1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فرنسا: إلغاء مئات الرحلات الجوية بسبب إضراب المراقبين

قالت هيئة الطيران المدني في فرنسا إن اليوم الأول من إضراب ضباط المراقبة الجوية تسبب في إلغاء 1800 رحلة طيران اليوم الثلاثاء. وشمل الإضراب مطاري شارل ديغول وأورلي في باريس وكذلك مطارات في نيس وليون ومارسيليا وتولوز.

أدى إضراب المراقبين لحركة الطيران في فرنسا اليوم الثلاثاء (11 يونيو/حزيران) إلى إلغاء ربع الرحلات المقررة ودفع باريس وبرلين إلى دعوة بروكسل لتأجيل مشروع السماء المفتوحة المعروض بعد ظهر اليوم أمام البرلمان الأوروبي. وأفاد متحدث باسم الإدارة العامة للطيران المدني الفرنسي أن 1800 رحلة ألغيت في مجمل المطارات الفرنسية من أصل 7650 رحلة، لكن "الوضع هادئ نسبيا" مع حالات تأخير قليلة بفضل إجراءات استباقية.

وكانت إدارة الطيران المدني طلبت من الشركات تخفيض برامج رحلاتها إلى النصف من الثلاثاء إلى الخميس في مطاري باريس والمطارات الرئيسية في البلاد.

وأعلنت نقابة مراقبي الملاحة الجوية الإضراب من الثلاثاء إلى الخميس احتجاجا على "النتائج المباشرة للقيود الأوروبية على السياسة الوطنية" في هذا القطاع. ولكنها اعتبرت الوضع مشجعا بعد ان وجه وزير النقل الفرنسي فردريك كوفيلييه ونظيره الألماني نداء إلى المفوضية الأوروبية لتأجيل مشروع تحرير الأجواء، وقررت إلغاء الإضراب الخميس.

ولكن الإضراب سيستمر الأربعاء مع انضمام منظمات أخرى إلى التحرك بالتنسيق مع نقابات 11 دولة أوروبية أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي للعاملين في مجال النقل للتنديد بمشروع بروكسل إقامة "اجواء موحدة" في أوروبا.

مشاهدة الفيديو 01:14

تقرير تلفزيوني حول الموضوع

ويحتج المضربون على المشروع المطروح منذ نحو عشر سنوات بهدف إلغاء الحدود الوطنية أمام حركة النقل الجوي ومضاعفة طاقة المجال الجوي الأوروبي ثلاث مرات وخفض كلفة إدارة النقل الجوي بنسبة 50% وتقليص الأضرار البيئية ب 10 بالمائة.

وعرض المفوض الأوروبي للنقل سيم كالاس على البرلمان الأوروبي الثلاثاء في ستراسبورغ مقترحات لإعادة إحياء هذا المشروع الذي تأخر بسبب تحفظ عدد من الدول إزاء التخلي عن سيادتها على أجوائها. وينص المشروع على الفصل التام بين هيئات المراقبة الملاحية والقائمين على تنظيم عملها وإلغاء تقسيم المجال الجوي للاتحاد الأوروبي إلى 27 كتلة وطنية. وكان يفترض ان يبدأ العمل بتسع كتل جوية بنهاية ، 2012، ولكن ذلك لم يحدث بعد.

وقال وزير النقل الفرنسي الثلاثاء انه وبالاتفاق مع برلين طلب من المفوضية الأوروبية تأجيل المشروع, وقال إن "فرنسا لا تؤيد هذه المبادرة الجديدة الصادرة عن المفوضية الأوروبية". وقال إن فرنسا لا تريد "الفصل بين وظيفتي المراقبة والتنظيم"، كما ينص عليه المشروع. وأضاف أن الطيران المدني يعمل على تطبيق التنظيم الأوروبي العائد للعام 2009 بإقامة سماء مفتوحة والتنسيق بين مختلف هيئات الطيران المدني, و"لم يقطف المستخدمون كل ثماره بعد".

وقال اوليفييه جوفرين المسؤول في نقابة للمراقبين الجويين ان المشكلة ليست في مبدأ تنظيم "السماء المفتوحة" الذي يهدف إلى توحيد نظم إدارة الملاحة الجوية على المستوى الأوروبي, "نحن نؤيد ذلك"، ولكن "ما لا نقبله, هو أن تستخدم المفوضية هذا المشروع من اجل الخصخصة والدفع باتجاه إخضاع العديد من الأنشطة لاقتصاد السوق".

م. أ. م/ع.ج.م (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة