1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

طالبان تعلن عزمها الإفراج عن امرأتين من الرهائن الكوريين

أعلن متحدث باسم حركة طالبان أن الحركة ستطلق سراح امرأتين ضمن الرهائن الكوريين اليوم الاثنين بسبب تدهور صحتهما. يأتي هذا الإعلان في الوقت الذي تجري فيه محادثات مباشرة بين الخاطفين وممثلين عن سول لإنهاء أزمة الرهائن.

default

ممثلو طالبان بعد اول جولة من المفاوضات حول الرهائن

جددت حركة طالبان اليوم الاثنين 13 أغسطس/آب إعلان عزمها إطلاق سراح الرهينتين الكوريتين الجنوبيتين المريضتين اللتين سبقت وأعلنت أنها ستفرج عنهما في اليومين الأخيرين. وقالت الحركة على لسان الناطق باسمها يوسف احمدي في تصريح لوكالة فرانس برس بأنها ستفرج عن امرأتين من بين الرهائن وستسلمان إلى مكتب الصليب الأحمر عند الساعة 11.30 بتوقيت غرينتش.

وتوالت التصريحات المتناقضة منذ مساء الجمعة المنصرمة بشأن الإفراج المتوقع عن امرأتين مريضتين من بين 21 رهينة من كوريا الجنوبية خطفوا قبل 25 يوما. وكان المتحدث بإسم حركة طالبان قد أعلن يوم السبت الماضي (11 أغسطس/ آب) عن إطلاق سراح الإمرأتين دون شروط بسبب تدهور حالتهما الصحية. وقال قاري محمد يوسف في اتصال من مكان مجهول مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) يوم السبت الماضي: "أطلقنا سراح الرهينتين"، رافضا إعطاء مزيد من التفاصيل. ووصف أحمدي الخطوة بأنها "بادرة حسن نية" مضيفا "على الحكومة الكورية (الجنوبية) وشعبها وآخرين أن يحاولوا حاليا أخذ قرار فيما يتعلق بمصير باقي الرهائن وأن يحاولوا أيضا أن يطلقوا سراح سجناءنا وأن يقبلوا بطلباتنا". هذا ولم يؤكد مصدر مستقل إعلان طالبان.

محادثات مباشرة

Bangen um koreanische Geiseln

قلق في كوريا على مصير الرهائن

هذا وكانت حركة طالبان قد استأنفت يوم السبت الماضي محادثاتهم المباشرة مع مسئولين من كوريا الجنوبية لبحث مصير الرهائن الـ 21 الكوريين الجنوبيين المحتجزين في أفغانستان. وأكد المتحدث التقارير الصادرة من كوريا الجنوبية من أن الجولة الأولى من المحادثات المباشرة بين الجانبين عقدت مساء الجمعة الماضية. وعينت طالبان اثنان من زعمائها هما الملا نصر الله والملا محمد بشير للتفاوض مع ممثلي كوريا الجنوبية. وأضافت الحركة أن الحكومة الأفغانية قدمت ضمانات لسلامة مفاوضي الحركة في موقع المحادثات.

وتسعى حركة طالبان إلى إبرام صفقة تفرج بمقتضاها عن الرهائن الكوريين نظير إطلاق سراح أعضاء الحركة المحتجزين في سجون الحكومة الأفغانية إضافة إلى انسحاب نحو 200 من قوات كوريا الجنوبية من أفغانستان. وكانت الحكومة الأفغانية قد تعهدت بعدم الامتثال لمطالب طالبان وحذرت من أنها قد تستخدم القوة إذا ما لم يتم حل هذه المسألة سلميا.

جدير بالذكر أن حركة طالبان قد اختطفت 23 من المتطوعين الكوريين الجنوبيين يوم 19 تموز / يوليو الماضي في إقليم غزني جنوبي أفغانستان بينما كانوا يستقلون حافلة في طريقهم من كابول إلى إقليم قندهار جنوبي أفغانستان. وقتلت طالبان اثنين من الرهائن الذكور الخمسة بعد انتهاء المهلة المحددة سابقا.

دويتشه فيله+وكالات(ه.ع.ا)

مختارات