1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فضيحة لحوم الخيول تصل لألمانيا وبروكسل تستضيف اجتماع أزمة

أخذت ما باتت تعرف بفضيحة لحوم الخيول تتسع أوروبيا بعدما كان الأمر يتعلق ببريطانيا وفرنسا فقط، إذ وصلت هذه اللحوم إلى ألمانيا مع إعلان متاجر ريال الألمانية استعادتها شطائر لازانيا بعد أن عثر فيها على أجزاء من لحم الخيول.

وصلت ما باتت تعرف بفضيحة لحوم الخيول إلى ألمانيا أيضا إذ ظهرت منتجات غذائية مصنفة بشكل خاطئ على أنها منتجات من لحوم أبقار رغم أنها مصنعة من لحوم الخيول. واستعادت سلسلة متاجر شركة ريال الألمانية اليوم الأربعاء (13 شباط/ فبراير 2013) شطائر لازانيا مجمدة بعد أن عثر فيها على أجزاء من لحم الخيول وذلك حسبما أعلنت الشركة اليوم. وقالت سلسلة ريال إن هذا الإجراء وقائي بحت حيث لم يثبت في أي لحظة وجود خطر صحي على المستهلكين وأشارت إلى أن هذا المنتج لا يفي بما تصبو إليه الشركة من معايير للجودة.

وكانت الشركة قد سحبت شطائر اللازانيا المجمدة بالفعل يوم الجمعة الماضي بعد تلقيها إشارة من الشركة المنتجة تفيد ما يثير الريبة بشأن هذا المنتج. وحسب المعلومات المتوفرة لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) فإن هناك خمس شركات أخرى مدرجة على قوائم الفحص لمنتجاتها من قبل السلطات الألمانية المعنية حيث تلقت هذه الشركات منتجات غذائية جاهزة يرجح أنه يتم تسويقها بملصقات تعريفية خاطئة.

وتم الكشف خلال الأسابيع الماضية في عدد من دول الاتحاد الأوروبي عن وجبات جاهزة بيعت تحت مسمى منتجات لحوم أبقار رغم أنها صنعت بنسبة معينة أو بشكل كامل من لحوم خيول. وأعربت شركة ريال عن أسفها إزاء ذلك، وأكدت أن باستطاعة عملائها الذين اشتروا شطائر اللازانيا المشكوك في أمرها إعادتها إلى أي فرع من فروع سلسلة ريال للمتاجر الغذائية.

بروكسل تستضيف اجتماع أزمة

Minced meat is seen at a laboratory of the federal state of North Rhine-Westphalia's food control institute in the western city of Krefeld February 13, 2013. The samples of minced meat are tested for the presence of horse meat as a precaution. REUTERS/Ina Fassbender (GERMANY - Tags: AGRICULTURE BUSINESS POLITICS FOOD)

مخاوف في أوروبا من تداعيات هذه الفضيحة

في غضون ذلك عقد وزراء الزراعة وحماية المستهلكين لثماني دول أوروبية معنية الأربعاء اجتماع أزمة في بروكسل لبحث الإجراءات اللازمة على مستوى الاتحاد الأوروبي لمواجهة هذه القضية. ويأتي الاجتماع الوزاري غداة مداهمة مقار شركتين في بريطانيا يشتبه في تزويدهما لحم الخيول بدلا من لحم البقر والكشف عن مواد مغشوشة للمرة الأولى في فرنسا، وهي البلد الأوروبي الثاني الأكثر تأثرا بالفضيحة بعد بريطانيا. كما أعلنت شركة التوزيع السويسرية،كو أوب، عن العثور على لحم الخيل في أطباق لازانيا مجمدة من صنع كوميجيل الفرنسية سبق سحبها من الأسواق.

وطالب وزير التغذية البريطاني اوين باترسون الاتحاد الأوروبي "بالتوصل سريعا إلى حل" بعد وصوله للمشاركة في الاجتماع في بروكسل. وأضاف "كلما أسرعنا في حل هذه المشكلة تمكنا من استعادة الثقة في مختلف أنحاء أوروبا بأنظمتنا ومنتجاتنا الغذائية". ودعا باترسون إلى جانب وزير الزراعة الايرلندي، سايمن كوفني، الاتحاد الأوروبي إلى الموافقة على إدراج تحليل الحمض الريبي للأغذية المجمدة.

وبعد الاجتماع أعلنت المفوضية الأوروبية أنها ستعتمد إجراء تحليل حمضي للحوم البقر، على أن تقرر لجنة خبراء ذلك في وقت لاحق. من جانبه اقترح وزير حماية المستهلك الفرنسي بونوا آمون إمكان استخدام إجراء آخر يتمثل بوضع ملصقات تكشف بلد المصدر على المأكولات المصنعة، وهو إجراء سار المفعول حاليا للحوم الطازجة.

ح.ع.ح/ أ.ح (د ب أ، أ.ف.ب)

مختارات