1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

طفلة ترى النور في منطقة تاكلوبان الفلبينية المنكوبة

تمكنت امرأة فلبينية من وضع مولودتها في مستشفى ميداني بالقرب من مدينة تاكلوبان المنكوبة. ورغم الظروف المأساوية التي تعرضت إليها بلدتها بسبب الإعصار، تمكنت من الوصول إلى المستشفى، حيث وضعت مولودها، بعد السير لمسافات طويلة.

في خضم الموت والخراب الذي خلفه الإعصار "هايان" الذي ضرب الفلبين، تم سماع صريخ طفل حديث الولادة بالقرب من إحدى البنايات المدمرة في مطار المدينة المنكوبة تاكلوبان. هناك وضعت إحدى النساء مولودتها الجديدة. وقالت الأم التي تبلغ من العمر 21 "كنت أظن أنني سألقى حتفي". وفيما كان والد الطفلة يحملها بين يديه، أضافت الأم "أنها ستسميها بيا جوي". وهو اسم أمها التي لا تزال مفقودة.

وتبدو هذه الولادة، وكأنها معجزة. فبعد أن جرف الإعصار منزل العائلة الجمعة الماضية في بلدة سان جوزي القريبة من مدينة تاكلوبان، وتحولت البلدة إلى مقبرة لأهلها، شاءت الأقدار أن تجمع بين والدي بيا جوي من جديد، كما قال الأب الذي عثر على زوجته بين الأنقاض.

وقطع والدا بيا جوي مسافة طويلة على الأقدام بعد أن شعرت الأم بآلام الوضع، قبل أن يحملهما أحد سائقي الشاحنات إلى إحدى المستشفيات الميدانية قرب مطار مدينة تاكلوبان. وتمت الولادة بمساعدة أحد الأطباء العسكريين هناك. وقال الطبيب الذي أشرف على الولادة إنه قلق بخصوص حالة الأم التي تعرضت لنزيف، بالإضافة إلى خطر الإصابة بالعدوى. خاصة بعد انقضاء المضادات الحيوية، بحسب الطبيب العسكري.

مختارات