1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

عودة تيار "عاصري الليمونة" إلى انتخابات مصر

يطلق مصطلح "عاصر الليمونة" في مصر على من يرغم على اختيار أهون الشرّين، وخصوصاً مؤخراً على المفاضلة بين المرشحين في الانتخابات الرئاسية السابقة، التي أفرزت محمد مرسي. لكن هذا التيار بدأ الآن بالعودة مرة أخرى.

مصطلح "عصر الليمون" هو مصطلح يستخدم في العامية المصرية ويعني الإقدام على شيء غير محبب ولكنه ضروري. فيقال: "اعصر على نفسك ليمونة وأفعله". وكان المصطلح قد استخدم سياسياً للمرة الأولي في الانتخابات الرئاسية السابقة، عندما انحصر الاختيار بين أحمد شفيق، آخر رئيس وزراء في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، ومحمد مرسي، مرشح جماعة الإخوان المسلمين. عندها أطلق لقب "عاصري الليمون" على من اتجهوا للتصويت لمرسي رغم عدم قناعتهم به وجماعته وفقط لإسقاط شفيق، حتى لا يعود النظام القديم، حسب رؤيتهم حينها.

ومع بدء طريق الانتخابات الجديدة، عاد المصريون، لاسيما الشباب، لتداول هذا المصطلح من جديد. ويقول الشاب محمد أشرف، في حديث مع DW عربية: "سأعصر الليمونة وانتخب صباحي للأسف"، مضيفاً: "أقول للأسف لأنني لا أرى أن صباحي يصلح للرئاسة وهو غير جدير بها". ورغم رأيه هذا، فقد علل أشرف اختياره لصباحي برفضه التام لعودة الدولة العسكرية، على حد تعبيره، التي يمثلها وزير الدفاع السابق المشير السيسي.

خوف من حكم "العسكر"

ويوضح الشاب المصري أن استقالة السيسي من وزارة الدفاع والجيش لا تجعله مدنياً، معتبراً أن "الرجل تربى طوال حياته في المؤسسة العسكرية. لذا، فإن البدلة (العسكرية) داخله، وليس هو من يرتديها. ولن يأتي أبداً رجل عسكري تربى على طاعة الأوامر لإرساء قواعد الديمقراطية، فهي عكس تركيبته"، حسب قوله.

Neue Wählertendenz in Ägypten Abdallah Awni

يفسر الشاب عبد الله عوني انتخابه لصباحي على حساب السيسي بعدم رغبته في عودة "العسكر" للحكم

كما أعربت الشابة إيمان علي أيضاً عن أنها "ستعصر الليمونة" وستنتخب حمدين صباحي، رغم أنها عصرتها قبل ذلك عندما صوتت لصالح مرسي في الانتخابات السابقة ثم ندمت على ذلك. لكن هذه المرة مختلفة، حسب رؤيتها، إذ ترى أنه "لا يمكن إنكار أن صباحي هو من روح ثورة يناير التي أؤمن بها، عكس مرسي، وربما لا يكون الأصلح للرئاسة. لكن من يؤمن بيناير لا يمكن أن يعيد 'العسكر' إلى الحكم مجدداً". ورغم اتجاهها للتصويت العقابي ضده، إلا أن علي ترى أن السيسي سيظل الأوفر حظاً في الانتخابات المقبلة بالنظر إلى شعبيته.

منع المؤسسة العسكرية من العودة للسلطة هو أحد أسباب عزم الشاب عبد الله عوني أيضاً على التصويت ضد السيسي ولصالح صباحي، معتبراً أن ما حدث من "مجزرة" في فض اعتصام أنصار الإخوان المسلمين في ميدان "رابعة العدوية" جعله يقرر التصويت ضد السيسي، الذي حمله المسؤولية المباشرة عن ذلك. كذلك يرى عوني أن للسيسي أعداء شخصيون كثر، مما قد يتسبب في عدم استقرار البلاد إذا ما انتخب رئيساً.

صفوف السيسي لا تخلو من "عاصري الليمون"

أما الشاب عمرو وائل فله رأي آخر رغم انتمائه إلى "عاصري الليمونة"، إذ يقول لـDW عربية: "أعلم أن أغلب من سيعصرون الليمونة سينتخبون صباحي، لكنني في الحقيقة سأعصر الليمونة وانتخب السيسي". ويتابع بالقول: "أخشى من عودة النظام القديم على يد السيسي وأخشى من بطش المؤسسة الأمنية. لكن في الحقيقة لا يمثل صباحي بالنسبة لي بديلاً منطقياً يجعلني لا أنتخب السيسي". ويرى وائل أن مصر بحاجة "لرجل قوي ذو رؤية في مرحلة التخبط التي نعيشها هذه".

سعيد شرف أيضاً سينتخب السيسي رغم معارضته له، مضيفاً: "لا نملك الخيار من الأساس ... صباحي لم يثبت نفسه كقوة فاعلة على الأرض منذ الانتخابات السابقة وحتى اليوم. وهو يعكس ضعف الأحزاب المدنية عموماً، فيما ينافسه رجل عسكري قوي نحتاجه في فترة الفوضى التي نعيشها". ويختتم شرف بالقول: "أعتبر نفسي من عاصري الليمونة أيضاً مثل هؤلاء الذين سينتخبوا صباحي، إذ سأنتخب السيسي لمنع صباحي من الفوز".

Ägypten Wahlen im Mai

هناك من ينتمون إلى "عاصري الليمونة" ممن سينتخبون السيسي رغم عدم اقتناعهم به (أرشيف)

أصوات غير حاسمة لكنها تحقق توازناً

وعن تأثير "عاصري الليمونة" على الانتخابات القادمة، يرى الباحث السياسي بوحدة الرأي في المركز الإقليمي للدراسات الاستراتيجية، إبراهيم غالي، في حديث مع DW عربية أن هذه المجموعة من الناس تنقسم إلى ثلاث فئات – الفئة الأولى ستصوت لصباحي لاعتقادهم بأن السيسي سيعيد النظام القديم. أما الفئة الثانية فهي ستصوت لصباحي لعدم استحسان الأوضاع التي تمر بها البلاد بعد أحداث 30 يونيو والإخفاقات الحكومية التي يحملونها ضمنياً للسيسي. أما الفئة الثالثة، فهي ما أطلق عليها غالي "الكتلة التصويتية الإسلامية السائلة"، ويعني بذلك الإسلاميين الذين اعتادوا دائماً على المشاركة في الاقتراعات لصالح المرشحين الإسلاميين ولا ينتمون لأحزاب أو جماعات بعينها. ويرى غالي أن هؤلاء قد يصوتون أيضاً لصباحي لمعاندة المؤسسة العسكرية.

ويتوقع غالي انقسام التيار الليبرالي إلى قسمين من "عاصري الليمونة"، أحدهم سيصوت للسيسي والآخر لصباحي. ويفسر ذلك قائلاً: "التيار الليبرالي لا يوجد له ممثل في مصر وليست لديه الإمكانيات للدفع بمرشح. لذا فهو سيتحول إلى تيار عاصر لليمونة ... سيضطر بعضهم لانتخاب صباحي لرفضهم حكم المؤسسة العسكرية، والبعض الآخر سينتخب السيسي لرؤيته أنه أقرب لليبرالية من صباحي اليساري".

كما يؤكد الباحث السياسي أن هناك فئة أخرى من "عاصري الليمونة" لا تحبذ عودة المؤسسة العسكرية للحكم. لكن فكر الإخوان أقنعهم بفكرة الرجل القوي والدولة القوية، التي يرونها في السيسي. ولا يعتقد غالي أن تؤثر فئة "عاصري الليمونة" على النتائج النهائية للانتخابات، التي يعتبر أنها باتت محسومة لصالح السيسي. لكنه عاد وأكد أن هذه الفئة ستصنع توازناً في النتيجة، فيما سيسعى صباحي للاستفادة من هذه الانتخابات لتأسيس قاعدة شعبية للتيار الذي يرأسه، استعداداً للانتخابات البرلمانية.

مختارات

مواضيع ذات صلة