علاء الأسواني: أفكار إرهابية في عقول مسالمة | آراء | DW | 28.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

آراء

علاء الأسواني: أفكار إرهابية في عقول مسالمة

في مقاله* لـ DW عربية يستعرض علاء الأسواني بعض الأفكار المنتشرة التي تحض على الإرهاب.

هذه الأفكار استمعت إليها كثيرا في مناقشات خضتها مع شخصيات من خلفيات علمية واجتماعية مختلفة بدءا من أستاذ جامعي في القاهرة إلى طبيب مصري أمريكي وحتى سائق باكستاني في لندن. وجدتهم جميعا يحملون نفس الأفكار وقد يكون مفيدا أن نستعرضها ونعقب عليها.

الفكرة الأولى                                         

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                      

المسلم أفضل عند الله من غير المسلم والاسلام هو الدين الوحيد الصحيح أما أتباع الأديان الأخرى فكلهم كفار مصيرهم جهنم لأن الجنة ستكون قاصرة على المسلمين وحدهم دون سواهم. يجب على المسلمين أن يتبعوا آراء الفقهاء الذين يؤكدون أن المسلم اذا قتل كافرا فانه - شرعا - قد يعاقب بالحبس لكنه لايعاقب بالاعدام أبدا لأن حياة المسلم لا تتساوى بحياة الكافر كما يؤكد الفقهاء ان شهادة الكافر على المسلم أمام القضاء لا تجوز شرعا لأن الشرط في الشاهد أن يكون مسلما عدلا (أي مشهود له بالصلاح).

التعقيب                                        

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                      

يستحيل اقامة مجتمع سليم اذا كان بعض المواطنين يرون أنهم أفضل من غيرهم بسبب الدين. هذه الفكرة هي الأصل في التطرف والاعتداءات الطائفية لأنني اذا كنت أؤمن أنني كمسلم أفضل من المسيحيين واليهود فلايمكن أن أعترف لهم بنفس الحقوق التى أتمتع بها. صحيح ان كل دين في العالم يرى أتباعه وحدهم على حق لكن دولة القانون يجب الا تميز بين مواطنيها بناء على اختلاف الدين. 

الفكرة الثانية                                           

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                      

الاسلام ليس مجرد دين وانما منهاج شامل للحياة بكل جوانبها ونظام الحكم في الاسلام هو الخلافة الاسلامية وواجب كل مسلم أن يجاهد حتى يستعيد الخلافة بعد أن سقطت الخلافة العثمانية في عام 1924.

التعقيب                                                

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                               

الخلافة الاسلامية لم توجد أساسا في التاريخ حتى يستعيدها أحد. على مدى قرون من تاريخ الممالك الاسلامية لم يتمتع المسلمون بحكم رشيد عادل الا لمدة 31 عاما. 29 عاما فترة الخلفاء الراشدين وعامان في عهد عمر بن عبد العزيز أما غير ذلك فقد قامت أنظمة الحكم الاسلامية - شأن الامبراطوريات جميعا - على الدسائس والقتل ويكفى ان نقرأ عن المذابح البشعة التي ارتكبها أبو العباس السفاح مؤسس الدولة العباسية أما الدولة العثمانية فكانت احتلالا استعماريا لا علاقة له بالدين وقد كتب المؤرخ المصري محمد ابن اياس في كتابه "بدائع الزهور في وقائع الدهور" يصف الأهوال التي ارتكبها الجنود العثمانيون عند احتلال القاهرة فقد قتلوا في يوم واحد عشرة آلاف مصريا وخطفوا آلاف النساء والغلمان ليستعبدوهم. الخلافة الاسلامية مجرد وهم اخترعه شيوخ الاسلام السياسي ليثيروا العواطف الدينية للشباب ويجندوهم للوصول إلى السلطة.

الفكرة الثالثة                                   

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                 

كل الدول الغربية تتآمر ضد الاسلام والمسلمين كما أن الغربيين جميعا من مسيحيين ويهود يكنون الكراهية الشديدة للاسلام حتى لو أظهروا العكس ولا يجوز للمسلم أن يوالي الغربيين الكفار أو يتخذهم أصدقاء أو يثق فيهم أبدا.

التعقيب                                    

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                   

الدول الغربية  تمارس سياسات استعمارية ضد العالم العربي والاسلامي لكن غرض الاستعمار ليس محاربة الاسلام بدليل ان الدول الغربية تمارس نفس سياساتها الاستعمارية في دول مسيحية كثيرة في افريقية وأمريكا اللاتينية، كما ترتبط الدول الغربية بتحالفات وثيقة مع حكومات اسلامية مثل المملكة السعودية ودول الخليج ونظام الاخوان السابق في مصر والجنرال ضياء الحق الذى طبق ما أسماه الشريعة الاسلامية أثناء حكمه في باكستان.

الدول الغربية لا تهتم بالاسلام ولا بأي دين آخر اذ أن هدفها الوحيد تحقيق مصالحها الاقتصادية. اما ان المسيحيين واليهود جميعا يكرهون المسلمين فهذا كذب لأن مئات الألوف من المسلمين يتعلمون في جامعات الغرب ويتلقون العلاج في مستشفيات الغرب فلم يمنعهم أحد من التعليم والعلاج لأنهم مسلمون. هناك في الغرب بعض الأفراد والأحزاب اليمينية العنصرية لكن المسلم يعيش في الغرب في حماية القانون بل ان الحقوق الانسانية التي يتمتع بها المهاجرون المسلمون في الغرب بالتأكيد أفضل من حقوقهم في أوطانهم ويكفي أن نقارن بين حقوق المسلمين في بريطانيا وحقوق الأقباط والبهائيين في مصر أو حقوق الشيعة في السعودية.

 الفكرة الرابعة                             

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                            

تفجيرات 11 سبتمبر وما تلاها من عمليات ارهابية في الغرب انما هي جزاء عادل بسبب الجرائم التي ارتكبتها الجيش الامريكي ضد المسلمين في العراق والجرائم التي ارتكبها الجيش الفرنسي في الجزائر ..

التعقيب                                      

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                    

هذا المنطق الارهابي يتبنى الادانة الجماعية لمجموعة من البشر بسبب أفعال بعض أفرادها. الأميركيون جميعا ليسوا مسؤولين عن جرائم ارتكبها أفراد من الجيش الأمريكي والفرنسيون جميعا ليسوا مسؤولين عن جرائم ارتكبها بعض أفراد الجيش الفرنسي ولو اننا طبقنا نفس المنطق على أنفسنا - نحن العرب والمسلمين - لأصبحنا جميعا مسؤولين عن جرائم أسامة بن لادن وأيمن الظواهري. القانون أساس الحضارة وأبسط قواعد القانون المسؤولية الشخصية. كل انسان مسؤول فقط عما فعله وليس عما فعله آخرون لمجرد أنهم يشتركون معه في الجنسية أو الديانة.

الفكرة الخامسة                                   

 ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                  

كل من يسيء للاسلام أو للرسول عليه الصلاة والسلام يجب أن يكون جزاؤه القتل، يجب اعدام الكاتب سلمان رشدي لأنه أساء للاسلام في روايته "آيات شيطانية" ويجب اعدام كل من ينشر الرسوم الدانماركية المسيئة للرسول.

التعقيب                                                     

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ                                                  

لا أحد يوافق على الاساءة للاسلام أو أي دين لكن قتل أي انسان بسبب ما كتبه أو رسمه تصرف فاشي همجي والرد المتحضر على أية اساءة للدين يجب أن يكون في نطاق القانون.

الأفكار السابقة تحرض على الكراهية والعنف ولابد من دحضها فكريا حتى ينتهي الارهاب.

  

الديمقراطية هي الحل

 draswany57@yahoo.com

 

* المقال يعبر عن وجهة نظر كاتبه وليس بالضرورة رأي مؤسسة DW

مختارات