1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

عبَّاس لميركل: سأحدد موقفي من اقتراح ميتشل خلال أسبوع

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد محادثات أجراها مع المستشارة أنغيلا ميركل أنه سيرد على اقتراح المبعوث الأميركي جورج ميتشل باستئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل بعد أسبوع، آملا باعتماد مبادئ خريطة الطريق الدولية.

default

المستشارة أنغيلا مركل وضيفها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نهاية مؤتمرهما الصحافي في مقر المستشارية

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس إثر اجتماعه مع المستشارة أنغيلا ميركل في برلين أنه سيحدد موقفه من استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل خلال أسبوع. وأضاف أنه سيقدِّم رده إلى المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل، الذي عرض عليه اقتراحا في هذا الصدد أخيرا "بعد الانتهاء من التحاور حوله مع الأشقاء والأصدقاء".

"آمل باستئناف المفاوضات على أساس خريطة الطريق"

وقال عباس الذي بدأ الأحد زيارة رسمية إلى ألمانيا تستمر ثلاثة أيام وعقد خلالها محادثات مكثَّفة سياسيا واقتصاديا تناولت عملية السلام المجمدة في الشرق الأوسط وأخطار وقوع حرب جديدة في المنطقة، إنه يأمل في استئناف المفاوضات "على أساس المبادئ الواردة في خريطة الطريق الدولية التي كانت ولا تزال مدار بحث دائم مع الطرف الأميركي"، وتابع "هناك اقتراح ميتشل حول "بروكسيميتي توكس" ونحن وعدنا أن ندرس الموضوع ونتحاور حوله مع أشقائنا وأصدقائنا، وسنعطيه جوابا عنه خلال أسبوع". وأوضح عباس "إذا أوقفت إسرائيل الاستيطان لفترة من الزمن وكانت الرؤية واضحة حول المرجعية فسنكون على استعداد لاستئناف المفاوضات".

ميركل: "اقتراح ميتشل يمكن أن يشكِّل مخرجا"

George Mitchell in Ramallah

ميتشل يعرض على عباس اقتراحه لاسئناف مفاوضات السلام خلال لقائهما الأخير في رام الله

ولم تخف المستشارة ميركل في المؤتمر الصحافي المشترك، الجهد الذي بذلته لإقناع الرئيس الفلسطيني بالقبول باستئناف المفاوضات مع الحكومة الإسرائيلية حسب الاقتراح الذي قدَّمه المبعوث الأميركي، وقالت إنها تعتقد بأن اقتراح "بروكسيمتي توكس" "يمكن أن يشكِّل مخرجا لاستئناف المفاوضات المباشرة المجمَّدة"، مشيرة إلى أنه يعني التدقيق في الشروط المقبولة من الجانبين وفي المواقف الأخيرة التي وصلا إليها خلال المفاوضات السابقة قبل البدء بجولة جديدة من المحادثات بينهما.

وبعد أن ذكرت أن الجانبين "يعرفان أن مثل هذه المفاوضات ضرورية للوصول إلى حل الدولتين"، أعربت ميركل عن تأييدها لاقتراح ميتشل وتمنَّت على الطرف الفلسطيني الوصول إلى موقف إيجابي مماثل لموقف إسرائيل الذي استشفته من رئيس حكومتها بنيامين نتانياهو كما قالت، خلال المحادثات التي أجرتها معه في برلين قبل أسبوعين. وأضافت "نحن مصمِّمون على العودة إلى طاولة المحادثات ومقتنعون بأن الهدف هو إنشاء دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل في حدود آمنة".

رفض العمل المسلح ودعوة حماس للتوقيع على وثيقة المصالحة

وعما إذا كان عباس سيؤيد قيام "انتفاضة جديدة" إذا استمر الجمود السياسي في المنطقة قال إنه سيستمر في منع العمل العسكري، "وأن السلطة الوطنية لا تؤمن بالانتفاضة المسلحة أو العمل العسكري، بل بالمقاومة السلمية التي تقرُّها القوانين الدولية". وتحدث عن "همّ يزعجنا بعد تكاثر الحديث عن رياح حرب في المنطقة"، معربا عن أمله في عدم وقوع حرب "لأنها لن تصيب أطرافها فقط، وإنما كل سكان منطقة الشرق الأوسط وتؤثر ربما على العالم كلَّه".

وفي موضوع المصالحة الفلسطينية ذكَّر الرئيس الفلسطيني بوجود وثيقة مصرية وقَّعت عليها السلطة الفلسطينية في 15 تشرين الأول/ أكتوبر من العام الماضي وتشمل إجراء انتخابات في 28 حزيران/ يونيو المقبل. وتابع عباس "المطلوب أن توقع عليها حماس أيضا، وإذا فعلت ذلك فان الأمور ستسير إلى الأحسن وستعود الوحدة الوطنية".

Flaggen Israel Deutschland Palästina Montage mit Weltkarte

تبذل ألمانيا جهودها للعب دور سياسي واقتصادي مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية

تعزيز التعاون الألماني الفلسطيني

واتفقت ميركل وعباس على تشكيل لجنة حكومية مشتركة تضم وزراء الاقتصاد والتعاون الإنمائي من الجانبين يتعاون معهم مسؤولون آخرون لتحديد المشاريع الاقتصادية المشتركة المستقبلية. وبعد أن أبدت ميركل قلقا من الأوضاع الإنسانية في غزة، وطالبت بإيصال المؤن والمحروقات إلى سكانها اثنت على الوضع الأمني الهادئ في الضفة الغربية الذي يشير إلى حصول تقدم مفرح على حد تعبيرها.

وشدَّدت على رغبتها في البقاء على اتصال وثيق مع السلطة الفلسطينية لتعزيز التعاون الاقتصادي ومواصلة الدعم في المجال الأمني. وشكر عباس مضيفته على المساعدات التي تقدمها ألمانيا إلى شعبه وإلى السلطة مشددا "على ضرورة الحفاظ على عنصري الأمن والاقتصاد حتى الوصول إلى الدولة الفلسطينية المستقلة".

الكاتب: اسكندر الديك

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

مواضيع ذات صلة