1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

غزة: خوف "الفضيحة" يقود مرضى الاضطرابات النفسية إلى الجنون

التشويش الذهني والاضطرابات النفسية والقلق والاكتئاب – كلها تستدعي زيارة الطبيب ومراكز الصحة النفسية. لكن من يعانون من هذه الأمراض في غزة يخشون ذلك خوفاً من وصفهم بالجنون، ما يدفع بعضهم فعلياً إلى الجنون.

بخطوات بطيئة، يذرع الشاب عمر شوارع مدينة غزة ملوحاً بيده للمارة ويمنح ابتسامة لكل من تقع عيناه عليه. هذا الشاب، الذي يبدو في بداية العقد الثاني من عمره، لا يضايق المارة، إلا أن المشاة أخذوا يُراقبونه بنظراتهم وابتساماتهم الساخرة، مبتعدين عنه كلما أراد تحيه أحدهم.

ورغم أن ثيابه ليست رثة، إلا أن تصرفاته لا تبدو وكأنها تصرفات شخص سويّ العقل. ومثل عمر، فإن عادل، المقيم في مدينة خانيونس جنوب قطاع غزة، يعاني من نفس الحالة. لكن عادل وصل إلى مرحلة تعليمية متوسطة، عانى بعدها من اكتئاب واضطراب نفسي نتيجة خلافات أسرية داخلية. لكن أسرته خشيت الذهاب به إلى طبيب نفسي مُعالج، ما أدى إلى تدهور حالته.

هذه الحالات وصلت إلى ما هي عليه بسبب خشية العائلات من الإقرار بمعاناتها من هذه الأمراض، التي عادة ما تنجم عن مشاكل اجتماعية أو اقتصادية أو حتى عاطفية، ومن وصف المرضى بـ"الجنون" في المجتمع الغزي، وهذا ما أدى إلى تدهور حالات المرضى وصولاً إلى الجنون الفعلي.

Thema Stigma der psychischen Störung in Gaza

حالة الشاب عمر دليل على التأثير السلبي للخوف من زيارة الطبيب النفسي على حالة المريض

ويقول أطباء ومختصون نفسيون إن خوف المرضى وخشيتهم من الوصمة الاجتماعية التي تنجم عن زيارة طبيب نفسي تزيد من سوء حالة المرضى المصابين بالصدمات النفسية الانفعالية، الأمر الذي يؤثر على كيمياء الجسم بشكل مباشر وتسبب مرضاً نفسياً جسمياً (سيكوسماتياً).

الأمراض النفسية في ازدياد

ويصف الطبيب معين العالول، أخصائي الأمراض النفسية والعصبية، في حديث مع DW عربية، قطاع غزة بـ"الحاضنة المليئة بالأمراض النفسية المتراكمة"، نتيجة الحرب وتدمير المنازل والقتلى والمصابين والأسرى في السجون الإسرائيلية، مرورا بالأزمات المعيشية والاكتظاظ السكاني وارتفاع معدلات البطالة والفقر، إضافة إلى تقييد حرية الحركة.

وفي هذا السياق، تشير وكالة الأمم المتحدة لإغاثة اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في تقرير لها إلى أن "معدلات الصدمات النفسية والاضطرابات في قطاع غزة ارتفعت إلى أكثر من 100 في المئة بعد الحرب الإسرائيلية (الأخيرة) على غزة". كما يرى العالول أيضاً أن ما يزيد من سوء هذه الحالات "قلة الوعي الثقافي والخجل والخوف من زيارة مراكز العلاج النفسي المتجذر في العادات والتقاليد".

من جانبها، تعتبر الأخصائية والمشرفة الاجتماعية، هناء أبو سالم، في حديثها مع DWعربية، إلى أن دور المشرفين الاجتماعيين في المدارس يبدأ بالبحث عن مسببات السلوك المتغير عند الطلبة، إذ يتم التواصل مع أُسرهم "لتطبيق العلاج النفسي بسرعة حتى لا تتفاقم الحالة".

Moeen al Aloul Neuropsychologe aus Gaza

يحذر أخصائي الأمراض النفسية والعصبية، معين العالول، من أن الخوف من "الوصمة" يدفع البعض إلى زيارة المشعوذين

اللجوء إلى المشعوذين

هذا ويعتقد الدكتور عمير الفرا، أستاذ الإعلام في جامعة فلسطين بغزة، أن الخوف من العلاج النفسي يرجع إلى عدم التثقيف والتوعية وعدم معرفة المرض وإمكانيه علاجه، معتبراً أن وسائل الإعلام لها دور هام في "تغيير فكرة الخوف والأفكار المجتمعية الخاطئة باتجاه زيارة مراكز الصحة النفسية ".

لكن أخصائي الأمراض النفسية والاجتماعية معين العالول يشير إلى ظاهرة مقلقة هي "لجوء بعض المرضى، خاصة الإناث، إلى مشعوذين ومعالجين شعبيين لا يدركون طبيعة المرض، وأنهم يلجأون إلى الطبيب متأخرين بعد تفاقم وتدهور حالتهم ". وفي هذا الصدد، يوضح الدكتور الفرا أن الاعتقاد السائد في المجتمع بقطاع غزة بأن "زيارة الفتاة لطبيب نفسي يؤثر على دراستها وزواجها ومستقبلها بشكل عام، ما يجعل تلك الفتيات حبيسات بيوتهن وكثيراً ما ينال منهن المرض النفسي".

أما المحاضر الجامعي، الدكتور فهمي شراب، فيطالب بـ"تخصيص مرشدي صحة نفسية في المدارس بشكل عام ليكتشفوا حجم المأساة الخفية لدى قطاع كبير من المجتمع"، وذلك بالنظر إلى تضخم عدد المصابين بأمراض نفسية في القطاع.

التوعية الأسرية مهمة

ويؤكد د. معين العالول أن الأمر لا يعني فقط حضور المريض إلى الطبيب والحصول على علاج، بل يتعداه إلى زيارة المرضى في منازلهم ودعمهم في الإطارين الاجتماعي والأُسري، إضافة إلى جلسات نفسية متكاملة وتوعيه الأُسر بطبيعة الحالة المرضية وكيفية التعامل معها.

كما يوضح العالول أن مراكز ومؤسسات الصحة النفسية بدأت العمل من خلال "دمج الصحة النفسية في برامج الرعاية الأولية والإرشاد والدعم النفسي المجتمعي، من خلال التركيز على النواحي الإيجابية للمريض وتحفيزها والدفع باتجاه عودته إلى حياته الطبيعية".

وحول أهم المعوقات والمصاعب التي تواجه المختصين، يجيب أخصائي الأمراض النفسية والعصبية بالقول إنها تتلخص في "استخدام الأدوية الكلاسيكية غير المتطورة في علاج المرضى بسبب الحصار وارتفاع أسعار الأدوية الجديدة – إن وجدت – فضلاً عن عدم التزام المريض وأسرته بجلسات العلاج التي تمتد في حالة مريض الاكتئاب من ثلاثة إلى خمسة أشهر".