1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

غرامات مادية للمواطنين المنضبطين في مدينة ألمانية!

بحثا عن طريقة جديدة للعيش بحرية وجنون يقوم "مكتب الفوضى" في مدينة أوبرستودرف بمراقبة المواطنين وتغريمهم ماديا لدى تصرفهم بانتظام.

بسيارة خاصة كتب عليها اسم "مكتب الفوضى" يقوم بيتر كييس الموظف في هذا المكتب بمراقبة المواطنين في مدينة أوبرستدوف، وتغريمهم ماديا لدى ركن السيارات واستخدام ممرات المشاة بشكل صحيح أو عبور الشارع عند الإشارة الخضراء.

يستخدم بيتر كييس نفس الوسائل التي تستخدمها مكاتب البلدية المسئولة أيضاً عن مخالفات ركن السيارات. الأمر الذي دفع ثلث السائقين في المدينة إلى تجاهل قواعد المرور، وهو تماما الهدف الذي يأمل بيتر في الوصول إليه من خلال عمله حسبما يؤكد "هذا رائع! ولكن يجب أن يتخطى هذا الأمر قضايا المرور ليشمل أشياء أكثر جنوناً".

#video# وتتعلق قيمة الغرامة المادية بشدة الانضباط، إذ قام بيتر بتغريم أحد المواطنين بمبلغ قدره71 يورو بسبب شدة انضباطه. ويدعو بيتر من خلال عمله الاستفزازي الناس للعيش بطريقة جديدة بعيدا عن النظام ويضيف قائلا "أيها الناس: عيشوا بحرية وجنون".

وجدير بالذكر أن مكاتب البلدية في ألمانيا تكافح بشدة لفرض النظام، ففي مدينة أوفن باخ في ولاية هيسن تتلقى كل سيارة أكثر من غرامة واحدة في السنة، وهو رقم قياسي في ألمانيا. وبالإجمال تجمع المدن الألمانية 450 مليون يورو سنوياً من غرامات السرعة الزائدة وإيقاف السيارات في الأمكنة الخاطئة.

DW (د.ص، س. ك)