1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

عساف في مسابقة "أراب أيدول" - عناق بين الأحلام والسياسة في غزة

يتواصل صعود الفنان محمد عساف إلى المراحل النهائية في مسابقة "أراب أيدول". DW عربية أجرت لقاءات مع عائلته وأصدقائه وجمهوره بعد نجاحه في خلق تفاعل وتأييد شعبي واسع رغم وجود بعض الأصوات الدينية المنتقدة.

في معسكر خان يونس جنوب قطاع غزة تزين صورة محمد عساف جدران المنزل المتواضع الذي يسكنه الفنان. وحتى داخل المنزل تنتشر أيضا صور الدعم المؤيدة له في مسابقة "أراب أيدول"، حيث استطاع أن يلفت أنظار الفلسطينيين والجمهورالعربي في مختلف أنحاء العالم بسبب صوته المتميز وصعوده إلى المراحل النهائية من بين 10 متسابقين. DWعربية تحدثت مع والد الفنان عساف وأشقائه وأصدقائه.

بالنسبة لأفراد الفنان عساف فإن "قطاع غزة الذي يرتبط اسمه بالحزن والحرب والحصار والمعاناة، أخرج من بين أحضانه فنانا بصوته القوى المميز ليوضح للعالم، إن غزة لديها قضيه لكنها تُحب الحياة والسلام". هذا ما أكده والد محمد عساف في لقاء مع DW عربية، الذي يتحدث عن "التفاف كافة جماهير غزة والضفة الغربية حول الفنان الذي أصبح بطلهم المنشود" للوصول إلى القمة بدعم من رئاسة السلطة الفلسطينية وقيادتها. بينما ظهرت من جهة أخرى أصوات معارضة لتهاجمه من منطلقات دينية.

اشتهر بالأغاني الوطنية

يدرس الفنان محمد عساف ذو الثالثة والعشرون عاما في المستوى الرابع لشعبة الإعلام بجامعة فلسطين. ووفقا لوالد محمد عساف فإن إبنه" موهوب بالغناء واعتلي المسرح بغناء وطني لما كان عُمره خمس سنوات ". وأضاف أن شهرته المحلية بدأت وهو في التاسعة من عُمره عندما غنى "شدي حيلك يا بلد"، وصولا بأغانيه الشهيرة "عَلِي الكوفية عَلِى- هذا هو القائد- آه يا أمة محمد " وأضاف أن ما قدمه محمد في مسابقه "أراب أيدول" تشكل نقطه من بحر إبداعاته في ألوان الغناء". كما اعتبرت أم الفنان في حوار مع DW /عربية "أن محمد منذ طفولته حتى شبابه اهتم بالأغاني الوطنية التي تُعبر عن آلام وآمال وطنه" ويؤكد كل أفراد أسرته دعمهم ومساندتهم له بقوة، فهم فخورون به وبصوته لأنه"ساهم في تسليط الضوء على قضية فلسطين من خلال الفن". كما يؤكد شقيقه شادي.

Mohammed Assaf, the voice from the heart of the suffering of Gaza starring as soon as the title of Arab Idol. Photo title: Artist Mohammed Assaf's family in his home say Deutsche Welle correspondent Shawgy al-Farra We are proud to Muhammad because he represents the voice of Palestine, and we hope he gets the title of Arab Idol Place and Date : The house of Palestinian artist Mohammed Assaf - Khan Younis - in the southern Gaza Strip - 11/05/2013. Photographer: shawgy al farra. ***ACHTUNG: GERING BILDQUALITÄT; NICHT ALS ARTIKELBILD VERWENDEN***

مراسل DW عربية مع عائلة الفنان محمد عساف

" وصل للمسابقة متأخرا بعد رحلة معاناة كادت أن تفشل"

لم تكن انطلاقة محمد عساف سهلة. ويقول والد عساف لـ DWعربية إن محمد واجه معاناة شديدة في إجراءات شروط السفر والخروج من غزة "بسبب الفئة العُمرية اللي هو فيها اللي تمنعه من السفر". كما إنه دفع نحو ثلاثة آلاف دولار ليتمكن محمد من السفر إلى القاهرة التي وصلها ليلا تزامنا مع موعد إغلاق توزيع الأرقام على المشتركين. وتحكي أمه قائلة" اتصل بنا محمد وقال ما فيهش فايدة، بدى ارجع". وبعد ساعة اتصل محمد مرة أخرى بأهله ليخبرهم انه قفز من على سور الفندق وتحدث مع رجال الأمن الذين تعاطفوا معه فأدخلوه القاعة ليغنى بصوته أمام بعض الذين حصلوا على أرقام". والكلام هنا لابوعساف الذي أكد ل DW أناحد المشاركين وهو فلسطيني مقيم في مصر أعطاه رقمه وقال له "صوتك رائع جدا وأنت أحق منى بالرقم، واستمعت له لجنه التحكيم وأعجبت جدا بصوته".

عساف في عيون أصدقائه ومشجعيه

يحظى الفنان عساف بتشجيع كبير في الأوساط الفلسطينية خاصة في قطاع غزة. محمد أبو جابر صديق محمد المُقرب أكد لـ DWعربية " صدقني محمد لم يُغن بعد، فعنده مخزون وطاقة إبداع هائلة لسه ما شافها حَد"، مضيفا أن حُلم صديقه الفنان عساف هوالحصول على " فرصة أوصل فيها صوتي للعالم لأُعبرعن قضية وهموم بلدى". ومن المفارقات مشاهدتنا لصورة في هاتف أبو جابر المحمول منذ شهور قبل الإعلان عن المُشاركة في مسابقة "أراب أيدول"، حيث سطر مع الفنان عساف كلمات على رمال شاطئ بحر خان يونس: "حلم محمد عساف أن يكون محبوب العرب في أراب أيدول".

ويحظي عساف بدعم جماهيري كبير، كذلك دعا الرئيس محمود عباس مرارا الشعب الفلسطيني والشعوب العربية إلى التصويت للفنان عساف. وأرسل وفدا خاصا برئاسة الوزير جبريل الرجوب إلى بيروت لمؤازرة الفنان عساف. كما دعا وزراء وقادة في السلطة الفلسطينية للتصويت على رقم ثلاثة، رقم الفنان عساف. ومن خلال مواقع التواصل الاجتماعي قال رئيس الوزراء في حكومة رام الله سلام فياض:" اعبر عن سعادتي وحماسي للمتسابق محمد عساف واحرص والعائلة على الجلوس وراء الشاشة لتشجيعه، وأشارك زوجتي في تحضير وجبه خفيفة وكوب شاي أثناء المتابعة".

Mohammed Assaf, the voice from the heart of the suffering of Gaza starring as soon as the title of Arab Idol. Photo title: Came the voice of the Palestinian artist Mohamed Assaf of this humble home of the Khan Younis camp.. Place and Date : The house of Palestinian artist Mohammed Assaf - Khan Younis - in the southern Gaza Strip - 11/05/2013. Photographer: shawgy al farra. ***ACHTUNG: GERING BILDQUALITÄT; NICHT ALS ARTIKELBILD VERWENDEN***

صور محمد عساف معلقة على واجهات البنايات في غزة

"خلط بين الدين والفن"

المواقف الشعبية المؤيدة والمشجعة للفنان محمد عساف كثيرة. قطاع غزة ينتظره بشغف وتكاد تكون شوارع القطاع خاليه خلال وقت عرض برنامج المسابقات الذي سيشارك فيه يومي الجمعة والسبت. وتتزين الكثير من المحلات التجارية والسيارات بصور الفنان محمد التي تدعو إلى التصويت له، خاصا بعد تألقه اللافت والثناء الكبيرعليه من طرف لجنه التحكيم وأعداد المصوتين عليه من كافة دول العالم. غير أن هذه الأجواء تشوبها أصوات بعض المنتقدين من بين الأوساط الدينية، حيث صفهم والد عساف " بالحاقدين الحاسدين الذين يخلطون بين الدين والفن".

وهناك مشاكسات ضد السائقين من طرف رجال أمن حكومة حماس حيث يرغمون على نزع صور عساف من على زجاج السيارات. كما ذكر احد أصحاب المحلات التجارية الذي علق صورة دعم للتصويت لعساف أن أحد رجال الأمن أمره :" انزع الصورة وعلق صورة احمد ياسين". هذا ناهيك عن فتاوى في أوساط دينية متشددة غير رسمية تُحرم التصويت لعساف وتنعته بألفاظ جارحة.

في المقابل قال مفتى غزة إنه لا يعتبر ذلك حراما مادام غناء الفناء عساف وطنيا وغير مبتذل. كما لم يصدر عن حكومة حماس أي تعليق رسمي بهذا الشأن. إلا أن المتحدث باسم الحركة فوزي برهوم دعا الجميع بعدم تجريح محمد عساف، قائلا:"محمد عساف شاب من غزة من عائلة محترمه عاش الحصار والحروب والمآسي". وقد شن القيادي الفلسطيني نبيل عمرو علي صفحته عبر موقع التواصل الاجتماعي هجوما على حركة حماس متسائلا:" هل هذا الشاب الذي بهر الملايين يستحق الإنتقادات بهذه الصورة؟ ألا يعرف الحمساويون كيف كانت أعراس آبائهم وأجدادهم والتي اتسمت بالحفاظ على التراث والروح الوطنية، فهل كانوا يفعلون حراما؟ وهل تريدون من الشعب الفلسطيني أن لا يغنى وان لا يحتفل وان لا يبدع؟".

مختارات