdT 09.11.07 Jahrestag Mauerfall

مجسم فني أقيم للتذكير بمكان جدار برلين المهدوم

وافتتح رينهارد اوناش، وهو سمسار عقارات ثري شغوف بالفن، صالته الخاصة العام الماضي في موقع متميز لا يبعد كثيرا عن متحف نقطة تفتيش تشارلي وسط برلين. وتقول مديرة الصالة الفنية سوزان لينز لقد بدأ أوناش بعرض أعمال فنانين موهوبين مثل جورج بريخت وموريس لويس وكينيث نولاند وشتيفان فيفركا وجاسون رودس وبيرند كوبرلين وروبرتو ماتا. وعلى النقيض من غالبية أصحاب الصالات فإن أوناش لم يبع أبدا أيا من قطع المجموعة الضخمة التي جمعها عبر السنين. ويقال أن لديه الآن ما يربو على ألف لوحة زيتية وتمثال ورسومات عالمية قيمة غالبيتها لفنانين من جيله.

مختارات