1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

فتح وحماس تتفقان على تنفيذ اتفاق المصالحة

انتهى اجتماع القاهرة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل من أجل إحياء المصالحة الفلسطينية بالنجاح بعد تعهدهما بتنفيذ اتفاق المصالحة الوطنية الذي طال تأجيله وبقي حبر على ورق حتى الآن.

قال مسؤول مصري إن زعيمي حركتي فتح وحماس الفلسطينيتين اتفقا في وقت متأخر مساء (الأربعاء 09 يناير/ كانون الثاني 2013) في محادثات القاهرة على تنفيذ اتفاق مصالحة طال تأجيله، لكن لم يتضح هل سيتجاوز الاتفاق مجرد إجراء مزيد من المحادثات. والتقى الرئيس محمود عباس زعيم حركة فتح ومقرها بالضفة الغربية وخالد مشعل زعيم حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة وجها لوجه للمرة الأولى منذ أكثر من عام لمناقشة سبل تنفيذ اتفاقهما الذي تم التوصل إليه في القاهرة عام 2011.

واختلف زعيما الحركتين اختلافا شديدا منذ سيطرت حماس على قطاع غزة بالقوة في عام 2007 . ولكن حدث تقارب بينهما بعد الهجوم الإسرائيلي على غزة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وفوز دبلوماسي حققه عباس في الشهر نفسه عندما صوتت الأمم المتحدة لصالح الاعتراف بفلسطين "دولة غير عضو".

وقال مسؤول مصري رفيع شارك في المحادثات وطلب ألا ينشر اسمه لرويترز هاتفيا من القاهرة "تم الاتفاق على أن يبدأ الجانبان على الفور بتنفيذ الآلية التي اتفق عليها من قبل للاتفاق الموقع". وقال المسؤول المصري إن المناقشات لإيجاد سبل تنفيذ اتفاق الوحدة الذي تم التوصل إليه في مايو أيار 2011 بالقاهرة جرت "بروح إيجابية" وان الفئتين المتنافستين سوف تجتمعان مرة أخرى في الأسبوع الأول من فبراير شباط للاتفاق على جدول زمني.


الاتفاق على بدء آليات تنفيذ اتفاق المصالحة

أما نبيل أبو ردينة الناطق باسم السلطة الفلسطينية، فقال إن عباس عقد اجتماعا مطولا مع مشعل "في جو إيجابي". وأضاف قوله إنه تم الاتفاق على عقد مزيد من الاجتماعات.

ونقلت فرانس برس عن عزت الرشق، عضو المكتب السياسي لحركة حماس، قوله إن "الاجتماع ناقش سبل تنفيذ اتفاق الوفاق الوطني الذي وقع في القاهرة في ايار/مايو 2011 عبر البدء الفوري في تنفيذ آليات الاتفاقيات السابقة بين الطرفين".وأوضح الرشق أن الطرفين اتفقا على "دعوة كافة الفصائل الفلسطينية لتطبيق اتفاقيات المصالحة"، مشددا على أنه "من المهم جدا اشراك الجميع في ملف المصالحة".

وأشار إلى أنه جرى الاتفاق بين الرئيس عباس ومشعل على عقدء لقاء الاسبوع المقبل بين حركة حماس وحركة فتح لمتابعة تنفيذ الاتفاقيات لموقعة بين الطرفين، بالاضافة الي الاتفاق على عقد لقاء سيادي لمنظمة التحرير الفلسطينية في مطلع شباط/فبراير المقبل.

وكان وسطاء مصريون يأملون عقد اجتماع مباشر يضم عباس ومشعل والرئيس المصري محمد مرسي في قاعة واحدة ولكن في المساء اجتمع عباس ومشعل بدون مشاركة مرسي. ويرفض عباس أي صيغة توحي بإعطاء زعيم حماس وضعا مماثلا لوضعه.

ع.ش/ ع.ج (رويترز، أ ف ب)