1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عشرات القتلى والجرحى في هجوم انتحاري على قوات أجنبية في كابول

قتل ما لا يقل عن ستة مدنيين أفغان وأصيب 37 بجروح في عملية انتحارية بالسيارة المفخخة استهدفت آليتين للقوات الدولية التابعة للحلف الأطلسي في كابول، في أول هجوم دام تشهده العاصمة الأفغانية منذ شهرين.

قال مسؤولون أفغان إن مفجراً انتحارياً في سيارة استهدف اليوم الخميس (16 مايو/ أيار 2013) مركبتين تقلان قوات أجنبية في العاصمة الأفغانية كابول مما أدى إلى مقتل ستة مدنيين أفغان على الأقل. ولم يتضح على الفور ما إذا كان هناك قتلى أو جرحى بين القوات الأجنبية. وأعلن الحزب الإسلامي المتحالف مع حركة طالبان المسؤولية عن الهجوم. وقال هارون زرغون المتحدث باسم الحزب إن الهجوم كان يستهدف مستشارين أمريكيين. وأوضح بالقول: "خططنا لهذا الهجوم طوال أكثر من أسبوع. هدفنا هو مستشارون أمريكيون". وأضاف أن الانفجار أدى إلى مقتل 12 أمريكياً. وكثيراً ما يبالغ المتمردون في حجم الخسائر التي يزعمون أنها وقعت في صفوف القوات الأجنبية.

والحزب الإسلامي هو حزب متشدد يشارك مع طالبان في بعض أهدافها المعادية للقوات الأجنبية والحكومة المدعومة من الغرب. لكن الجناح السياسي للحزب الذي أسسه زعيم الميليشيا السابق قلب الدين حكمتيار الذي حارب القوات السوفيتية، دخل في محادثات وليدة مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي لإنهاء الحرب الأفغانية المستمرة منذ 12 عاماً.

وألحق التفجير أضراراً كبيرة بعدد من المنازل على مقربة من موقع الانفجار. وحلقت طائرات هليكوبتر فوق المنطقة الدبلوماسية في العاصمة الأفغانية كابول بعد الهجوم ودوت صفارات الإنذار. وقال كاني باكلاش وهو متحدث باسم وزارة الصحة الأفغانية "كان تفجيراً قوياً وبعض المدنيين القتلى احترقوا بشدة يستحيل معها التعرف عليهم". من جهتها قالت قوة المعاونة الأمنية الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي "إيساف" إنها علمت بالهجوم وتتحرى عن أنباء سقوط ضحايا بين أفرادها.

(ح.ز/ ع .غ/ د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات