1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غضب في تونس بعد اعتقال المدون عزيز عمامي

قال محامون إن المدون عزيز عمامي، الذي لعب دورا خلال الثورة التونسية، اعتقل وتعرض للضرب على يد الشرطة مما فجر موجة غضب في الأوساط الحقوقية وعلى صفحات التواصل الاجتماعي. عمامي كلن قد أطلق حملة "حتى أنا أحرقت مركز" شرطة.

تواصلت ردود الفعل في مواقع التواصل الاجتماعي على اعتقال المدون التونسي عزيز عمامي، إذ انتشر في الفيسبوك وتويتر الهاشتاج " #عزيزعمامي"، الذي دعا من خلاله الكثير من الشباب إلى إطلاق وجه من وجوه الثورة التونسية، كما أجمع الكثيرون على أن اعتقال المدون التونسي جاء نتيجة "لانتقاده العنيف في أحد البرامج لحملة الاعتقالات القمعية في تونس.كذلك تم إنشاء صفحات على الفيسبوك تطالب بإطلاق سراح عمامي.

من جانبه دعا الحزب الجمهوري إلى احتجاجات للمطالبة بإطلاق سراحه، كما تجمع مئات النشطاء في مسرح "الحمراء" دعما لعمامي. وقالت الناشطة الحقوقية نزيهة رجيبة المعروفة أيضا باسم أم زياد " نحن في بلاد أطلقت سراح المجرمين واللصوص وبقيت تلاحق في شباب الثورة".

وقال غازي مرابط محامي المدون عزيز عمامي إن موكله الذي اعتقل ليل الاثنين الماضي في "حلق الوادي" أهين وضرب دون أن توجه له أي تهمة حتى الآن وعبر عن خشيته من تلفيق تهم خطيرة ضده مثل تعاطي المخدرات. يأتي اعتقال عمامي بعد أسابيع من إطلاقه حملة سماها "حتى أنا أحرقت مركز" أي مخفر شرطة. ويعتقد نشطاء أن عمامي معتقل بسبب هذه الحملة وبسبب انتقاداته اللاذعة لانتهاكات الشرطة التي لم تتوقف بعد الثورة.

ر.ن/ع.ج.م (DWرويترز)

مختارات