1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

آراء

علاء الأسواني: هل تسبب الإسلام السياسي في تخلفنا (2)..؟

في هذا المقال*(2 من 3) يجيب علاء الأسواني على السؤال هل تسبب الاسلام السياسي في تخلفنا..؟

ما الفرق بين المسلم والإسلامي ..؟!

المسلم ـــ مثل أي متدين ــــ يعتبر الدين وسيلة لتطبيق الخير والحق ويسعى لطاعة الله لينعم بالسلام والبركة في الدنيا ويدخل الجنة. أما الإسلامي من أتباع الإسلام السياسي فيعتبر الإسلام نموذجا سياسيا لدولة يجب أن تخوض حربا مقدسة ضد الكفار حتى يحكم الإسلام العالم. هذه العقيدة السياسية للإسلاميين ترتكز على الأسس التالية:             

أولا: الأمة الإسلامية:

الفكرة هنا أن المسلمين جميعا في أنحاء الأرض يشكلون أمة إسلامية واحدة . . يعلمنا التاريخ أن الدين وحده لم يشكل أساسا لأمة واحدة في أي وقت بل إن المسلمين قد قتلوا من بعضهم البعض أكثر بكثير من قتل غير المسلمين لهم. فالذين يقتتلون الآن في العراق وليبيا وسوريا جميعهم مسلمون ولم تنشأ دولة واحدة في التاريخ الإسلامي إلا بعد مذابح مروعة قتل فيها المسلمون بعضهم البعض. إن وحدة اللغة والتاريخ والثقافة والوطن هي العوامل التي تصنع الأمة حتى لو اختلف الدين. أنا كمسلم مصري أجد القبطي المصري أقرب إلي بكثير من الشيشاني المسلم. أنا لا أعرف شيئا عن الشيشاني أما القبطي فيشاركني في الوطن والتاريخ والأفكار وبالتالي فالمسلم والقبطي عنصران في الأمة المصرية.

ثانيا: الخلافة:

الفكرة هنا أن الخلافة الإسلامية ظلت تحكم بشرع الله منذ وفاة الرسول وحتى سقوط الخلافة العثمانية عام 1924. لا يوجد أبعد عن الحقيقة من هذا الكلام. إذا كان المقصود بالخلافة الحكم الرشيد فهو لم يدم على مدى 15 قرنا إلا 31 عاما (29 للخلفاء الراشدين وعامان وخمسة أشهر لعمر بن عبد العزيز) كانت الحضارة العربية مزدهرة ومبدعة لكن السلطة لم تستند قط أخلاقيا إلى الدين ويكفى أن نعلم أن الكعبة المشرفة قد تم ضربها مرتين أثناء الدولة الأموية خلال صراع السلطة، كما أن المذابح الرهيبة التي قامت عليها الدولة العباسية وصلت إلى نبش قبور الأمويين والتمثيل بجثثهم.

بل إن الأخ كان يقتل أخاه من أجل السلطة كما فعل المأمون بالأمين وهما ابنا هارون الرشيد. أما الاحتلال العثماني لمصر فان جرائمه المروعة ضد المصريين قد وصفها المؤرخ المصري ابن اياس في كتابه "بدائع الزهور في وقائع الدهور" ففي يوم واحد قتل العثمانيون آلاف المصريين واستباحوا نساءهم ويصف ابن اياس الجنود العثمانيين فيقول

"وأما عساكره (العثمانيون) فكانوا جيعانين العين نفسهم قذرة وعندهم عفاشة في أنفسهم زائدة وقلة دين، يتجاهرون بشرب الخمر في الأسواق بين الناس، ولما جاء عليهم شهر رمضان كان غالبهم لا يصوم ولا يصلي في الجوامع ولا صلاة الجمعة ولم يكن عندهم أدب ولا حشمة وهم همج كالبهائم".

بل إن السلطان العثماني عبد الحميد الثاني، بتعليمات من الحكومة البريطانية، أصدر فرمانا في شهر سبتمبر 1882 أعلن فيه عصيان عرابي قائد الجيش المصري الذي كان يقاتل البريطانيين دفاعا عن بلاده مما كان أحد أسباب سقوط مصر في قبضة الاحتلال البريطاني لمدة 72 عاما.

ثالثا : المجتمع الملتزم دينيا:

الفكرة هنا أن المسلمين كانوا أتقياء أبرارا فحكموا العالم ولما انصرفوا عن دينهم تخلفوا وانهزموا. هذا وهم آخر كبير؛ فمنذ الدولة الأموية وحتى سقوط الأندلس كانت مجالس الخمر، غالبا، تقليدا أساسيا عند ملوك المسلمين وفي العصر العباسي (قمة توسع الامبراطورية) كان المجتمع المسلم يتمتع بحرية جنسية مثل البلاد الاسكندنافية في عصرنا ولنقرأ مثلا غلاميات أبي نواس، وهي قصائد غزل الشاعر في غلمان يتعشقهم، أو نقرأ الجاحظ وهو يكتب مفاخرة بين أصحاب الغلمان والجواري. المجتمع التقي لم يوجد قط ولكن الامبراطورية العربية توسعت وسادت ثم ضعفت وانحلت مثل أي امبراطورية أخرى. 

رابعا: المؤامرة الكونية ضد الإسلام:

الفكرة هنا أن الدول الغربية كلها تعادي الإسلام وتتآمر ضده والحق أن الدول الغربية لا يعنيها الإسلام ولا أي دين آخر وإنما كل ما يعنيها تحقيق  أهدافها الاستعمارية التي تؤمن تدفق مليارات الدولارات على الشركات متعددة الجنسية. على مدى خمسين عاما كان أقرب حلفاء أمريكا في العالم خادم الحرمين الشريفين ملك السعودية. وقد تآمرت المخابرات الأمريكية ونفذت انقلابات عديدة في أمريكا اللاتينية المسيحية بينما دعمت إسلاميين متشددين لأنهم يحققون مصالحها مثل المجاهدين الأفغان ضد الغزو السوفيتي والإخوان المسلمين في مصر، والجنرال ضياء الحق في باكستان وغيرهم.

خامسا: المسؤولية الجماعية:

الفكرة هنا أن الغربيين جميعا مسؤولون عن أية جرائم ترتكبها الجيوش الغربية ضد المسلمين. في كل العمليات الإرهابية التي تقتل مدنيين غربيين يصيح الإرهابي أو يكتب ما معناه أنه ينتقم لضحايا المسلمين. هذه الفكرة تخالف أبسط قواعد العدالة التي تقتضي أن تكون المسؤولية شخصية فيكون كل فرد مسؤولا فقط عن تصرفاته. ولو طبقنا نفس المنطق على أنفسنا لأصبحنا كمسلمين جميعا مسؤولين عن الإرهاب. كما أن هناك غربيين كثيرين يعادون سياسات حكوماتهم الاستعمارية العنصرية، كما رأينا في المعركة ضد عنصرية  ترامب التي يخوضها ملايين الأميركيين معظمهم من المسيحيين واليهود.

الأفكار السابقة أسست الإسلام السياسي الذي بدأه الإخوان المسلمون عام 1928، ثم وضع له سيد قطب الإطار النظري، ثم تدفقت أموال النفط منذ نهاية السبعينيات لتنشر هذه الأفكار في الفضائيات والمساجد حتى صار لدينا بضعة ملايين من أنصار الإسلام السياسي فهل ساعدوا على تقدمنا أم تخلفنا؟ إلى الأسبوع القادم.

الديمقراطية هي الحل

   draswany57@yahoo.com