1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

غوغل تضيق الخناق على منافسيها

شركة غوغل تُشعل الصراع على سوق الهواتف الذكية، أكثر الأسواق تنافسية وأهمية لأكبر الشركات العالمية. فطرحها لهاتفها الذكي "موتو جي" سيقلب موازين السوق وسيجعل من المنافسة أكثر حدة.

طرحت شركة خدمات الإنترنت الأمريكية العملاقة غوغل أمس هاتفها الذكي الجديد "موتو جي" بسعر يبدأ من 349 دولارا وهو ما يقل بمقدار 300 دولارا عن سعر "آي فون5 إس" أرخص طراز من آبل. و بالإضافة إلى السعر المميز للغاية يتوفر الهاتف الذكي الجديد لغوغل على تقنيات مميزة وخصائص حديثة.

وكانت غوغل قد اشترت شركة صناعة الهواتف الأمريكية موتورولا العام الماضي بهدف تأمين موطئ قدم لها في صناعة الهواتف بعد أن أصبحت المطور لأهم نظام لتشغيل الهواتف الذكية في العالم وهو أندرويد. وبطرحها الهاتف الذكي الرخيص "موتو جي" تُوجه غوغل رسالة تقول فيها أنها أصبحت ترى أن العملاء ذوي الدخل المنخفض في الدول النامية أكثر أهمية من العملاء في الأسواق المتقدمة التي وصلت إلى درجة التشبع تقريبا.

ونقلت مجلة "كمبيوتر وورلد" عن موتورولا أن الهاتف "موتو جي" سيعطي العملاء حول العالم متسعا أفضل للاختيار. وأشارت إلى أن هناك حوالي 500 مليون عميل في مختلف أنحاء العالم قد يشترون هواتف ذكية بسعر يقل عن 200 دولارا للهاتف خلال العام المقبل. وتقول موتورولا أيضا أن هذه السوق تصل حجمها إلى حوالي 100 مليار دولار وبالتالي من المهم التفكير في الاستثمار فيها.

وقالت شارلي تريتشلر مديرة إنتاج "موتو جي" أن الاتصال الكامل بالإنترنت أصبح حقا وليس ميزة وهذا الاتجاه يسود بالفعل بفضل نظام التشغيل أندرويد الذي تبلغ حصته في تشغيل الهواتف الذكية إلى 80%. هذا النظام الذي طورته غوغل ووفرته مجانا لمنتجي الهواتف الذكية أصبح أهم نظام تشغيل للهواتف الذكية في العالم. وهذا الوضع يعطي غوغل وضعا مسيطرا في سوق الهواتف الذكية كما سيطرت مايكروسوفت على سوق الكمبيوتر الشخصي بفضل نظام التشغيل ويندوز قبل سنوات.

الوتيرة السريعة لنمو الهواتف الذكية أصبحت ظاهرة وستستمر، وبفضل وجود نظام التشغيل المجاني والأجهزة رخيصة الثمن أصبحت الهواتف الذكية الآن الكتلة الأكبر من مبيعات الهواتف المحمولة في العالم بحسب تقرير أصدرته شركة إريكسون السويدية يوم الاثنين الماضي. زيادة على ذلك فإن مبيعات هذه الهواتف في الأسواق الصاعدة مثل الصين والهند في ارتفاع مستمر أيضا، وإذا كان هناك اتفاق بين المحللين على شيء بالنسبة لسوق الهواتف الذكية في العالم فهو الاتفاق على استمرار تراجع الأسعار.

ع.اع / ط.أ (د ب أ)

مختارات