1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

فخر واعجاب بوصول الرجاء البيضاوي لنهائي مونديال الأندية

فيما أعرب مدرب أتلتيكو البرازيلي عن شعوره بالخجل لهزيمته المرة أمام الرجاء البيضاوي، أكد مدربه التونسي فوزي البنزرتي أن فوز المغاربة ثمرة عمل كبير، ووعد بتقديم أداء قوي أمام بارين ميونخ للفوز بمونديال الأندية.

أعلن التونسي فوزي البنزرتي، مدرب الرجاء البيضاوي، أن فريقه ببلوغه المباراة النهائية لكأس العالم للأندية لكرة القدم أكد أن تأهله إلى دور الأربعة لم يكن صدفة وذلك عقب فوزه "المستحق" على اتلتيكو مينيرو البرازيلي، بطل أميركا الجنوبية 3-1، مساء الأربعاء. وقال البنزرتي في مؤتمر صحافي عقب المباراة: "قدمنا مباراة ممتازة جدا في جميع النواحي خاصة الدفاعية، فاتليتيكو مينيرو قوي وله لمسات برازيلية ولاعبين مميزين وبالتالي كان من الضروري وضع الخطة المناسبة لإيقاف زحفه". وكشف البنزرتي أن السر في فوز فريقه هو "التركيز القوي والمعنويات القوية والتكتل والتضامن والضغط على الفريق البرازيلي وحرمانه من تطوير أسلوب لعبه وعدم ترك المساحات. لقد قدم اللاعبون الكثير وأنا سعيد لما قدموه وبتأهلهم إلى المباراة النهائية. وهو إنجاز رائع علما بأننا خضنا ثلاث مباريات قوية على مدى ثمانية أيام".

وأكد البنزرتي "ما حققناه شرف للكرة المغربية التي لم تعش مثل هذه الانتصارات منذ فترة طويلة. نحن قادرون على تحقيق الأفضل، فتسجيل ثلاثة أهداف في مرمى فريق كبير مثل اتلتيكو مينيرو إنجاز خارق". وأردف قائلا "كنت أؤمن بحظوظي وحظوظ فريقي عندما تسلمت المهمة، فالرجاء البيضاوي فريق كبير ويملك لاعبين لاعبين كبار، وبالتالي لم لدي أي شك في قدرته على تقديم عروض جيدة وبلوغ المباراة النهائية".

وبخصوص المباراة النهائية أمام بايرن ميونيخ، قال البنزرتي "من المؤكد أننا سنبذل مجهودات أكبر، ولذلك يتعين علينا استعادة حيويتنا في اليومين المقبلين، فبايرن ميونيخ فريق كبير ليس مثل الفرق الأخرى ويشرف على تدريبه مدرب كبير (الاسباني جوزيب) غوارديولا الذي أصبحت بصماته واضحة على أداء الفريق البافاري الذي أصبح يلعب بنفس الأسلوب الذي كان يفرضه غوارديولا عندما كان يشرف على برشلونة". وتابع "سنبذل كل ما في وسعنا لإيقاف بايرن العملاق صاحب الرباعية الموسم الماضي، فالألمان لهم شخصيتهم ويلعبون بواقعية وقتالية. سنحاول حرمانهم من تهديد مرمانا طيلة الوقت وأن نشككهم في أنفسهم. ودائما لدينا الثقة في أنفسنا وفي لاعبينا".

من جهته, قال مهاجم الرجاء البيضاوي محسن ياجور، الذي اُختير أفضل لاعب في المباراة: "تأهلنا عن جدارة واستحقاق، لعبنا كرة قدم جميلة وحققنا الأهم ببلوغ النهائي". وأضاف "يجب أن نثق في إمكانياتنا أمام بايرن ميونيخ، فكل شيء ممكن في كرة القدم. ما يجب أن نتحلى به هو العزيمة القوية".

Klub Weltmeisterschaft Fußball 2013 Atletico Mineiro - Raja Casablanca

قدم الرجاء البيضاوي عرضا كرويا متميزا وتأهل عن جدارة إلى نهائي مونديال الأندية...

كوكا: نشعر بالخجل لخسارتنا

من جهته، وصف كوكا، مدرب اتلتيكو مينيرو البرازيلي بطل أمريكا الجنوبية، خسارة فريقه أمام الرجاء البيضاوي المغربي ب"المخجلة". وقال كوكا "إنها خسارة مخجلة، لعبنا بطريقة سيئة وارتكبنا بعض الأخطاء وتحديدا في خط الهجوم وفشلنا في الاحتفاظ بالكرة وأهدرنا الكثير من الفرص"، مضيفا "أسعدنا الجماهير لمدة عامين ولكننا خيبنا آمالهم هذه المرة لم نظهر بمستوى الفريق الذي توج بليبرتادوريس. هذا مخجل وأتقدم بالاعتذار إلى جماهير النادي. نحن مطالبون بمصالحتهم في الدوري المحلي ودوري أبطال أمريكا الجنوبية والعودة هنا مرة أخرى".

وقال "يجب أن نرفع رؤوسنا بسرعة لا يزال ينتظرنا الكثير من العمل، كما يجب أن نضع في الاعتبار أن الفرق الجيدة لا تفوز دائما ولكن من الممكن أن تخسر أمام فرق من فئات أخرى. وقد فوجىء الجميع بالأهداف الثلاثة التي سجلها الرجاء البيضاوي". وأشار إلى أن الفريق المغربي كان واثقا من مؤهلاته على غرار المباراتين السابقتين "لديه لاعبين سريعين ويلعبون الكرات الطويلة وكانوا حاضرين في كل مكان".

وأصبح مينيرو ثالث ضحية للرجاء في البطولة بعدما سبق لبطل المغرب الفوز على أوكلاند بطل الأوقيانوس ومونتيري بطل الكونكاكاف. وستكون هذه المرة الثانية فقط منذ تغيير نظام البطولة في 2005 التي لن يشهد فيها النهائي المواجهة التقليدية بين بطلي أوروبا وأمريكا الجنوبية. وكانت الأولى حين خسر مازيمبي في النهائي بأبوظبي أمام انترناسيونالي.

ش.ع/ ح.ز (أ.ف.ب، رويترز)