1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عشرات الأتراك يغادرون ليبيا بعد تهديدات حفتر

بعد ساعات من إعلان قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر مهلة للقطريين والأتراك لمغادرة شرق ليبيا خلال 48 ساعة، أكدت تقارير صحفية أن مجموعة من الأتراك بدأت بمغادرة البلاد بالفعل باتجاه تونس إلى تركيا.

كشفت مصادر عسكرية وأمنيّة أن مجموعات من الأتراك العاملين في ليبيا غادروا المنطقة الشرقية، اليوم الأحد (22 يونيو/ حزيران 2014)، عقب التهديدات التي أطلقها الناطق باسم "عملية الكرامة"، الرائد محمد الحجازي، بمنح الأتراك والقطريين مهلة 48 ساعة لمغادرة البلاد.

وقال مسؤول العمليات بقاعدة طبرق الجوية، المقدم مفتاح عبد السلام: "إنَّ عشرات الأتراك غادروا ليبيا باتجاه تركيا وتونس من بينهم دبلوماسيون وعمال بشركات نفط ليبية ورجال أعمال" بحسب موقع "بوابة الوسط" الالكتروني الليبي. وبحسب الحجازي، فإنَّ مبرر هذا الإجراء هو ورود معلومات مؤكّدة عن وجود بعض ممن يحملون هاتين الجنسيتين، داخل الأراضي الليبية يعملون كمخابرات لصالح جماعات إرهابية.

وكانت قيادات عملية الكرامة، برئاسة اللواء المتقاعد خليفة حفتر القائد السابق للقوات البرية الليبية قد أمهلت الأتراك والقطريين الموجودين على الأراضي الليبية 48 ساعة تبدأ من مساء السبت، للخروج من مناطق شرق ليبيا، مهدّدة باتخاذ إجراءات ضد من يقبض عليه بعد هذه المهلة.

يذكر أن حفتر أعلن حربا على الإسلاميين المتشددين في شرق لبيبا في ظل اضطرابات متنامية بالبلد المنتج للنفط الذي تعجز حكومته عن السيطرة على مجموعات مسلحة ساهمت في الإطاحة بالزعيم معمر القذافي عام 2011 لكنها تتمرد اليوم ضد سلطة الدولة. وتقول حكومة طرابلس إن حفتر لا يملك أي سلطة لكن أوامرها تقابل بالتجاهل في الكثير من مناطق ليبيا خاصة في الشرق حيث يتنافس الإسلاميون والقبائل والميليشيات على بسط السيطرة.

وتدعم تركيا وقطر جماعة الإخوان المسلمين التي أعلنتها مصر ودول خليجية عربية مثل السعودية منظمة "إرهابية". وتسري تكهنات بين المحللين بأن حفتر يحظى بدعم مصر ودول خليجية كالإمارات تخشى مثل الغرب أن يستغل الإسلاميون المتشددون الفوضى في ليبيا. واتهم حفتر قطر الأسبوع الماضي بدعم الميليشيات المسلحة في ليبيا.

و.ب/ م.س (د.ب.أ ؛ رويترز)

مختارات