1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فرحة عارمة في ميدان التحرير وأوباما يدعو المصريين إلى "ضبط النفس"

حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما حكومة الرئيس المصري محمد مرسي على العمل مع المعارضة وبذل المزيد من الجهد لتنفيذ إصلاحات ديمقراطية، وقال إن المساعدة الأمريكية لمصر تعتمد على مثل تلك المعايير.

عمت فرحة عارمة اليوم الاثنين 01 يوليو تموز 2013، ميدان التحرير في القاهرة، حيث يعتصم آلاف المتظاهرين المطالبين برحيل الرئيس محمد مرسي فور إذاعة بيان الجيش الذي حذر فيه من انه سيضطر للتدخل لوضع خارطة "مستقبلية" اذا لم تتحقق مطالب الشعب خلال 48 ساعة". وهتف المتظاهرون "انزل يا سيسي مرسي مش رئيسي" في إشارة إلى رغبتهم في أن يتحرك وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي لتنحية الرئيس محمد مرسي. ويأتي بيان الجيش المصري غداة مظاهرات حاشدة شهدتها القاهرة والعديد من المحافظات المصرية للمطالبة برحيل مرسي.

وقد دعا الرئيس الأميركي باراك اوباما اليوم الاثنين "جميع الأطراف" في مصر "إلى ضبط النفس" غداة المظاهرات الحاشدة ضد الرئيس محمد مرسي والمواجهات بين أنصاره ومعارضيه. وقال اوباما في مؤتمر صحافي في دار السلام عاصمة تنزانيا "على جميع الأطراف الالتزام بضبط النفس"، مضيفا انه "لا يمكن الحديث عن تظاهر سلمي حين تحدث اعتداءات على نساء".

ولم يتطرق اوباما الذي يقوم بزيارة إلى تنزانيا، آخر محطة في جولته جنوب الصحراء الإفريقية، بشكل مباشر الى دعوات المعارضة المصرية لرحيل مرسي، لكنه دعا الحكومة المصرية الى بذل المزيد من اجل إحلال الوئام في البلاد. وقال اوباما "الأمر الواضح اليوم هو انه حتى إذا كان مرسي انتخب بشكل ديمقراطي، فانه يجب القيام بالمزيد لتوفير الظروف التي يشعر فيها كل فرد بان صوته مسموع" في مصر.

أما حملة تمرد المنظمة للاحتجاجات ضد الرئيس مرسي فقد قالت انها ترحب بتحذير نهائي من الجيش للسياسيين، وحثت الناس على الاحتشاد مجددا حتى يتنحى مرسي. وقال محمود بدر مؤسس الحملة في مؤتمر صحفي ان بيان القوات المسلحة به فكرة واحدة هي دعم ارادة الشعب المصري التي قال إنها تعني انتخابات رئاسية مبكرة.

م. أ. م/ م. س (أ ف ب، د ب أ)

مختارات