1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عملية انتحارية في شمال مالي تستهدف مقاتلي الطوارق

قتل عدة أشخاص إثر تفجير انتحاري ببلدة كيدال شمالي مالي، حسب ما أعلنته مجموعة متمردة من الطوارق استهدفها الهجوم. وفجر الانتحاري سيارته رباعية الدفع لدى اقترابه من نقطة تفتيش في الجزء الجنوبي من البلدة.

قالت حركة الوطنية لحرير أزواد التابعة لمتمردي الطوارق، إن سبعة من مقاتليها قتلوا في تفجير انتحاري بسيارة ملغومة نفذه فيما يبدو اسلامي متشدد في بلدة كيدال النائية في شمال مالي مساء أمس الثلاثاء (26 شباط / فبراير). وهذا هو ثاني هجوم من نوعه في البلدة في أقل من اسبوع.

وقالت جبهة تحرير أزواد في بيان إن المفجر الانتحاري جرى إيقافه عند نقطة تفتيش تابعة للجبهة على طريق متجه الي الجنوب الشرقي من كيدال وأنه فجر القنبلة عندما اقترب مقاتلوها من سيارته الرباعية الدفع. وقال البيان ان سبعة من مقاتلي الجبهة قتلوا في الهجوم كما أصيب بضعة آخرون بجروح. وقال مصدر بالمخابرات المالية إن ثلاث مركبات دمرت في الانفجار.

وجاء الهجوم بعد مقتل شخصين في تفجير بسيارة ملغومة في كيدال يوم الخميس ومقتل خمسة اخرين في تفجير مماثل في بلدة عين خليل على الحدود بين مالي والجزائر يوم الجمعة.

واعلنت حركة التوحيد والجهاد في غرب افريقيا -وهي جماعة منشقة عن جناح القاعدة في شمال افريقيا- المسؤولية عن الهجومين كليهما. وتتمركز قوات فرنسية في كيدال منذ أن طردت مقاتلين مرتبطين بالقاعدة آواخر كانون الثاني/ يناير في إطار حملة عسكرية للاطاحة باسلاميين متشددين كانوا استولوا العام الماضي على ثلثي شمال البلد الواقع في غرب افريقيا.

ع. ج / ح. ز (رويترز، د ب آ)