1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

علماء يبتكرون لدائن بلاستيكية تلتئم تلقائيا

مادة البلاستيك ومشتقاتها لا تُعدُّ ولا تُحصى ونجدها أينما ذهبنا واكتشاف نوع من اللدائن البلاستيكية التي يمكنها الالتئام تلقائيا لسد الشقوق من شأنه أن يحد من الاستهلاك المفرط لهذه المادة الخطرة على حياة الإنسان والبيئة.

ابتكر فريق من الباحثين بجامعة إلينوي الأمريكية نوعا من اللدائن البلاستيكية يمكنها الالتئام تلقائيا لسد الشروخ التي تنشأ بها بل و"النمو من جديد" بحيث تسد الفجوات والشقوق الضخمة التي تحدث بها على غرار خاصية التئام الجروح لدى الكائنات الحية. ونقل الموقع الإلكتروني الأمريكي "سي نيت" المعني بأخبار التكنولوجيا عن الباحث الكيميائي جيفري مور وهو أحد أعضاء الفريق، أن اللدائن البلاستيكية الجديدة أظهرت قدرة على علاج نفسها بنفس طريقة الكائنات الحية التي تعالج جروحها بأسلوب إعادة النمو.

وأضاف أن هذه التقنية يمكن استخدامها في الأشياء التي يصعب الوصول إليها لإصلاحها مثل المركبات الفضائية التي تحلق خارج المجال الجوي للأرض على سبيل المثال. وأطلق الباحثون على هذه التقنية اسم "التوصيل الوعائي"، وأشاروا إلى أن جهود التوصل إلى هذه التكنولوجيا استمرت على مدار سنوات اعتمادا على فكرة الأوعية الدموية.

ويقصد بذلك توظيف سوائل تتحرك داخل اللدائن البلاستيكية ويمكنها أداء عدة وظائف. وفي حالة حدوث أي ثقب أو فجوة في الجسم المصنوع من اللدائن البلاستيكية، فإن تلك السوائل التي تتكون من مادتين كيماويتين تتدفق تلقائيا إلى مكان التلف وتختلط سويا ثم تتجلط بسبب تعرضها للهواء الخارجي بحيث تنشأ مادة رخوة في البداية وتكتسب صلابة في وقت لاحق بحيث يستعيد الجسم التالف شكله الطبيعي دون الحاجة إلى أي جهود إصلاح خارجية.

ع.اع. / ط. أ. (د.ب.أ)