1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فشل كيري ولافرورف في الاتفاق على رؤية مشتركة حول القرم

بعد ست ساعات من المباحثات في لندن، انتهى لقاء وزيري خارجية روسيا والولايات المتحدة دون الاتفاق على "رؤية مشتركة" حسب الوزيري الروسي سيرغي لافروف، في حين لمح نظيره الأمريكي جون كيري إلى رد قوي إذ صعدت موسكو في أوكراينا.

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الجمعة (14 مارس/ آذار 2014) من لندن أنه "لا توجد رؤية مشتركة" بين بلاده والولايات المتحدة حول الوضع في أوكرانيا مع أن "الحوار كان بالفعل بناء"، مضيفا أن موسكو "ستحترم رغبة سكان (شبه جزيرة) القرم" الأوكرانية خلال الاستفتاء المقرر بعد غد الأحد في هذه المنطقة حول إمكانية إلحاق منطقتهم بروسيا. وأعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة في ختام لقاء مع نظيره الأميركي جون كيري في لندن أنه ليس لدى موسكو "مخطط لاجتياح جنوب شرق أوكرانيا".

أما وزير الخارجية الأمريكي جون كيري فقال إنه سيكون هناك رد أقوى إذا صعدت روسيا التوتر في أوكرانيا وهددت شعبها.وبعد أن أجرى محادثات "مباشرة وصريحة" مع نظيره الروسي سيرغي لافروف على مدى ست ساعات قال كيري إن الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لن يعترفا بنتيجة الاستفتاء الذي ستشهده القرم يوم الأحد.وأضاف أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ليس لديه استعداد لاتخاذ أي قرار بشأن القرم إلا بعد الاستفتاء.وقال للصحفيين عقب الاجتماع "إذا تسببت روسيا فيما يزيد التوترات أو يهدد الشعب الأوكراني، فمن المؤكد أننا سنقوم برد أقوى وسيكون هناك ثمن."
وهذا اللقاء هو الرابع بين الوزيرين منذ 5 اذار/مارس.ودليلا على الهوة القائمة بين الأمريكيين والروس بشان أوكرانيا، وقد عقد كل من الوزيرين مؤتمرا صحافيا منفصلا اليوم الجمعة بعد فشلهما في الاتفاق على موقف مشترك. وقد تحدث كيري بعد لافروف للصحافيين في لندن بعد ظهر اليوم الجمعة.

تنفيذ نتائج الاستفتاء يحتاج عاما

من جانبه أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم أن الاستفتاء المقرر تنظيمه الأحد في القرم يتفق مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، وذلك خلال اتصال هاتفي مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. ووصف نائب وزير الخارجية الروسي غينادي غاتيلوف الجمعة مشروع قرار في الأمم المتحدة، تدعمه الولايات المتحدة لرفض الاستفتاء المقرر، بأنه "غير مقبول". في حين قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما اليوم إنه لا يزال يأمل في التوصل إلى حل دبلوماسي لأزمة أوكرانيا قبل استفتاء منطقة القرم. وأكد أوباما أثناء لقاء مع رئيس وزراء إيرلندا في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض أمام الصحفيين أن رفض روسيا تخفيف قبضتها على منطقة القرم ستكون له عواقب.

وفي في سيمفروبول، عاصمة شبه جزيرة القرم، دعا رئيس حكومة القرم الموالي لروسيا سيرغي اكسيونوف الجمعة المناطق الأخرى الناطقة بالروسية في شرق أوكرانيا إلى إجراء استفتاءات حول انضمامها إلى روسيا. وردا على سؤال عن الوقت الذي ستحتاج إليه شبه جزيرة القرم لتنفيذ نتائج استفتاء الأحد حول الانضمام إلى روسيا، قال اكسيونوف "سنكون في حاجة إلى سنة واحدة على أبعد تقدير". وحول العسكريين الأوكرانيين في القرم، قال اكسيونوف إن بإمكانهم "الانضمام إلينا أو المغادرة".

ع.م/ ع.ج (أ ف ب ، د ب أ، رويترز)