1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عشرات القتلى في سوريا عشية الانتخابات الرئاسية

قتل خمسون شخصا على الأقل بينهم تسعة أطفال خلال يومين جراء قصف مقاتلي المعارضة لأحياء يسيطر عليها النظام في مدينة حلب حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان وتشتد المواجهات عشية الانتخابات الرئاسية المقررة غدا الثلاثاء.

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان القريب من المعارضة ومقره لندن اليوم (الاثنين الثاني من يونيو/ حزيران 2014) أن خمسين شخصا لقوا مصرعهم في مواجهات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي المعارضة. ويأتي تصاعد استهداف مناطق سيطرة النظام في المدينة مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقررة غدا الثلاثاء ويتوقع أن تبقي الرئيس بشار الأسد في موقعه لولاية ثالثة.

واشار المرصد إلى مقتل 230 شخصا خلال شهرين جراء قصف مقاتلي المعارضة أحياء يسيطر عليها النظام. كما قتل نحو ألفي مدني منذ مطلع العام في القصف الجوي على مناطق سيطرة المعارضة في حلب وريفها. وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس "قتل 50 شخصا على الاقل بينهم تسعة اطفال في قصف لمقاتلي المعارضة بقذائف الهاون والقذائف الصاروخية السبت والاحد، على الأحياء الغربية في حلب التي يسيطر عليها النظام السوري".

وتوزع القتلى وجميعهم من المدنيين، بين 23 شخصا الأحد و27 السبت. واستهدف القصف أحياء عدة بينها الميدان والجميلية والخالدية والزهراء، بحسب المرصد. واعتبر عبد الرحمن أن "تصاعد استهداف المقاتلين للأحياء التي يسيطر عليها النظام مرتبط باقتراب موعد الانتخابات الرئاسية" المقررة في الثالث من حزيران/يونيو. وتعتبر المعارضة والدول الغربية الداعمة لها ان هذه الانتخابات "مهزلة"، لا سيما انها ستقام حصرا في مناطق سيطرة النظام.

وقال عبد الرحمن أن استهداف المقاتلين لمناطق سيطرة النظام في حلب "ادى خلال الفترة الممتدة بين مطلع نيسان/ابريل ونهاية أيار/ مايو، إلى مقتل 230 شخصا على الأقل بينهم 51 طفلا". وبقيت حلب التي كانت تعد بمثابة العاصمة الاقتصادية لسوريا، مدة طويلة في منأى عن النزاع الذي اندلع منتصف آذار/مارس 2011. إلا أنها تشهد معارك يومية منذ صيف 2012، ويتقاسم النظام والمعارضة السيطرة على أحيائها.

ح.ز/ م. س (أ.ف.ب)

مختارات