1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عشرات القتلى والجرحى في يوم دام آخر بالعراق

شهد العراق الخميس موجة تفجيرات جديدة أسفرت عن مقتل نحو 60 شخصا وجرح العشرات. ففي بغداد انفجرت 10 سيارات وخلفت أكثر من 32 قتيلا، فيما كانت الموصل وكركوك مسرحا لتفجيرات دموية، لتبلغ حصيلة القتلى خلال 3 أسابيع أكثر من380.

قتل 24 شخصا وأصيب نحو 70 بجروح في انفجار سبع سيارات مفخخة بأوقات متزامنة في بغداد، بحسب ما أفادت مصادر أمنية. وشهدت مناطق متفرقة من بغداد مساء الخميس(17 تشرين الأول/أكتوبر 2013) سلسلة تفجيرات بست سيارات مفخخة وقعت بأوقات متزامنة. وقال مصدران في الشرطة إن سيارتين مفخختين انفجرتا قرب مطعمين في شارع الصناعة وسط بغداد ما أدى إلى مقتل 11 شخصا وإصابة 18 بجروح، فيما قتل أربعة وأصيب 12 بانفجار سيارة ثالثة في منطقة بغداد الجديدة القريبة. كما انفجرت سيارتان في منطقة الحسينية الواقعة إلى الشمال من العاصمة حيث قتل ثلاثة أشخاص وأصيب ثمانية بجروح، قبل أن تنفجر سيارة سادسة في الدورة بجنوب بغداد قتل فيها أربعة أشخاص وأصيب ثمانية بجروح. وانفجرت سيارة سابعة في منطقة المعامل في شرق العاصمة ما أدى إلى مقتل شخصين وإصابة 13 بجروح. وأكد مصدر طبي رسمي حصيلة هذه الهجمات.

وكان انتحاريان قد قتلا 18 شخصا وأصابا 30 بجروح في هجوميين في الموصل بشمال العراق الخميس أيضا. وقال مصدر في شرطة نينوى إن "15 شخصا قتلوا على الأقل وأصيب نحو 50 بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مجمعا سكنيا في قرية الموفقية شرق الموصل". وأكد طبيب في مستشفى الموصل حصيلة ضحايا الهجوم. وفي وقت لاحق، قتل انتحاري ثلاثة أشخاص على ألأقل وأصاب 15 بجروح عندما فجر نفسه بين حشود من المتسوقين في سوق شعبي في طوزخورماتو (175 كلم شمال بغداد) ظهر الخميس، وفقا لرائد في الشرطة ومصدر طبي. فيما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن مصادر أمنية أن عدد القتلى أربعة والجرحى 27 بينهم أطفال.

بهذه الهجمات ارتفع إلى أكثر من 380 عدد الذين قتلوا في أعمال العنف المتفرقة في العراق منذ بداية شهر تشرين الأول/أكتوبر الحالي بحسب حصيلة أعدتها وكالة فرانس برس استنادا إلى مصادر أمنية وطبية.

ويشهد العراق منذ شهر نيسان/ابريل الماضي ارتفاعا في أعمال القتل العشوائي، وبينها تلك التي تحمل طابعا طائفيا بين السنة والشيعة في بلاد عاشت نزاعا طائفيا داميا بين 2006 و2008. وعادت إلى العراق أسماء تنظيمات مسلحة سنية وشيعية غابت عن مسامع العراقيين منذ الانسحاب الأمركي نهاية العام 2011.

ح.ع.ح/أ.م(أ.ف.ب، د ب أ)

مختارات