1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

الرئيسية

"فرش وغطا" بين جدلية "تقديس المهمشين" وتبني خط الثورة

بعد أن مُدد عرضه أسبوعاً إضافياً في دور العرض بسبب إقبال الجمههور عليه، يثير فيلم "فرش وغطا" للمخرج أحمد عبد الله جدلاً كبيراً بين متابعي الشأن العام في مصر حول مصطلحي "سينما الثورة" و"السينما المستقلة".

Ägypten Kairo Proteste Demonstrationen Kamel

الفيلم تضمن مشاهد وثائقية عن احداث الثورة مثل "موقعة الجمل"

كان المخرج أحمد عبد الله قد أعلن في العرض الخاص لفيلمه "فرش وغطا" أنه ضد تصنيفه ضمن أفلام سينما الثورة. ويضيف عبد الله، في حديث لـDW عربية، أنه ضد تصنيف الأعمال الفنية، إذ يقول: "يمكن اعتبار الفيلم عن الثورة بالمعنى المطلق، ولكنه ليس عن ثورة 25 يناير بالتحديد. حدث 25 يناير موجود في خلفية الفيلم، وكنت حريصاً على أن يظل في خلفيته. هناك مشهد يعود فيه الثائر من ميدان التحرير ويلقي خطاباً ثورياً أمام الناس. كنت حريصاً على التغطية على خطابه بصوت الدراجة النارية المزعج، لكي أوضح أن القصة ليست هنا وإنما في تفاصيل الحياة الصغيرة".

يدور فيلم "فرش وغطا" حول مسجون هرب من السجن أثناء اقتحام السجون يوم 28 يناير. ورغم أن الفيلم لا يقدم أي معلومات عن السجين وينشغل فقط بتصويره كإنسان. لكن حتى إن لم يكن هذا الفيلم عن الثورة، فإنه سيقرأ في سياق خطاب الثورة. حول ذلك يقول عبد الله: "عندما بدأت بالتفكير في الفيلم، كنت أفكر في فكرة العدالة، سواء بمعناها المباشر الجنائي أو بمعناها الاجتماعي. لذلك كان السجين هو التيمة التي تصلح أكثر لتناولها في الفيلم ... طول الوقت كنا نعرف أن هناك مساجين كثر دخلوا السجن ظلماً و كان طلبنا كمجتمع هو معاملة السجين معاملة لائقة".

بعد عرضه، أثار الفيلم جدلاً كبيراً بين المثقفين في مصر، بين رافض ومحب له بحسب رأيهم فيما يعرف بـ"سينما الثورة". ويرى الناشط الثقافي علي العدوي أن فيلم "فرش وغطا" أفضل جمالياً من فيلمين آخرين من أفلام الثورة، هما "بعد الموقعة" ليسري نصر الله و"الشتا اللي فات" لإبراهيم البطوط.

Beschreibung: Poster des ägyptischen Films „ Farsh wa Qita“ (Matratze und Decke), Ägypten Rechte: Ahmad Abdalla (siehe Email, bzw. Emailadresse unten)

رغم الإقبال الجماهيري الكبير عليه في مصر، يثير فيلم "فرش وغطا" جدلاً بين السينمائيين والمثقفين

مبالغة في تقديس المهمشين

ويشير علي، في حوار مع DW عربية، إلى البعد البصري في الفيلم منذ خروج السجين "آسر ياسين" من السجن وحتى نهاية الفيلم، حينما يحدث نوع من الاقتتال الطائفي بين مسلمين ومسيحيين، وهي اللقطات التي يستعين فيها المخرج بكاميرا هاتف محمول لتحاكي شكل التصوير الشائع وقت الثورة.

لكن من الناحية الأخرى، يعتبر العدوي أن هناك عدم انشغال بالجانب الحياتي في الفيلم، إذ يقول: "الفيلم يتحدث عن سجين هارب من السجن ولكنه يقوم بتجريد حياته تماماً، لأن المخرج مشغول بالكلام عن حقوق السجناء والمجرمين في المطلق. في نفس الوقت، أنا أحتاج للنظر داخل الشخصية بشكل إنساني". يضاف إلى ذلك كون الفيلم صامتاً تقريباً بسبب قلة الحوار، وهو ما أثار أيضاً جدلاً بين السينمائيين والمثقفين.

ومن وجهة نظر الناشط الثقافي، فإن الفيلم يبدو وكأنه يقوم بـ"تقديس" المهمشين إلى درجة مبالغ فيها. هناك أفلام تتحدث عن المهمشين، مثل فيلم ’الحريف’ لمحمد خان، الذي استطاع المخرج فيه أن يجعل المهمش شخصاً حيوياً يتفاعل مع المجتمع. لكن في ’فرش وغطا’ فليس هناك وجود للشر تقريباً". فعلى سبيل المثال، عندما يجبر سائق السيارة المساجين الهاربين على النزول من سيارته، فإن رد الفعل الطبيعي لسجين هارب هو أن يتعارك مع السائق ويسيطر على السيارة. لكن البطل هنا لم يفعل هذا وإنما واصل الهروب.

الخروج من مشكلة تقليد نشرة الأخبار

أما الكاتب محمد عبد النبي، فيرى أن أي فيلم يتم إنتاجه عن الثورة لا بد له أن يبذل مجهوداً ضخماً للغاية حتى يكون مختلفاً عن نشرة الأخبار، و"فرش وغطا" نجح في هذا. ويضيف عبد النبي: "مثلاً، الحس الصوفي في الفيلم كان مفاجئاً تماماً في فيلم عن الثورة. هناك طبعاً الحس التسجيلي الذي أغرم به المخرج في أعماله السابقة ولكنه كان هادئاً. الفيلم احتوى على نوع من الكابوسية الهادئة والغموض والإحساس العالي بالتوتر وترقب المجهول".

ورغم ذلك، فقد احتوى فيلم أحمد عبد الله على بعض المشاهد الوثائقية، إلا أنها كانت قليلة بالمقارنة مع أفلام أخرى مثل "بعد الموقعة" ليسري نصر الله – الذي يتحدث عن شخوص ما يعرف بـ"موقعة الجمل"، وهم البلطجية القادمون من منطقة نزلة السمان بالجيزة ليعتدوا على المتظاهرين في ميدان التحرير. هناك البعض ممن أعجبوا بـ"أنسنة" البلطجية المعادين للثورة في الفيلم، في مشهد يناقض خطاب الثورة، مثل المخرج الشاب كريم حنفي.

Beschreibung: Ahmed Abdalla, Regisseur des Film „ Farsh wa Qita“ (Matratze und Decke), Ägypten. Rechte: Malak Labib Rechteklärung (siehe Mail ) Zugeliefert von Dr. Abdo Jamil Al-Mikhlafy

يرفض مخرج الفيلم أحمد عبد الله تصنيف الفيلم في خانة "سينما الثورة"

أما "فرش وغطا" فلم يفعل ذلك، في رأي حنفي، الذي يضيف أن الفيلم "يعيد إنتاج الثوابت والأنماط. فالداخلية ظالمة والمسجون مظلوم والجيش متواطئ مع البلطجية والحس الصوفي مسالم والإسلام السني عنيف والأقباط مضطهدون. هذه كلها هي ’ثوابت الثورة’ التي لم يستطع الفيلم تجاوزها ولا التساؤل حولها. وهذا في نفس الوقت سر النجاح النسبي لفرش وغطا".

ويخلص المخرج المصري الشاب إلى أن الفيلم يقدم نفس الخطاب الذي يريد الناس سماعه. فحتى لو فشل الفيلم تجارياً وفنياً، فسوف يكون له تأثير على قطاع واسع من الناس، لأنه مبني بالكامل على نفس الخطاب السائد بشأن المجتمع وعلاقات القوة فيه، على عكس فيلم "بعد الموقعة"، الذي صوّر البلطجي كإنسان له مشاعر وحقوق، ولذلك لم يحقق نجاحاً يذكر في السينما المصرية.

مختارات