1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

عريقات يتهم إسرائيل بتدمير جهود كيري بأنشطتها الاستيطانية

اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل باتباع "خطة ممنهجة" لتدمير جهود السلام التي يقوم بها وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، معتبرة أن قرار الحكومة الإسرائيلية الأخير بناء ألف وحدة استيطانية "قرار رسمي وفعلي" في هذا الاتجاه.

قال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات الخميس (30 أيار/ مايو 2013) إن إسرائيل تدمر جهود وزير الخارجية الأمريكي جون كيري لاستئناف مفاوضات السلام بأنشطتها الاستيطانية. وندد عريقات، في بيان صحفي مكتوب، بقرارات الحكومة الإسرائيلية طرح عطاءات لألف وحدة استيطانية في القدس الشرقية، معتبراً ذلك "بمثابة التدمير الفعلي والرسمي" لجهود كيري.

وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين: "إلى جانب العطاءات الاستيطانية الجديدة، تمارس الحكومة الإسرائيلية عملية تطهير عرقي في القدس الشرقية المحتلة، إذ شردت خلال عشرة أيام 77 مواطناً فلسطينياً مقدسياً بعد هدم تسعة منازل". وأضاف بالقول: "إلى جانب ذلك، تواصل مجموعات من المستوطنين القيام بعدد من الاعتداءات على المواطنين الفلسطينيين وممتلكاتهم".

وأكد عريقات أن الحكومة الإسرائيلية "تعتبر حكومة من المستوطنين وللمستوطنين وبالمستوطنين وأن كل ما تقوم به هذه الحكومة يعتبر بمثابة استراتيجية لتدمير جهود الوزير كيري وخيار الدولتين". ويبذل كيري جهوداً منذ 20 آذار/ مارس الماضي لاستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والمتوقفة منذ مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2010.

يأتي تعليق عريقات بعد إعلان مرصد "تراستريال جيروزاليم" لمكافحة الاستيطان أمس الأربعاء أن إسرائيل ستبني نحو ألف وحدة استيطانية لمستوطنين في القدس الشرقية المحتلة، وذلك بعيد زيارة كيري إلى المنطقة لتحريك مفاوضات السلام. وكان داني سايدمان، مدير مرصد "تراستريال جيروزاليم"، قد صرح أنه تم التوقيع على عقود لبناء 300 وحدة استيطانية في مستوطنة راموت و797 وحدة أخرى ستعرض للبيع في مستوطنة جيلو بالقرب من مدينة بيت لحم الفلسطينية بالضفة الغربية.

وتقع هاتان المستوطنتان في القدس الشرقية، حيث تقطن الغالبية العربية في المدينة المقدسة التي احتلتها إسرائيل وضمتها منذ حزيران/ يونيو 1967. ولا يعترف المجتمع الدولي بهذا الضم ويعتبره غير قانوني على غرار ما يعتبر المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، سواء تلك التي بنيت بترخيص من قبل الحكومة الإسرائيلية أو من دون ترخيص.

وأضاف سايدمان أن الإعلان عن بناء وحدات سكنية جاء من وزير الإسكان يوري آرييل وهو مستوطن والرجل الثاني في الحزب القومي الديني "البيت اليهودي"، أو من المحيطين به، وأن الإعلان يهدف إلى "الضغط على نتنياهو". وأوضح أن "هذا الأمر لا يعني أن تجميد البناء في المستوطنات قد انتهى، لكنه يعني أن وزير الإسكان يبذل جهوداً للوصول إلى هذه النتيجة".

ع.غ/ ي.أ (د ب أ، آ ف ب)