1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

عندما يصبح العمل سبب العلة

ارتفع عدد الإجازات المرضية بين العاملين في ألمانيا حسب تقرير جديد لرابطة مكاتب التأمين الصحي، إذ كشف أن معدله يصل إلى 15 يوماً في العام الواحد، حسب اختلافات السن والجنس وطبيعة العمل.

أظهر تقرير صدر مؤخراً عن مكتب التأمين الألماني التقني TKأن عدد الحالات المرضية بين الموظفين الألمان ارتفع في عام 2013 إلى ما معدله 14.7 يوما كل عام، وهو ما يشكل زيادة بمعدل نصف يوم عمل واحد، مقارنة بالعام الذي سبقه. وخلص مكتب التأمين الألماني إلى أن نحو 4.1 مليون شخص قدموا إجازات مرضية خلال العام المذكور.

"عدد العاجزين عن مزاولة وظائفهم له علاقة مباشرة بطبيعة عملهم"، كما ورد في التقرير السنوي لمكتب التأمين. فالحرفيون معرضون بطبيعة الحال أكثر من غيرهم للإصابة في مكان العمل، نظراً لتعاملهم المباشر مع مواد حادة وخطرة. وفي قطاع الصلب، أظهرت الأرقام أن معدل غياب العاملين بسبب المرض وصل إلى 22.3 يوماً في السنة، مقابل 21.4 في قطاع البناء.

أما القطاعات التي خلت منها الإجازات المرضية أو كانت فيها نادرة، فتتضمن الخدمات والنقل والنظافة والتسيير والحلاقة وغيرها. ويأتي هذا إلى جانب قطاع الإعلام والفن والتدريس.

اختلافات بين المرأة والرجل

وسجل التقرير أيضاً اختلافات بين المرأة والرجل بهذا الخصوص. ففي الوقت الذي بلغ فيه معدل الإجازات المرضية بين النساء إلى 15.9 يوماً، استقر المعدل لدى الرجال عند 12.9 يوماً. والملفت للنظر ارتفاع عدد الاضطرابات النفسية لدى النساء مقارنة بالرجال.

ومع التقدم في السن، اكتشف معدو التقرير، أن الموظفين الأكثر سناً يغيبون لفترات طويلة عن العمل، فيما يغيب الشباب منهم لفترات أقصر لكن بشكل متكرر. ولم يتجاهل التقرير نوعية الأمراض التي تصيب العاطلين عن العمل، بل وجد أن هؤلاء يمرضون بمعدل 28.6 يوماً في السنة والسبب توترات واضطرابات نفسية.

مواضيع ذات صلة