1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

طالبان تهدد بقتل مواطنين ألمانييْن مخطوفين في أفغانستان

حركة طالبان تتبنى اختطاف مواطنين ألمانيين وتهدد بقتلهما.الحركة تشترط انسحاب القوات الألمانية من أفغانستان المشاركة في القوة الدولية (ايساف) والإفراج عن جميع معتقليها مقابل إطلاق سراحهما.

default

تزايد نشاط وقوة طالبان في الفترة الأخيرة

هددت حركة "طالبان" الأفغانية بقتل مواطنين ألمانيين تبنت اختطافهما صباح اليوم. وطالبت الحركة الحكومة الألمانية بسحب قواتها المرابطة في أفغانستان مقابل إطلاق سراح الألمانيين. وكانت الحركة تبنت اليوم الجمعة اختطاف ألمانيين أعلن عن إختفائهما يوم الأربعاء المنصرم. وطالبت الحركة بانسحاب القوات الألمانية من أفغانستان والإفراج عن جميع ناشطيها المعتقلين مقابل إطلاق سراح المواطنين الألمانيين المختطفين.

وفي سياق تبني الحركة لاختطاف 18 كوريا جنوبيا قال يوسف احمدي، الناطق باسم طالبان، لوكالة فرانس برس "خطفنا أيضا مواطنين ألمانيين. هما على قيد الحياة وبصحة جيدة ولن نفرج عنهما، إلا إذا انسحبت القوات الألمانية من أفغانستان وأطلق سراح جميع عناصر طالبان الموجودين في السجون الأفغانية".

من جانب آخر، أعلنت وزارة الخارجية الألمانية اليوم أن متحدثا باسم حركة طالبان أكد أن الحركة لم تخطف الألمانيين المحتجزين في أفغانستان، وذلك في بيان ورد الخميس إلى الحكومة الألمانية. وقال المتحدث باسم الخارجية مارتن ياغر لوكالة فرانس برس:" لقد وردنا البيان الصادر عن شخص يزعم أنه متحدث باسم طالبان" معقبا على تبني يوسف أحمدي الناطق باسم طالبان صباحا خطف 20 كوريا جنوبيا من المسيحيين الإنجيليين فضلا عن الألمانيين وخمسة أفغان خطفوا الأربعاء.

وقال ياغر:" ثمة بيان مخالف صادر عن متحدث باسم طالبان بتاريخ أمس الخميس يؤكد أن الألمانيين المخطوفين ليسا محتجزين لدى طالبان. وثمة بالتالي تناقض". وتابع:" سنتابع تطور الوضع بهدوء وعناية. لقد قمنا بكل الخطوات الضرورية". وخطف الكوريون الجنوبيون الخميس فيما كانوا في حافلة تقلهم في ولاية غازني على

مسافة حوالى 120 كلم جنوب كابول.

وكانت وزارة الخارجية الألمانية أعلنت يوم الأربعاء الماضي أن مواطنين ألمانيين اختفيا في أفغانستان. وقال الناطق باسم الوزارة مارتن ياغر لوكالة فرانس برس إن مواطنين ألمانيين اثنين اختفيا في أفغانستان يوم الأربعاء، وإنه تم إبلاغ السفارة الألمانية في كابول وكافة الأجهزة المعنية التي تعمل حاليا على حل سريع لهذه الحالة.

عمليات خطف وقتل سابقة لمواطنين ألمان

Afghanistan Karte

المخاطر على الأجانب في افغانستان تتزايد

وتعد هذه المرة الثانية التي يتعرض فيها مواطنون ألمان للاختطاف في أفغانستان منذ الإطاحة بنظام طالبان عام 2001. يذكر أن صحفيين ألمانيين من دويتشه فيله قتلا في تشرين أول/أكتوبر عام 2006 في شمال أفغانستان. كما ظل ألماني رهن الاختطاف في أفغانستان لمدة أسبوع إلى أن أطلق خاطفوه سراحه في الخامس من تموز/يوليو الجاري، بيد أنه لم يتضح ما إذا كان ذلك مقابل فدية، ونفت طالبان تورطها في العملية.

يشار إلى أن حوالي ثلاثة الآف جندي ألماني ينتشرون في أفغانستان ضمن القوة الدولية (ايساف) وتتركز مهمتهم أساسا على حفظ الأمن في شمال البلاد المستقر نسبيا. كما أرسلت برلين مؤخرا طائرات استطلاع من نوع تورنادو إلى هذا البلد، بالإضافة إلى مشاركتها في تدريب قوات الشرطة الأفغانية.

مختارات