1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

عبد الزهرة ممنوع من دخول الانبار

يرفض حسن الخفاجي أن يقارن بين من يسميهم وزراء حكومة المحاصصة وبين وزراء حكومة الزعيم الراحل عبد الكريم قاسم، معتبرا أن مقارنة من هذا النوع ستبدو غير منطقية في ظل الاستقطاب الطائفي الذي يعم المنطقة.

جبار هو من كنت استأجر منه مكانا صغيرا استعمله مخزنا في منتصف سبعينات القرن الماضي . كان جبار تسلطي النزعة بذيء اللسان ، كان يجيد الشتائم ويبتكر بعضها !.

احد المستأجرين لسانه لا يقل بذاءة عن جبار ، عندما يشتد وقع الشتائم بينه وبين جبار ، ينسحب جبار قائلا :"آني أروح اخذ أدروس بالميدان حتى اكدر أرد عليك".

الميدان قرب باب المعظم منطقة في بغداد ، كانت مبغى رسميا في فترة الحكم الملكي .

"لن أكون ندا في سباق البذاءة"

لأعزائي جميعا ، أصدقائي ومن اتصلوا بي وكتبوا لي يردونني أن أرد على بذاءة النائب العلواني أقول: لست مستعدا للانحدار إلى مستويات تافهة في التحريض والشتم والبذاءة كي أنازل العلواني ، فملعب الشتائم والتحريض الطائفي ملعبه ومن على شاكلته ، ومنطقة الميدان تغير ساكنوها ، ولا استعداد لدي لدخول مدارس شبيه بمدارس الميدان أيام زمان كي أرد عليه .

اسأل العلواني سؤالا بودي ان يجيبني عليه. كيف ارتضى لنفسه العمل لسنوات مع من وصفهم "بالجبناء والعملاء والكلاب والخنازير" !؟.

في فترة سابقة كتب كثير من الإخوة وعقدوا مقارنات بين الزعيم عبد الكريم قاسم والسيد المالكي ، إلا أن الجميع تقريبا فاتهم ان يكتبوا عن الفارق في الزمن والمرحلة والأشخاص .

مقارنة غير عادلة

يكفي أن اغلب من كانوا محيطين بعبد الكريم قاسم ومن عملوا معه كوزراء من خامة أخرى ، غير خامة اغلب وزراء المحاصصة في حكومة السيد المالكي .

هل يجوز ان نقارن بين الاقتصادي البارع والوطني الفذ الراحل محمد حديد وزير المالية في حكومة قاسم ، بالطبيب رافع العيساوي الذي لا يفقه شيئا بالسياسة النقدية والاقتصاد ؟.

هل يجوز لنا أن نقارن بين الاقتصادي البارع الراحل الدكتور إبراهيم كبه وزير الاقتصاد في حكومة قاسم وبين احمد العلواني رئيس اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب؟ .

يريد العلواني ان يذهب بحشوده إلى طهران ، قبل أن ينفذ نتنياهو تهديداته بضربها أو بالزحف إليها ، هل هي مصادفة أن تتطابق تهديدات العلواني ونتنياهو ؟

"لا عودة لقادسية صدام، ولن تنجح خطة إسقاط الديمقراطية"

يريدون إعادة أمجاد صدام و قادسيته المشؤومة ، لقد قال العلواني ما قاله ليفوز برضا اوردغان والسعودية وقطر ، فهو في حسابات السياسة والرجال لا يعدو غير "هيلكَيا" من كثر من ارتضوا أن يحرقوا أوطانهم إرضاء للغير. كلام العلواني جاء متناغما مع بيان وزراء خارجية مجلس التعاون الخليجي الأخير .

فليصرخ العلواني ومن جمعهم بأعلى أصواتهم ، فلن يتمكنوا من إعادة عصر الزيتوني والرفاق ، لان ذلك مرتبط بإرادة اغلب العراقيين التي ترفض حكم البعث والعروبيين ، حتى أن عاد صدامهم حيا فلن يتمكنوا من حكم محافظة عراقية واحدة مجددا، فلقد كسر العراقيون جدار الخوف وأشرقت شمس الديمقراطية ولن تعيدنا صيحات الخفافيش إلى الظلام .

عجبي لبعض النواب ، الذين اشتهروا بطول لسانهم وبتعقبهم عثرات الحكومة وعقدهم المؤتمرات الصحفية لتوافه الأمور وادعائهم الوطنية ، فلقد اثروا الصمت وكأنهم فرحوا بتصريحات العلواني المسيئة ، لكنهم والعلواني من طينة واحدة !.

يبدو ان ان ارث جبار في البذاءة وقلة الأدب أصبح سوقا رائجة لبعض الساسة والبرلمانيين.

سأترككم تقررون أي حثالة طائفية بغيضة جمعها احمد العلواني وما هي خططهم المستقبلية إن نجحت مساعيهم للإطاحة بتجربة العراق الديمقراطية .

يخططون لمنع دخول من يحمل اسم عبد الزهرة إلى الانبار مثلما كانوا يذبحون على الهوية الطائفية أيام الفتنة الطائفية .

شاهدوا هذا الفديو لتحكموا بأنفسكم

http://www.youtube.com/watch?v=zu8gOUwo6M0

(لو تحول فمك الى سكين فسوف تقطع شفتيك )