1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

فالتر جروبيوس - إبداع معماري من برلين إلى بغداد

أراد فالتر جروبيوس مؤسس مدرسة الباوهاوس الألمانية قطيعة تامة مع الفن المعماري الكلاسيكي، الذي يتميز بالمبالغة في الزخرفة، ونجح في ترك بصماته على القرن العشرين من خلال نمط جديد، تمتزج فيه الفنون الجميلة مع الفنون الحرفية.

default

فالتر جروبيوس أمام تخطيط مبنى محكمة شيكاغو


في عام 1919 أسس المهندس المعماري فالتر جروبيوس مدرسة الباوهاوس كمركز للتجديد الفني والمعماري. هذه المدرسة، التي دام تأثيرها حتى عام 1933، قامت على أنقاض مدرسة قديمة عرفت بمدرسة الفنون، وكان قد أسسها هنرى فان دى فلد عام 1906 في مدينة فايمار الألمانية. ولكن ما الذي دفع جروبيوس إلى تأسيس مدرسة الباوهاوس؟ هل لأنه انحدر من أسرة اشتهرت بالهندسة المعمارية؟

جروبيوس نفسه ولد في برلين عام 1883، وكان والده مهندسا معماريا حكوميا. أما عمه مارتين جروبيوس، تلميذ المهندس المعماري الشهير كارل فريدريش شينكل، فهو الذي صمم المتحف المشهور الذي يحمل اسمه في برلين. ولكن قبل تأسيسه لمدرسة الباوهاوس بزمن طويل رسم جروبيوس الخطوط العامة للفن المعماري وكان آنذاك واحدا من أبرز المهندسين المعماريين، أو كما يطلق عليه بلغة اليوم "مهندس المشاهير".

عمل جماعي بدلا من شهرة ذاتية

Deutschland Architektur Walter Gropius Bauhaus Dessau

مدرسة الباوهاوس في مدينة ديساو

كان جروبيوس يمقت أضواء الشهرة. وحتى قبل تأسيسه لمدرسة الباوهاوس في فايمار كان منتميا إلى مجموعة متمردة من المعماريين تنادي بإلغاء ربط الأعمال الفنية بشخص مصممها.

وتعتمد مدرسة جروبيوس على صيغة العمل الجماعي كأسلوب في الإبداع. وكان يرى في مدرسته مركزا للفكر المعماري العقلاني، يرتكز على إتقان الحرف والمهارات الفنية من خلال تبادل الخبرات بين الأساتذة والتلاميذ، وتدعيم هذه المهارات بالجوانب النظرية الضرورية. أما أساس العمل لديه فهو تحليل دقيق للظواهر المرئية والمزاوجة بين العمارة وألوان الفنون الأخرى.

الهدف المنشود عمل فني مشترك

ومن خلال هذه الرؤيا كان من المفترض أن تكون مدرسة الباوهاوس مفتوحة أمام المبدعين من مختلف الاتجاهات الفنية. وهي تقدم رؤية خيالية ارتبطت بالبحث عن نمط جديد للحياة، خصوصا بسبب التحولات الاجتماعية، التي نتجت عن الحرب العالمية الأولى. وكان جروبيوس يرى آنذاك أن الوقت قد حان لبداية جديدة، فوضع هدفه الطموح المتمثل في بناء مستقبل أشبه بعمل فني مشترك، أي تسخير الفن والهندسة لخدمة المجتمع، وإيجاد حلول عملية للعلاقة بين الاحتياجات الإنسانية والنزعة الجمالية.

النازية تحطم أحلام جروبيوس

Deutschland Architektur Walter Gropius Bauhaus Dessau Fassade des Werkstättentrakts

ورشة الباوهاوس في ديساو بواجهتها الزجاجية المميزة

لكن أحلام جروبيوس هذه تحطمت على يد النازيين، الذين كانت تستهويهم قيم القوة والضخامة والجبروت، معتبرين أن المزج الذي يقوم بها جروبيوس وزملاؤه من الفنانين، ليس أكثر من مجرد ميوعة اجتماعية. وكانوا يرون أن هذه الميوعة تؤدي إلى استنزاف المجتمع الألماني في صناعات سخيفة لا طائل منها، ولا تقود إلى أي انتصار. لذا فقد قرروا إغلاق مدرسة الباوهاوس. وقبل إغلاق المدرسة، استقال جروبيوس من إدارتها في عام 1928 وترك ألمانيا مهاجراً إلى انجلترا ثم استقر به المقام بعد ذلك في أمريكا، حيث استلم إدارة كلية الهندسة المعمارية في جامعة هارفارد وتمكن هناك من تحقيق حلمه.

مشروعات من برلين إلى بغداد

وليس كل ما صممه جروبيوس كان ناجحا؛ ففي برلين مثلا صمم جروبيوس نموذجا معماريا لحي كامل لا يزال يحمل حتى اليوم اسمه، إنها "مدينة جروبيوس"، وهي مشروع معماري ضخم مزج فيه جروبيوس بين الضوء والهواء والخضرة. لكن هذا المشروع لم يكتب له النجاح، ليس فقط بسبب عدم إيجاد مستأجرين للمباني التي بقيت خاوية، وإنما بسبب المشاكل الاجتماعية التي ترتبت عن ذلك.

لكن بالمقابل كانت لجروبيوس مشاريع ناجحة طبعت صورة برلين، مثل حي هانزا الذي بات قبلة لسياح الهندسة المعمارية. إلا أنه ليس بالضرورة الذهاب إلى برلين فقط للاستمتاع بالفن المعماري لجروبيوس، وإنما بالإمكان أيضا مشاهدة أعمال جروبيوس في أثينا ولندن ونيويورك وبوسطن. وفي العالم العربي فما تزال العاصمة العراقية بغداد من الشواهد على براعة جروبيوس، الذي صمم مبنى جامعتها في مطلع ستينيات القرن الماضي.

جروبيوس في سحر الإغراء

Alma Mahler-Werfel, amerikanische Künstlerin, Porträt

الفنانة الأمريكية ألما مالر

وامتد تأثير أحلام جروبيوس هذه إلى التأثير أيضاً على حياته الخاصة، التي كانت تدور بالأساس حول الفنانة الأمريكية ألما مالر. ولم تكن هذه الأخيرة زوجة الموسيقار جوستاف مالر فحسب، وإنما سحرت الكثيرين وكانت بمثابة إلهة للفن في نظر فنانين كبار مثل أليكساندر فون تسيملينسكي وأوسكار كوكوشكا وفرانز فيرفل وآخرين كثيرين. ولم ينجو من سحرها أيضا جروبيوس الذي تزوجها بعد وفاة زوجها جوستاف مالر وأنجب منها ابنته مانون التي توفيت في سن الثامنة عشرة. لكن هذه الزيجة لم تستمر طويلا. وبعد ذلك تزوج جروبيوس ببائعة كتب هي إيلسه فرانك التي عاش معها حتى توفي في عام 1969.

الكاتب: آيا باخ/ مجاهد عبد العزيز

تحرير: عماد م. غانم

مختارات