1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غرق عشرات المهاجرين قرب ساحل طرابلس وفي صحراء الجزائر جثث ومفقودون

لقي عشرات المهاجرين غير الشرعيين مصرعهم نتيجة غرق سفينة كانت تقلهم قرب ساحل العاصمة الليبية طرابلس، حسب مسؤول حكومي. وفي صحراء الجزائر تم العثور على جثث مهاجرين بينما يستمر البحث عن عشرات المفقودين.

قال المتحدث باسم وزارة الداخلية الليبية رامي كعال اليوم الأحد (11 مايو / آيار 2014) إن 40 شخصا على الأقل لقوا حتفهم بعد غرق سفينة تقل مهاجرين أمام الساحل الليبي شرقي طرابلس. واكد المتحدث باسم وزارة الداخلية رامي كعال أن القارب واجه ظروفا صعبة وهو على مسافة 60 كيلومترا شرقي طرابلس. وصارت ليبيا ذات الحدود الطويلة والمطلة على جيران من جنوب الصحراء والمواجهة لمالطا وإيطاليا على الضفة الأخرى من البحر المتوسط ممرا معتادا لمهاجرين من افريقيا والشرق الأوسط يحاولون الوصول إلى أوروبا.

وفي غياب التجهيز والتدريب الكافيين لخفر السواحل وقوات البحرية الليبية والقوات المسلحة طلب المسؤولون الليبيون مزيدا من المساعدات من الشركاء الأوروبيين من أجل وقف تدفق اللاجئين غير الشرعيين الذين يحاولون عبور ليبيا إلى أوروبا.

ويموت كثير من المهاجرين في عرض البحر أو قرب السواحل نتيجة انقلاب قواربهم التي تحمل على متنها عددا كبيرا منهم. فيما ينجح بعضهم في الوصول إلى السواحل الايطالية أو إلى أقرب جزيرة ايطالية. وكانت وزيرة الدفاع الايطالية روبرتا بينوتي قد قالت الأسبوع الماضي في مناقشة برلمانية في روما، إن ايطاليا قد اعترضت طريق 27790 مهاجرا منذ إطلاق دوريات القوارب. وأضافت أن ثلثي هؤلاء مؤهلين لطلب اللجوء، و93 في المائة منهم قادمون من ليبيا.

في صحراء الجزائر ..جثث ومفقودون

وفي سياق آخر، ذكرت اليوم الاحد وسائل الاعلام الجزائرية انه تم العثور علي ثلاثة عشر مهاجرا افريقيا فارقوا الحياة في الصحراء الجزائرية وان 33 آخرين من مجموعة كان يجري تهريبها عبر اقليم الصحراء اصبحوا في عداد المفقودين وهناك مخاوف من ان يكونوا قد لقوا حتفهم .

ونقلت التقارير الاعلامية الجزائرية عن مصادر امنية في النيجر وهي الجارة الجنوبية للجزائر قولها ان جثث المهاجرين الثلاثة عشر عثر عليها بالقرب من الحدود مع النيجر امس الاول الجمعة. وتقوم قوات الامن من الجزائر والنيجر بالبحث عن باقي المجموعة المفقودة التي تردد انها تضم نساء واطفالا في معظمها .وتعتبر فرصة بقاء المفقودين الذين يمثلون باقي مجموعة المهاجرين ضئيلة للغاية . وذكرت صحيفة الوطن الجزائرية ان المهاجرين هم من النيجر وانهم كانوا يحاولون الانضمام الى اقاربهم الذين استقروا في ولاية تامنراست الجزائرية . ولم يصدر اي تأكيد رسمي حول جنسية المهاجرين.

ع.خ/ (ا.ف.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة