1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

طرفا النزاع في جنوب السودان يوقعان وقفاً لإطلاق النار

وقعت حكومة جنوب السودان والقوات المتمردة المؤيدة لنائب الرئيس المقال ريك مشار اتفاقاً لوقف إطلاق النار، يدخل حيز التطبيق خلال 24 ساعة، لإنهاء القتال المستمر منذ أكثر من شهر والذي ذهب ضحيته آلاف الأشخاص وشرد مئات الآلاف.

وقعت الحكومة السودانية الجنوبية والمتمردون بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار مساء الخميس (23 كانون الثاني/ يناير 2014)اتفاقاً لوقف إطلاق النار يدخل حيز التطبيق خلال 24 ساعة، وفق ما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس. وتم توقيع الاتفاق الذي يهدف إلى إنهاء مواجهات دامية في جنوب السودان مستمرة منذ أكثر من شهر، أمام دبلوماسيين أجانب وصحافيين في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا.

كما وقع الجانبان على اتفاق ينص على إطلاق سراح أحد عشر معتقلاً مقرباً من رياك مشار. وشكلت هذه المسألة موضع مشاورات شاقة منذ مطلع كانون الثاني/ يناير. إلا أن الاتفاق لم يتم تحديد أي موعد لإطلاق سراح هؤلاء.

وقال كبير المفاوضين باسم المتمردين تابان دينغ خلال مراسم التوقيع إن "هذين الاتفاقين يمثلان المكونات لإيجاد مناخ مؤات لسلام شامل في البلاد". من جانبه قال كبير المفاوضين عن حكومة جنوب السودان نهيان دينغ نهيال "نأمل أن نتمكن من التوصل سريعاً إلى اتفاق (شامل) يضع حداً لحمام الدم".

ويشهد جنوب السودان منذ 15 كانون الأول/ ديسمبر معارك طاحنة بين القوات الجنوبية الموالية للرئيس سلفا كير والمتمردين المؤيدين لنائب الرئيس السابق رياك مشار. ويتهم سلفا كير نائبه السابق رياك مشار بقيادة محاولة انقلاب، إلا أن هذا الأخير ينفي ذلك ويأخذ على كير سعيه إلى إقصاء خصومه السياسيين. وأسفرت المعارك عن سقوط آلاف القتلى ونزوح نصف مليون شخص.

وبدأت محادثات السلام بين فريقي النزاع في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا مطلع الشهر الجاري برعاية من الهيئة الحكومية للتنمية في شرق إفريقيا (ايغاد). ورحب كبير وسطاء الهيئة الإقليمية سيوم مسفين الخميس بهذين الاتفاقين في ما يشكل "خاتمة" مرحلة أولى من المفاوضات. وأضاف "علينا قريباً إجراء حوار سياسي والعمل على مصالحة وطنية".

ح.ع.ح/ ع.غ (أ ف ب/ رويترز)