1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

طباخ المانشافت...اللاعب رقم 12

في الوقت الذي يكافح فيه المنتخب الألماني من أجل تصدُر المجموعة السابعة في مونديال البرازيل، يقف هولغر شترومبيرغ في المطبخ لإعداد أطباق شهية وصحية تمكن الفريق من تحقيق أفضل النتائج.

يسهر هولغر شترومبيرغ منذ سبعة سنوات على توفير تغذية صحية للاعبي المنتخب الألماني لتمكينهم من تحقيق أفضل النتائج، فالتغذية المتوازنة تلعب دورا مهما في رفع مستوى الرياضيين بشكل عام. وفي هذا الصدد يقول شترومبيرغ في حديثه لـ DW أن رعاية المنتخب تتطلب منه في المتوسط مائة يوم سنويا، وذلك حسب أداء المنتخب والنجاح الذي يحققه، مضيفا أنه " إذا شارك بنجاح في بطولة العالم أو بطولة أوروبا، فقد يصل ذلك إلى مائة وخمسين يوما. أما في السنوات الأخرى فيتراوح ذلك حول سبعين يوما."

وقبل انطلاق فعاليات المونديال سافر شترومبرغ إلى الأماكن التي سيلعب فيها المنتخب الألماني للبحث عن أفضل المواد الغذائية المتوفرة هناك، خاصة وأن إحضار مواد غذائية إلى البرازيل ليس مسموحاً. وعن رحلته المبكرة للبرازيل يقول شترومبرغ "لقد كان مهما بالنسبة لي أن أعاين الأماكن بنفسي، لأننا سنخوض مغامرة كبيرة. فالبرازيل تقع في قارة مختلفة تماما وتسودها أنماط حياة أخرى."

نظام غذائي صارم

في جنوب أمريكا يخضع اللاعبون الألمان لنظام غذائي صارم، يقوم على الإكثار من الخضار في الوجبات. ولكي تنال السَلطة إعجاب كافة اللاعبين، يستخدم هولغر شترومبرغ كل مهارته من أجل تحسين مذاقها. وذلك عبر استعمال تخليلة حلوة وحارة، على حد تعبير شترومبرغ، الذي يضيف " الأكل كله طازج وكثير الألوان وشهي. هكذا يلقى إقبالا كبيرا من طرف اللاعبين. هذه وصفتي حتى يصير تناول الخضروات أمرا مثيرا."

ويعمل شترومبرغ عبر لمسات سحرية قليلة على تحضير السلطة المغذية والصحية، والتي تعد الوجبة المفضلة لمسعود أوزيل، كما يقول شترومبرغ الذي يقول :"أعتقد أن فرانتس بيكنباور نفسه كان يأكلها عندما كان يلعب في المنتخب. معكرونة بصلصة الطماطم أو بصلصة البولونيز وجبن البرمجان المسحوق. وهناك من يفضل أكلها بزيت الزيتون فقط."

Der Koch der deutschen Fußball-Nationalmannschaft Holger Stromberg

يعمل هولغر شترومبرغ على إعداد أطباق شهية تجمع بين المذاق الجيد و غنية بالمواد المغذية تساعد المانشافت على تقديم أفضل النتائج.

لاعب أساسي خارج الملعب

رافق هولغر المانشافت طيلة ثلاث بطولات كبرى، على غرار كأس أوروبا ألفين واثني عشر التي أجريت في بولندا وأوكرانيا. وقد يصل يوم عمل هولغر في أوقات المونديال والمنافسات الكبرى أحيانا إلى عشرين ساعة، انطلاقا من الفطور في الصباح إلى حد دخول اللاعبين غرف تغيير الملابس قبيل المباراة.

والجدير بالذكر هو أن طاهي المنتخب الألماني هولغر شتورمبغ حائز على نجمة من دليل ميشلان ويملك أيضا سلسلة وجبات سريعة، فالأكل السريع لا بد منه أيضا بين الفينة والأخرى، على حد قوله، ولكنه يشير إلى أن "الأكل السريع لا نقدمه قبيل المباريات طبعا. وإلا لظن اللاعبون أنهم في رحلة إجازة. بل نستعمله كمكافأة بعد المقابلات الجيدة، وهو ما يؤيده المدرب، وأحيانا نقدمه بطلب منه. فعندما يبلي اللاعبون بلاء حسنا، يقول المدرب لي: "هولغر، غدا يوم شواء." فنعد المشواة لليوم التالي ونشوي. حينها تكون مكافأة يستحقونها فعلا."

ويؤكد شترومبرغ أنه مشجع مولع بكرة القدم، غير أنه لاعب كرة قدم سيء جدا، على حد تعبيره. ويتسدرك قائلا:" ميداني هو المطبخ، هنا تكمن مهارتي، وهنا أستطيع أن أقول إنني ألعب في مستوى المنتخب الألماني، إنني طاه ماهر فعلا."

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة