1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

فرص أفضل لعلاج المصابين بعيوب خلقية في القلب

توقعت جمعية القلب الألمانية زيادة عدد الألمان المصابين بعيوب خلقية في القلب مستقبلا. لكن توقعات الجمعية لا تدعو للقلق حيث يرى الخبراء أن الطب نجح مؤخرا في تحقيق زيادة كبيرة في نسبة القادرين على العيش بين هؤلاء المرضى.

default

عيوب القلب الخلقية لم تعد مستحيلة على العلاج

كانت ياسمين كريمر في العشرين من عمرها عندما اكتشفت أنها مصابة بعيب خلقي في القلب. جاء ذلك بعد خضوعها لفحص طبي دقيق في إحدى المستشفيات خلال دراستها الجامعية. أظهر التشخيص بأن أذيني وبطيني القلب معكوسان. وعلى الرغم من خطورة الأمراض القلبية عامة، فإن أمام المصابين بالعيوب الخلقية فرصة للعيش بشكل طبيعي على ضوء التقدم الذي يحرزه الطب الحديث.

تحسن كبير في نسبة الذين يتعايشون مع أمراض عيوب القلب الخلقية

Arzt hält Herz während Transplantation

الطب الحديث نجح في تحقيق زيادة كبيرة في نسبة المتعايشين من أمراض القلب

تشير جمعية القلب الألمانية في دوسلدورف إلى أن 180 ألفا من البالغين الألمان يعانون من عيوب خلقية في القلب. ومن المتوقع ارتفاع هذا الرقم إلى 225 ألفاً خلال عشر سنوات. وتفيد إحصاءات الجمعية بأنه خلال الفترة من 1950 إلى عام 1959 كان عشرة في المائة فقط من المصابين بعيوب قلبية خلقية يعيشون حتى سن الثامنة عشرة. وعلى خلاف ذلك فإن حوالي سبعين في المائة من هؤلاء تمكنوا من العيش حتى بعد هذه السن خلال الفترة من من 1990 إلى 1999.

من الصعب اكتشاف عيب خلقي في قلب المريض خلال سن الطفولة أو حتى في سن ياسمين كريمر. وعادة ما يتم الاكتشاف عن طريق الموجات فوق الصوتية خلال فترة الحمل. يقول مارتن شنايدر رئيس قسم طب قلب الطفل في مركز سانت أوجستين الألماني القريب من بون: "إذا تم اكتشاف شيء خلال الفحص الدوري للأم الحامل فإنه يتم إرسالها إلى الأخصائيين". وقد تحسن الوضع كثيرا هذه الأيام مقارنة بالماضي حيث كان اكتشاف العيوب الخلقية نادرا وخاصة لدى الأطفال الرضّع.

إقبال متزايد على التخصص في معالجة عيوب القلب الخلقية

Ärzte-Visite im Krankenhaus

اقبال ملحوظ من الاطباء على التخصص في معالجة عيوب القلب الخلقية

أما فيما يتعلق بكريمر فإنها كانت محظوظة لأنه تم اكتشاف العيب الخلقي في قلبها وجرى علاجه. لكن القلب ضعف مع مرور الوقت متسببا في حدوث خلل إيقاعي. وحينما بلغت الثانية والثلاثين أحالها الطبيب إلى مركز قلب الطفل في سانت أوجستين حيث وضع لها جهاز لضبط النبض. تقول كريمر التي يبلغ عمرها الآن 35 عاما: "كان علي أن أقضي أسبوعا في المستشفى. لكن بعد مرور شهر من الجراحة لم ألاحظ أيه علامات على أنني خضعت لعملية جراحية". وتضيف: "يتم يوميا نقل بيانات قلبي إلى المستشفى بشكل آلي. وإذا كان هناك مشكلة أتلقى مكالمة من هناك".

حتى الآن يظل مرضى عيوب القلب الخلقية في رعاية أطباء قلب الطفل الذين تعاملوا معهم منذ سن الصغر. ومع ذلك يتزايد عدد الأطباء الذين يتخصصون في علاج عيوب الأطفال حديثي الولادة. فقد حصل 30 طبيبا على شهادات في هذا المجال مؤخرا. وحسب جمعية طب القلب الألمانية فإن هذا يعني ملء الفراغ في مجال الأطفال المصابين مستقبلا.

مختارات