1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

عمليات البحث عن ناجين في هايتي تشارف على نهايتها والمنكوبون في انتظار المساعدات

تضاؤل الأمل بالعثور على ناجين تحت الأنقاض بعد تسعة أيام على الزلزال المدمر الذي ضرب جزيرة هايتي، فيما تتواصل تعبئة المجتمع الدولي لإرسال مساعدات وفرق إغاثة وسط دعوة لاعتماد ما يشبه "خطة مارشال" لإعادة اعمار الجزيرة.

default

الارض لا تزال تهتز في هايتي والناجون خائفون

تواصلت العمليات الإنسانية اليوم في هايتي تحت حماية القوات الأميركية في عاصمة مهدومة يسودها التوتر بعدما ضربها زلزال جديد أمس الأربعاء (20 يناير/ كانون الثاني 2010). ووصلت قوة الهزة الارتدادية إلى ست درجات على مقياس رختر، و حدد مركزه على عمق 9.9 كلم على مسافة 59 كلم غرب العاصمة بورت او برنس. وقال صحافيو وكالة فرانس برس انه لم تظهر أضرار جديدة في الوقت الحاضر في العاصمة جراء الهزة الارتدادية التي شعر به سكان ضاحية بيتيون فيل في بورت او برنس لحوالى عشر ثوان.

سباق مع الزمن

Haiti / Erdbeben / Port-au-Prince

المنكوبون في انتظار المساعدات

وتمكنت فرق الإنقاذ التي هرعت من جميع إنحاء العالم من انتشال "121 شخصا على قيد الحياة" حتى الآن من تحت الأنقاض، على ما أعلنت المتحدثة باسم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق العمليات الإنسانية في جنيف اليزابيث بيرز. وتم إخراج ناجين أيضا من وسط الحطام الثلاثاء و الأربعاء، فبعد أسبوع على الهزة التي وصلت قوتها إلى سبع درجات، والتي أوقعت ما لا يقل عن 75 ألف قتيل و250 ألف جريح وشردت 1.5 مليون شخص، وفق أجهزة الدفاع المدني الهايتي، انتشل مسعفون فرنسيون رضيعة عمرها 23 يوما تدعى اليزابيت على قيد الحياة من حطام منزل في مدينة جاكميل جنوب هايتي. كما نجح رجال إطفاء مكسيكيون قبل ذلك في إخراج امرأة سبعينية من تحت أنقاض كاتدرائية، وعند خروجها راحت آنا زيزي تغني أمام أنظار المسعفين المذهولين. و في هذه الإثناء،أعلن الجنرال دانيال الي معاون المسؤول عن العملية الأميركية في هايتي أن مرحلة البحث عن ناجين ستنتهي "قريبا جدا".

تعزيزات عسكرية أمريكية إضافية واحتجاج فنزويلا وبوليفيا

من ناحية أخرى أعلنت الولايات المتحدة أنها سترسل أربعة آلاف جندي إضافي إلى هايتي لمحاولة إيصال المساعدات للناجين من الزلزال الذي ضرب البلاد الأسبوع الماضي. واثر هذا الإعلان هاجم الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز بعنف واشنطن متهما إياها "بالاستيلاء على هايتي فوق جثث ودموع شعبها". كما يريد حليفه البوليفي ايفو موراليس مطالبة الأمم المتحدة "باجتماع طارئ لرفض" ما وصفه بأنه "احتلال عسكري" أميركي لهايتي.

من ناحية اخرى دعا مدير عام صندوق النقد الدولي المجموعة الدولية الى اطلاق "ما يشبه خطة مارشال" لإعادة إعمار ما دمره زلزال هايتي. وبحسب الأمم المتحدة فان وعود الهبات بلغت أكثر من 2.1 مليار دولار. و تقول المنظمة إنها تحتاج إلى حوالي 550 مليون دولار لتقديم المساعدات الطارئة للضحايا، حيث يعتقد أن عدد المشردين والمصابين قد يصل إلى حوالي 3 ملايين نسمة يمثلون حوالي ثلث سكان الجزيرة.

(ي ب / ا ف ب / د ب ا)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع