1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

علاج الصداع النصفي بالموسيقى

تختلف آلام الصداع النصفي عن غيرها من آلام الصداع.ورغم عدم معرفة الأسباب الحقيقة للصداع إلا أن أطباء ألمان يعتمدون الموسيقى كوسيلة للعلاج ، وفيها يتعلم المريض التعامل بشكل أفضل مع الإجهاد والضغوطات.

"كنت لا أرى إلا جانبا واحدا من الأشياء، بعدها لااسمع شيئا ثم أشعر بالصداع" هكذا وصفت الشابة فيونا الأعراض التي كانت تصيبها في البداية، لتعجز بعدها فجأة عن الكلام من شدة الألم. دفعت آلام الصداع المبرحة والعجز عن الكلام فيونا للتوجه إلى الطبيب ليتبين بأن سبب معناته يعود إلى إصابتها بصداع نصفي.

وتختلف آلام الصداع النصفي عن غيرها من آلام الصداع، إذ يصيب الصداع جانبا واحدا من الرأس، مايعني أن الآلام تكون بشكل نصفي. وفي حديثها لـ DW تؤكد الطبيبة ريكه أولكيرس أكس من قسم الطوارئ في المشفى الجامعي في هايدلبرغ، أن المخّ ليس حساسا للآلم، إذ من الممكن إجراء جراحة في المخ دون أن يشعر الشخص بأي آلم، على حد قول ريكه.

مشاهدة الفيديو 02:47

آلام الصداع النصفي ليست بعيدة عن الأطفال

وترجع ريكه سبب االألم في حالة الصداع إلى الأوعية الدموية المحيطة بالمخ، وتضيف موضحة "جدران الأوعية الدموية شديدة الحساسية للألم، لدرجة أن التدفق الطبيعي للدم يصبح مسببا للألم". وفي الصداع النصفي غالبا مايشكو المريض من آلام على شكل هجمات متكررة تشبه الطرق والنبض المتزامن، وتزداد هذا الآلام عند كل نبضة في القلب.

تختلف الأسباب وآلام الصداع واحدة

تشبه معاناة فيونا حالة الكثير من الشابات في ألمانيا، فحسب أخر الدراسات في ألمانيا تبين أن نحو ربع عدد الفتيات في ألمانيا يتعرضن للإصابة بالصداع النصفي بدءا من سن 12 عاما، ويعود سبب ذلك إلى التغيرات الهرمونية لديهن، كماهي الحال لدى فيونا.

Musikstudio Synclavier

بالموسيقى نبتعد عن ضغوط الحياة

أما الشابة لويزا (15 ربيعا) فتختلف أسباب إصابتها بالصداع النصفي عن فيونا، فمنذ أكثر من ست سنوات ولويزا تعاني من نوبات الصداع النصفي، وتعود سبب معاناتها إلى نظام حياتها غير المنتظم وحالات الإرهاق التي تعيشها. مادفعها للتوجه إلى عيادة خاصة بعلاج الصداع، ليقوم الأطباء بعلاجها بالموسيقى، وهي حاليا أحدث الطرق المتبعة لعلاج الصداع في ألمانيا.

الموسيقى تكامل بين السمع والفعل

ويتعلم المريض خلال جلسات العلاج بالموسيقى كيفية التعامل مع حالات الإجهاد والتوتر التي يتعرض لها المرء في حياته ، إضافة إلى تدريبه على امكانية السيطرة على نفسه، وهو ماتعلمته لويزا خلال جلسات العلاج "حاولوا إشغالي بأمور أخرى وإلهائي عن الشعور بالألم، وبعدها اختفى الصداع تماما."

وإلى جانب الموسيقى تنصح الطبيبة ريكه بضرورة حصول الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي على قسط من الراحة بعيدا عن المواعيد والضغوطات العصبية في يوم واحد في الأسبوع على الأقل.

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع