1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

طاقة الرياح بدلا عن الفحم الحجري

تترجم تايوان الوعي البيئي إلى خطوات ملموسة على الصعيدين الفردي والرسمي، فالحكومة تبني على الأرض وفي البحر توربينات رياح جديدة، في حين يعيد المواطنون غرس الأشجار النادرة لتنمو مجددا في الغابات.

حقائق وأرقام:
هدف المشروع: زيادة القدرة الإنتاجية لطاقة الرياح من 530 ميغاواط إلى 4.2 غيغاواط، وهذا يمثل زيادة في إنتاج طاقة الرياح في البلاد من واحد في المئة حاليا، إلى ثمانية في المئة بحلول عام 2030.
حجم المشروع: ألف توربينة لإنتاج طاقة الرياح، من بينها 600 منشأة داخل البحر. وستوفر مستقبلا أكثر من 40 ألف فرصة عمل.
حجم المشروع: 14 مليون يورو

حجم التوفير في انبعاثات ثاني أكسيد الكربون: 8.4 مليون طن سنويا

حتى الآن اعتمدت تايوان في تغطية احتياجاتها من الطاقة بشكل حصري تقريبا على النفط والفحم. وفي سعي منها للحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، تعتزم الحكومة الآن التوسع في توليد طاقة الرياح، وتتوفر بالفعل الظروف الملائمة لذلك على الساحل الغربي للبلاد. ومن المخطط أن تبدأ مائة توربينة رياح بالفعل في العمل في البر والبحر بحلول عام 2025. وسيبلغ نسبة ما توفره توربينات الرياح تلك من الطاقة حوالى ثمانية في المئة من إمدادات الطاقة المولدة في تايوان. كما توجد في البلاد أيضا مبادرات خاصة لحماية المناخ، كتلك التي قام بها صاحب إحدى الشركات الخاصة بالقرب من Dongshi، حيث تم غرس أشجار نادرة في الغابة بهدف رفع وعي الزوار بقضية التغير المناخي.

فيلم لكريستيان أوليش

مشاهدة الفيديو 07:18

طاقة الرياح في تايوان

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع