1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غاوك يدعو إلى مزيد من الشفافية في صفقات السلاح الألماني

دعا الرئيس الألماني يواخيم غاوك إلى أن تتم صفقات الأسلحة الألمانية بشفافية. وأشار إلى أنه في "حالات نادرة" فقط يمكن تبرير السرية، مطالبا بأن تتناول النقاشات ما إذا كان السلاح الألماني سيصل لنظم ديكتاتورية أم لا.

دعا الرئيس الألماني يوأخيم غاوك إلى تبني مزيد من الشفافية فيما يتعلق بصفقات السلاح الألماني. وقال غاوك في مقابلة مع مجلة "دير شبيغل" الألمانية تنشرها في عددها ليوم غد الاثنين فقط في "حالات نادرة" يمكن تبرير سرية هذه الصفقات. وكانت المجلة نفسها كشفت مرارا عن صفقات أسلحة تسعى السعودية لإبرامها مع ألمانيا، الأمر الذي أثار ردود أفعال واسعة النطاق في البلاد حيث تواجه مثل هذه الصفقات برفض من قبل المعارضة وناشطي حقوق الإنسان بدعوى أنه لا يجوز إمداد النظم الاستبدادية بالسلاح.

وأضاف الرئيس الألماني أنه صار واضحا أمام معظم مواطني بلاده أن سرية صارمة تحيط بجلسات مجلس الأمن الاتحادي. وتابع غاوك حديثه بالقول إن هناك آخرين يريدون معرفة المزيد "وأنا أتفهم ذلك" وطالب الرئيس بأن تتناول النقاشات في مثل هذه الصفقات ما إذا كان السلاح الألماني سيورد إلى نظم ديكتاتورية.

وتصر الحكومة الألمانية في كل مرة على رفض التعليق على ما يجئ في هذه التقارير الصحفية استنادا إلى أن القانون ينص على سرية صفقات السلاح. ويعد مجلس الأمن الاتحادي الجهة الوحيدة المخولة بالبت في هذه الصفقات، ويعقد هذا المجلس جلساته بشكل سري.

وذكرت المجلة أن هناك اشتباها في أن السعودية تعتزم إعادة بيع أسلحة ألمانية لدولة الإمارات العربية مشيرة إلى أن المملكة قامت بتوريد بندقية طراز "جي 36" للإمارات لعرضها في معرض أبو ظبي للسلاح. وقالت المجلة إن حقوقيين يرون أن هذه الخطوة قد تكون مخالفة للقانون.

من جانبها، قالت وزارة الاقتصاد الألمانية اليوم الأحد إن هذه الخطوة من جانب السعودية ستعد "انتهاكا لقانون حظر إعادة السلاح الذي تم تصديره" فقط إذا لم تستعد السعودية تلك الأسلحة مرة أخرى من الإمارات".

ي ب/ أ ح (د ب أ، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة