1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

فرنسيس الأول: قريب من الفقراء ومحافظ على قيم الكنيسة

شكل اختيار الأرجنتيني خورخي برغوليو على رأس الكنيسة الكاثوليكية مفاجأة من العيار الثقيل لمتتبعي الشأن البابوي منذ استقالة بنديكت السادس عشر. فمن هو خورخي برغوليو الذي اختار فور انتخابه اسم فرنسيس الأول؟.

رغم أن اسم خورخي برغوليو لم يكن ضمن لائحة الأسماء الأكثر تداولا في وسائل الإعلام لخلافة ليصبح البابا 266 في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، إلا أن برغوغليو البالغ من العمر 76 عاما، يتمتع بشعبية واسعة لدى باقي كرادلة الفاتيكان، وتسربت معلومات تفيد بأنه كان المنافس الأقوى لجوزيف راتسينغر خلال الانتخابات الباباوية عام 2005. كما يعتبر أول بابا يتم اختياره من الأمريكيتين.

مشاهدة الفيديو 00:57

الدخان الأبيض يصعد من الفاتيكان

ولد برغوليو في السابع عشر من كانون أول/ ديسمبر عام 1936 لأبوين إيطاليين وكان والده موظفا في السكك الحديدية في العاصمة الأرجنتينية. تعلم في مدرسة فنية بالعاصمة بوينس آيريس وأنهى دراسته فيها، وحصل على شهادة فني كيميائي، ثم بدأ تلقي العلم اللاهوتي في سن الحادية والعشرين. وبعد تنصيبه قسا عام 1969 تابع دراساته اللاهوتية وأصبح كبير رهبان الإقليم في الفترة من عام 1973 حتى عام 1979.

وفي هذه السنوات الصعبة التي تولى فيها الجيش السلطة في الأرجنتين بعد أن شهدت اضطرابات اجتماعية واسعة قاد برغوغليو رجال الكنيسة بنظام كنسي صارم وأعادهم لمهامهم الكنسية البحتة. بعدها شغل منصب رئيس أساقفة بوينس آيرس عام 1998، ويتمتع بخبرة إدارية قوية بعد أن شغل سلسة من المناصب في الكوريا الرومانية، وهي الهيئة الإدارية للكنيسة. ويذكر أنه أصبح كاردينالا على يد البابا يوحنا بولس الثاني في عام 2001 .

اهتمام بالفقراء أسوة بالقديس فرنسيس الأسيزي

ويبدو الحس الاجتماعي لخورخي ماريو برغوليو في اختيار اسمه الباباوي (فرنسيس الأول) تيمنا بالقديس فرنسيس الأسيزي الذي عاش حياة البدخ في مراهقته وبداية شبابه إلى أن ترك عائلته عام 1206 ميلادي، وبدأ بالدعوة إلى مساعدة الفقراء، بعدها كوّن مجموعة من 12 تابعين له وهبهم سكان مدينة أسيس قطعة أرض وبنوا عليها مساكنهم واتخذوا لنفسهم ملابس بسيطة. و كان فرانسيس يدعو أيضا إلى البساطة، حب الله والناس.

وظهرت أهمية البساطة والقرب من الناس عند برغوليو حينما عين كاردينالا لبيونيس آيريس عام 2001، إذ رفض استعمال السيارة الفاخرة أو السكن في قصر بدخ، وفضل مواصلة حياة بسيطة فواصل مثلا استعمال وسائل النقل العمومية في تنقلاته. ولذلك لم يكن من النادر أن يرى في مترو الأنفاق ذاهبا إلى كنيسته بلازا دي ماو بمدينة بوينس آيريس. كما أنه لم يكن يتجول في روما مرتديا عباءة داكنة اللون ومتخليا عن قبعة الكاردينال.

محافظ حتى النخاع

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية "د.ب.أ" عن مارغنوس ستريت أستاذ اللاهوت الكاثوليكي في جامعة فرايبورغ الألمانية قوله إن اختيار يسوعي على رأس الكنيسة يعد نقطة تحول رئيسية في تاريخ هذه المؤسسة "اليسوعيون معروفون باهتمامهم بالقضايا الدنيوية، وقد تم تهميشهم طوال قرون من قبل الفاتيكان".

وعرف برغوليو أيضا بمواقفه المحافظة جدا بخصوص عدد من القضايا كالإجهاض والعلاقات الجنسية، واستعمال العازل الطبي أو زواج المثليين. فحينما ناقش البرلمان الأرجنتيني مشروع موضوع هذا الموضوع، واتقد ذلك ووصفه بـ "مبادرة الشيطان" ولم تنجح معارضته في منع إضفاء الشرعية على زواج المثليين في بلاده. وكثيرا ما تصادم في السنوات الأخيرة مع حكومة نيستور كيرشنر وحكومة زوجته كريستينا كيرشنر وذلك عندما انتقد الفساد والرشوة والفقر.

ح.ز/ أ.ح (د.ب.أ / إ.ب.د )

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع