1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

غابرييل: موسكو تطلب من واشنطن حماية قوافل الإغاثة في سوريا

أكد الرئيس الروسي أثناء لقائه نائب المستشارة الألمانية، أنه يريد جهدا أكبر من الولايات المتحدة الأمريكية من أجل حماية القوافل الإنسانية، ونفى بوتين تورط الجيشين الروسي والسوري في قصف قافلة المساعدات.

قال زيغمار غابرييل، نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ووزير الاقتصاد، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يريد من الولايات المتحدة حماية قوافل الإغاثة في سوريا، جاء ذلك عقب اجتماع مع بوتين في موسكو.

وتعرضت شاحنات إغاثة لقصف جوي قرب مدينة حلب يوم الاثنين الماضي مما أدى إلى تداعي الهدنة في سوريا. وتعتقد الولايات المتحدة أن طائرات روسية هي التي نفذت الهجوم في حين قالت وزارة الدفاع الروسية إن طائرة أمريكية بدون طيار كانت في المنطقة وقت الهجوم على القافلة.

وقال غابرييل الذي تحدث مع بوتين في اجتماع مساء أمس الأربعاء (21 أيلول/ سبتمبر) إن الزعيم الروسي نفى أي ضلوع لبلاده في الهجوم على قافلة الإغاثة وأضاف أن بوتين أبدى اهتمامه البالغ في إعادة ترسيخ الهدنة.

وقال غابرييل إن بوتين يقول "ليس روسيا وحدها هي المستعدة لمراقبة هذه القوافل بقواتها الخاصة" مضيفا أن بوتين يحبذ أن تقوم الولايات المتحدة بذلك أيضا. وأضاف "هذا أحد الصراعات الكبرى والأمريكيون غير مستعدين لعمل ذلك ..على الأقل ليسوا بعد." وحث المسؤول الألماني الزعيم الروسي على استخدام نفوذه لدى الرئيس الروسي بشار الأسد لوقف التصعيد في سوريا.

وتعتقد الولايات المتحدة أن طائرتين روسيتين هاجمتا قافلة الإغاثة قرب حلب في ضربة قوضت هدنة استمرت اسبوعا. لكن روسيا نفت ذلك. وقال غابرييل إنه أبلغ بوتين بأن ألمانيا تعتقد أن الجيش السوري ضالع في الهجوم على قافلة الإغاثة. وتابع "بالطبع لم نتفق على ذلك."

ع.أ.ج/ ع ج (رويترز)

مختارات