1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

طرابلس تعلن الإضراب حدادا على القتلى من أبنائها

بعد عودة الهدوء إلى العاصمة الليبية طرابلس عقب مواجهات مسلحة بين الأهالي وميليشيات مسلحة أسفرت عن مقتل أكثر من 40 شخصا وإصابة المئات بجروح، أعلن مجلس بلدية المدينة الإضراب لمدة ثلاثة أيام حدادا على ضحايا الصدامات.

أعلن المجلس المحلي لطرابلس عن إضراب عام في مختلف مناطق طرابلس الكبرى يبدأ اليوم الأحد (17 تشرين الثاني/نوفمبر 2013) ويستمر ثلاثة أيام حدادا على ضحايا الاشتباكات التي شهدتها العاصمة على مدار اليومين الماضيين. ودعا المجلس البلدي إلى إضراب في كل القطاعات العامة والخاصة ما عدا المرافق الصحية والمخابز والصيدليات ومحطات البنزين. وحث المجلس في بيان نشرته وكالة الأنباء الليبية (وال) الجميع على "التهدئة وضبط النفس وعدم التعرض للأشخاص وإيذائهم وعدم التعرض للممتلكاتالخاصة والعامة حرصا على وحدة الوطن".

وكانت وزارة الداخلية أعلنت أمس السبت أن 43 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب أكثر من 400 آخرين عندما فتح مسلحون النار أمس الأول الجمعة في طرابلس على متظاهرين كانوا يطالبون بوضع حد لوجود الميليشيات المسلحة في العاصمة الليبية. وتجددت الاشتباكات أمس في الضاحية الشرقية لطرابلس بعدما تمكن مسلحون شبه نظاميين من منع عناصر من مليشيا مصراته من دخول المدينة للانتقام لرفاقهم الذين قتلوا خلال مواجهات الجمعة. في غضون ذلك أعلنت غرفة عمليات ثوار ليبيا فرض حالة الطوارئ في العاصمة لمدة 48 ساعة في محاولة لاحتواء العنف وفسح المجال أمام التحرك السياسي لحل الأزمة.

من جانبه، دان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري يوم أمس السبت تصاعد العنف في ليبيا، قائلا إنه يقوض المساعي إلى الديمقراطية. وقال كيري في بيان "لم يكن الليبيون يعرضون حياتهم للخطر في ثورتهم عام 2011 من أجل الاستمرار في هذا العنف". وتابع "خاض الليبيون ثورتهم لتأسيس نظام ديمقراطي يمكن فيه سماع أصوات الشعب الليبي عبر الوسائل السلمية ". وحث كيري الليبيين على "كسر دائرة العنف" عبر الحوار والمصالحة. وتعهد بأن الولايات المتحدة ستواصل دعمها للشعب والسلطات الليبية خلال "هذا الوقت العصيب".

ح.ع.ح/ط.أ(د أ ب/أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة