1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

فرنسا تؤكد صفقة السلاح مع ليبيا وبرلين تحجم عن انتقاد باريس

أثارت صفقة السلاح الفرنسية مع ليبيا انتقادات أوروبية وسط تكهنات بوجود علاقة بين الاتفاق وإطلاق سراح الممرضات البلغاريات. برلين تحجم عن توجيه انتقادات إلى باريس وتأسف لعدم إعلام فرنسا لشركائها الأوروبيين بهذه الاتفاقات.

default

فرنسا تؤكد صفقة الأسلحة مع ليبيا

أكد كل من وزير الدفاع الفرنسي هيرفيه موران وشركة أيدس الأوروبية لصناعات الدفاع والطيران EADS اليوم الجمعة 3 أغسطس/آب 2007 عقد أول صفقة أسلحة مع ليبيا منذ رفع حظر السلاح عنها. ووافقت لجنة وزارية فرنسية على صفقة الأسلحة في شباط/فبراير من العام الجاري.

وأكدت شركة (إم.بي.دي.إيه) MBDA وهي فرع شركة إيدس المتخصصة في صناعة الصواريخ اليوم أنها تلقت طلبين من ليبيا لشراء صواريخ مضادة للمدرعات من نوعية ميلان ومنظومة متطورة للاتصالات للشرطة والأمن من طراز تترا بقيمة300 مليون يورو.

من جانبها أحجمت برلين عن توجيه انتقادات إلى باريس بعد تأكيدها توقيع عقد تسلح مع ليبيا، حيث صرح متحدث باسم الحكومة في برلين لوكالة فرانس برس إن "القرارات المتصلة بتصدير الأسلحة إلى دول نامية تتحمل مسؤوليتها بشكل أساسي كل دولة على حدة من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي". غير أن المتحدث باسم الحكومة الألمانية نبه في معرض حديثه مع الوكالة إلى أن ذلك لا ينفي أن كل الدول الأعضاء في الاتحاد مرتبطة سياسيا بمدونة سلوك أوروبية إلزامية على صعيد تصدير الأسلحة. أما وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير فقد اكتفى بالتعبير عن أسفه لعدم إعلام فرنسا شركائها الأوروبيين بحقيقة هذه الاتفاقات.

السلاح مقابل الممرضات؟

Dossier Libyen Bild 5

هل يقف إطلاق سراح الممرضات البلغاريات وراء إتمام صفقة الأسلحة؟

وتأتي هذه الصفقة التي أثارت حفيظة الجانب الألماني المساهم في شركة ايدس وسط تكهنات بوجود علاقة بين الاتفاق وإطلاق ليبيا سراح خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني المولد أدينوا بتهمة حقن 400 طفل ليبي بفيروس (إتش أي في) عمدا. وزاد من حدة التكهنات هذه تصريحات أدلى بها سيف الإسلام، ابن الزعيم الليبي معمر القذافي، وهو ما دفع بعدد من المسؤولين الليبيين إلى التشكيك في مصداقيتها. وجاء في صحيفة الشرق الأوسط نقلها عن مسؤول حكومي ليبي اليوم الجمعة قوله "إن نجل القذافي لا يشغل أي منصب رسمي في الدولة الليبية، وبالتالي فإن ما يقوله ليس ملزما لها".

وكان سيف الإسلام القذافي قد قال في حوار مع صحيفة "لوموند" الفرنسية بأن هناك اتفاقا تم التوصل إليه بين الحكومتين الليبية والفرنسية والتي أدت الأسبوع الماضي إلى إطلاق سراح أفراد الفريق الطبي الستة الذين قضوا ثمانية أعوام في السجون الليبية. وقال سيف الإسلام "لقد كانت الممرضات والطبيب الفلسطيني المولد أكباش فداء". وأضاف أنه لم يقتنع أبدا بأنهم مذنبون على حد تعبيره.

فرنسا في مرمى سهام المعارضة

Alltag in Libyen Muammar el Gaddafi

القدافي في انتظار أسلحة فرنسية متطورة

وأثار عقد فرنسا اتفاقيات تعاون مع ليبيا في مجالات عسكرية ونووية موجة من الانتقادات خاصة بعد توقيعها مذكرة تفاهم بعد إطلاق سراح الفريق الطبي لبيع محطة طاقة نووية للاستخدامات المدنية لليبيا. وفيما يحاول فيه الرئيس الفرنسي ساركوزي التصدي لهذه الانتقادات ودحض الشكوك حول وجود علاقة بين الاتفاق النووي وإطلاق سراح الفريق الطبي طالب رئيس الحزب الاشتراكي الفرنسي فرانسوا هولاند، بتشكيل لجنة برلمانية من أجل فحص موضوع صفقة الأسلحة وتسليط الأضواء على جوانبها. كما تساءل هولاند في هذا الصدد "هل يجب أن نبيع الأسلحة لبلد مثل ليبيا بينما يتهم القذافي بتدبير هجمات إرهابية؟".

مختارات